دودين: نعيد رسم الواجهة البحرية للعقبة

رجال أعمال
28 يناير 2017آخر تحديث : منذ 6 سنوات
دودين: نعيد رسم الواجهة البحرية للعقبة
  • الربط بين ارث وحضارة المكان وجودة وتميز التصميم والبناء وصولا الى العالمية في خدمات الضيافة والفن والثقافة والترفيه هي محركنا للمستقبل
  • أيلة مدينة متكاملة ترتقي بالمنتج السياحي والعقاري في الأردن

26

 خاص لمال واعمال

استعرض المهندس سهل دودين المدير التنفيذي لشركة واحة أيلة للتطوير، إحدى أكبر شركات التطوير السياحي والعقاري المتنوع الخدمات، خلال مقابلة خاصة مع مجلة مال واعمال؛ آخر التطورات الخاصة بمشروع أيلة في العقبة وأبرز مرافقه. وأكد أن “أيلة” تمثل مدينة متكاملة وتعد الوجهة المثلى لكل من يرغب في الحصول على نمط حياة فريد بطابع مميز على البحر الأحمر.

  1. حدثنا عن الشركة ومشروع أيلة؟

إن شركة واحة أيلة للتطوير هي المطور الرئيسي لمشروع أيلة الذي يمكن وصفه بأنه أحد أهم المشاريع الاستثمارية في منطقة العقبة، نظراً لكونه مشروع تطوير سياحي عقاري متعدد الاستخدام، يضم مجموعة من الفنادق والوحدات السكنية والمرافق التجارية والترفيهية.

وكانت الشركة قد أنجزت في عام 2012 كافة أعمال البنية التحتية لمشروع أيلة وعلى كافة مساحته البلغة 4300 دونم، وبكلفة مالية فاقت 250 مليون دينار أردني. وتتوجت هذه الأعمال باستكمال كافة العمليات الإنشائية الخاصة بمجموعة من البحيرات الاصطناعية وبمساحة إجمالية بلغت 750 دونماً تقريباً، حيث تمكنت الشركة عبر تطوير هذه البحيرات من إضافة 17 كم طولي من الواجهات المائية الجديدة إلى شواطئ العقبة، فضلاً عن 25 كم من شبكات الطرق والجسور ومختلف الخدمات المرافقة.

  1. ما هي أبرز المراحل التي شهدها تطوير مشروع أيلة؟

باشرت شركة واحة أيلة للتطوير عمليات تسليم أولى الوحدات السكنية التي تمتاز بإطلالاتها المائية الفريدة من نوعها مطلع تموز 2016، حيث تم تنفيذها ضمن جزيرتين محاطتين بالماء بالكامل يستخدم فيها السكان الجسور للوصول الى منازلهم او بالاصطفاف المباشر على أحد مراسي اليخوت لتلك الجزر.

وتأكيداً على التزام الشركة بسرعة العمل في تطوير المشروع، فقد شهد العام 2013 إطلاق مشروع تطوير قلب مشروع أيلة، ممثلاً بجزيرة المرسى؛ والذي نتطلع إلى أن يكون أنموذجاً للمدينة التجارية والسياحية الجديدة في قلب مدينة العقبة، عبر تزويده بخدمات متكاملة تشمل في مرحلته الحالية 65 محل تجاري، و74 شقة إلى جانب فندق حياة ريجنسي بفئة الخمس نجوم بسعة 286 غرفة تقدم كامل خدماتها نهاية العام 2017 حيث تشهد هذه المرحلة اعمال التشطيبات النهائية لمرافقه.

كما تم الانتهاء من كافة اعمال مرسى اليخوت بسعة 200 موقف والذي بداء بالتشغيل في منتصف هذا العام ليكون علامة جديدة ومرفقا متكاملا لخدمة زوار ومقيمي مشروع أيلة لاشتماله على كافة الخدمات البحرية العالية المستوى الى جانب اول مخزن للقوارب الجافة من نوعه في المنطقة، كما وتأكيداً على التزاماتنا التعاقدية مع سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، تم افتتاح أول ملعب غولف في الأردن بإمضاء العالمي غريغ نورمان، والذي وصف الملعب  كأحد أهم ثلاث ملاعب صديقة للبيئة في العالم، خاصةً بعد أن ضم مشروع أيلة أكبر خلايا شمسية ممتدة على أطراف المشروع بقدرة 6 ميغا واط من الطاقة النظيفة داخل حدوده ولأغراضه الخاصة ليكون الأكبر والوحيد في هذا المجال.

  1. لقد بدأتم مرحلة التسويق المباشر لمشروع “أيلة”، ما هي آخر التطورات في هذا الشأن؟

أطلقت الشركة أول حملاتها التعريفية بـ “أيلة” مطلع آب 2015، وهدفت إلى إبراز مكوناته المنجزة على أرض الواقع وتلك التي ما زالت طور الانجاز، مع التركيز على المخطط الشمولي ككل للمشروع كولادة جديدة لمرافق حقيقية تضمن ترسيخ مكانة العقبة على خارطة الترفيه والسياحة العالمية.

