اورنج الأردن تؤكد جاهزيتها لضمان استمرار جودة خدماتها

info19 مارس 2020آخر تحديث : منذ سنة واحدة
اورنج الأردن تؤكد جاهزيتها لضمان استمرار جودة خدماتها

1584600351876 - مجلة مال واعمال

رفعت شركة اورنج الأردن جاهزية شبكاتها لتحمل اي ضغط في ظل ارتفاع حجم الاستخدام خلال الفترة الحالية، مؤكّدةً أن فرقها الفنية على أهبة الاستعداد لأي طارئ قد يواجه مشتركيها.
وقالت في بيان صحفي، اليوم الخميس، إن الإجراءات الاحترازية الحالية خلال هذه الفترة الصعبة لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد قد تتسبب في ارتفاع حجم استخدام الإنترنت إلى مستويات غير مسبوقة، الأمر الذي دفعها لتعزيز عمل شبكاتها المختلفة، لاسيما وأن الاستخدام ليس فردياً فحسب بل تجاوزه إلى مختلف القطاعات بما فيها التعليم والشركات نتيجة العمل عن بعد. وبينت أنها خصصت فِرق عمل من التقنيين والفنيين لتقديم أفضل خدمات إنترنت ممكنة لمشتركيها من خلال شبكات الإنترنت الثابت والخلوي والفايبر، انطلاقاً من إدراكها مدى أهمية خدمات الاتصالات في هذا الوقت بالذات، حيث اتخذت جميع الإجراءات اللازمة خلال هذه الفترة الصعبة. وأشارت إلى أن كوادرها من المهندسين وفرق الدعم الفني المجهزة بالكامل، اضافة إلى مندوبي المبيعات المتواجدين في الميدان وموظفي خدمة العملاء يعملون جميعاً على مدار الساعة وطيلة أيام الأسبوع لخدمة مشتركيها مع الالتزام بأقصى درجات السلامة والصحة والوقاية اللازمة. وأكدت الشركة التزامها بقرار وزارة الصناعة والتجارة والتموين فيما يخص استثناء شركات الاتصالات من تعليق العمل (العطلة) باعتبارها تعمل في قطاع حيوي بالغ الاهمية يزود خدمات أساسية وضرورية للجميع، لافتة إلى أنها مستمرة في تقديم خدماتها من خلال معظم معارضها المنتشرة حول المملكة وقنواتها الإلكترونية بما فيها متجرها الإلكتروني. ووفقاً للبيان، فإن اورنج الأردن وبصفتها الشريك الرقمي للمملكة تحرص على الحفاظ على التواصل الفعال وتعزيز التجربة الرقمية من خلال توفير خدمات إنترنت موثوقة لتأمين سلامة مشتركيها ومختلف الاحتياجات التعليمية والوصول إلى المعلومات.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.