وساهمت الحملات الترويجية والتعريفية بالمشروع إلى استقطاب عدد كبير من المواطنين الأردنيين المهتمين بـ “أيلة” كوجهة سكنية وسياحية وترفيهية في العقبة. وكنتيجة لتوافر حوالي 150 شقة جاهزة للتسليم ضمن مشروع “شقق الجزر”، تمكنت الشركة حتى الآن من بيع ما نسبته 55% منها، مدعومة بما تمتاز به هذه الشقق الفاخرة من إطلالة مميزة على أربعة جزر متصلة باليابسة عبر جسر يربطها بالجانب الجنوبي من بحيرة المرسى، فضلاً عن إطلالاتها الواسعة على المساحات المائية وعلى الجزر المجاورة

وساهمت النتائج الايجابية للحملات الترويجية والتعريفية؛ في انتقالنا خلال الربع الثاني من عام 2016 نحو مباشرة تطوير “شقق الغولف” الوحدات السكنية ذات الاطلالة المباشرة على ملعب الغولف، والتي تتميز بأسعارها المناسبة، وذلك سعياً منا لتحقيق رغبات أكبر شريحة من المهتمين في المشروع.

  1. كيف يمكن وصف الصورة النهائية لمشروع أيلة عقب اكتماله بشكل نهائي؟

استناداً إلى رؤيتنا في شركة واحة أيلة للتطوير، فإن “أيلة” ستضم باقة ثرية ومتنوعة من مرافق العمارة الفريدة والخدمات ذات المستوى العالمي، تساهم كوحدة واحدة في رفع وتيرة النمو الاقتصادي في مدينة العقبة، وتمنح زخماً قوياً لمبادرات جذب الاستثمارات المحلية والأجنبية.

وعقب استكمال المشروع، سيقدم أمام المهتمين والمستثمرين 750,000 متر مربع من البحيرات الاصطناعية التي ستشكل واجهة بحرية جديدة ضمن مشروع “أيلة” وعلى امتداد 17 كم. وذلك فضلاً عن 1,500 غرفة فندقية، و3,000 وحدة سكنية، و20,000 متر مربع من المحلات التجارية والمطاعم والمقاهي.

كما سيتيح المشروع مرسى بحري يشمل 300 رصيف ومخازن جافة في مرافقة، فضلاً عن نادي وملعب للجولف من تصميم العالمي غريغ نورمان، يتكون من 18 حفرة دولية وأكاديمية لتعليم الجولف بواقع 9 حفر، بالإضافة إلى عدد من النوادي شاطئية، والعديد من المواقع الترفيهية الأخرى.

  1. هل تتعاونون مع بنوك معينة لتسهيل عمليات البيع؟

نتطلع لأن تكون “أيلة” وجهة رائدة ومفضلة قادرة على توفير أسلوب الحياة الفاخرة، وكإحدى أهم المقاصد السياحية والترفيهية في العقبة والمنطقة. وكنتيجة لذلك، فقد شهدنا تنوعاً كبيراً في لائحة المهتمين في المشروع لتشمل المستثمرين الذين يبحثون عن فرص استثمارية، ومن يبحثون عن السكن ضمن بيئة ذات معايير عالية الجودة ونمط حياة فريد بطابع مميز.

وانطلاقاً من وذلك، حرصنا في شركة واحة أيلة للتطوير على التعاقد مع مجموعة من البنوك المحلية لتوفير القروض الميسّرة للمهتمين بالمشروع، إلى جانب بعض الخدمات والمنتجات البنكية التي من شأنها الحفاظ على أموالهم، وضمان التزام الشركة بتسليم الوحدات السكنية بالموعد المتفق عليه ضمن نظام حساب الأمانات لبرنامج عالأصول الذي يديره بنك الإسكان.

ومن هذا المنطلق، ندعو جميع المهتمين والمستثمرين للتعرف أكثر على “أيلة”، المشروع الذي يشكل نقلة نوعية كبيرة في القطاع السياحي العقاري ويؤسس لمرحلة جديدة تقدم لهم بيئة سياحية متكاملة تجمع بين مقومات الرفاهية والحياة العصرية بتصاميم حديثة.

  1. كمشروع استثماري أردني، ما هي توقعاتكم لعدد فرص العمل الجديدة التي ستوفرها “أيلة”؟

تتميز “أيلة” بدورها التنموي وقيمته الاقتصادية والتنموية، نظراً لما تمتلكه من قدرة عالية على دفع عجلة الاقتصاد الوطني في المرحلة الحالية من خلال تشغيل يومي لنحو 1500 عامل ماهر ومتخصص، تشكل العمالة الأردنية ما نسبته 70% منهم.

كما يعد المشروع أحد أهم مشاريع القادرة على خلق فرص العمل في العقبة، حيث من المتوقع أن يوفر المشروع في مرحلته الأولى بنهاية العام 2017؛ ما يزيد عن 1200 فرصة عمل، بينما سيرتفع العدد إلى 4,000 فرصة عمل مباشرة مع استكماله بالصورة النهائية، ناهيك عن فرص العمل غير مباشرة، سواء في الفنادق أو المحال التجارية في المدينة، والتي من المتوقع أن تبلغ قرابة 14,000 فرصة عمل غير مباشرة ويعمل المشروع جاهدا خلال هذه الأيام مع العديد من الشركاء لتعزيز وتمكين الشباب الأردني لينافس على فرص العمل من خلال بناء قواعد أساسية للتدريب والتأهيل للوصول الى العامل او الموظف الأردني الماهر في غاية تحسين مستوى حياة الافراد والبيئات المحيطة بالمشروع ما امكن.

لمزيد من الاستفسار الاتصال على:

   NIDAL  MAJALI

PR & CSR Manager

nmajali@ayla.com.jo

T: +962 3 205 0500 • F: +962 3 205 0111

P.O.Box 2303, Aqaba 77110, Jordan

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.