انهيار اقتصادي حاد يجوب المملكة المتحدة

info
تحليل اقتصادي
info13 فبراير 2021آخر تحديث : منذ سنتين
انهيار اقتصادي حاد يجوب المملكة المتحدة
انهيار اقتصادي حاد يجوب المملكة المتحدة
انهيار اقتصادي حاد يجوب المملكة المتحدة
انهيار اقتصادي حاد يجوب المملكة المتحدة

مال واعمال – الامارات العربية المتحدة – دبي في 12 فبراير 2021 – عانى الاقتصاد البريطاني خلال 2020 انكمش بنسبة 9.9 في المئة العام الماضي، إذ تأثر الإنتاج بالتدابير التي اتخذت لمواجهة انتشار فيروس كورونا.
وقال المكتب الوطني للإحصاءات إن الانكماش في عام 2020 “تجاوز ضعف أعلى مستوى انكماش سابق مُسجّل”.
وقد نما الاقتصاد بنسبة 1.2 في المئة في ديسمبر/كانون الأول بعد رفع بعض القيود، وذلك بعد أن انكمش بنسبة 2.3 في المئة في شهر نوفبر/ تشرين الثاني.
وحدث بعض التعافي في خدمات الضيافة ومبيعات السيارات وصالونات تصفيف الشعر.
وتفيد مؤشرات النمو الشهر الماضي بأن اقتصاد المملكة المتحدة يبدو في طريقه لتجنب ما يمكن أن يكون أول ركود اقتصادي ثنائي منذ سبعينيات القرن الماضي.
ويعرف الركود الثنائي بأنه نهوض اقتصادي لفترة قصيرة من حالة ركود قبل الهبوط في ركود آخر مجددا .أما الركود بشكل عام فيعرف بأنه انكماش الاقتصاد لفصلين متتاليين.
وقال ماثيو أثو المسؤول بالمكتب الوطني للإحصاءات إن “تنامي عدد فحوصات الكشف عن كوفيد-19 وتتبع حالات الإصابة ساهما في نهوض الاقتصاد. استمر الاقتصاد في النمو في الربع الرابع من العام الماضي، بالرغم من فرض حالة إغلاق جديدة في شهر نوفمبر“.
ونما الاقتصاد بنسبة 1 في المئة خلال الربع (بين أكتوبر/ تشرين الأول وديسمبر/ كانون الأول).
يذكر أن قياس الناتج المحلي الإجمالي بدأ عقب الحرب العالمية الثانية، ولم يسجل هبوطا سنويا بأكثر من 4.1 في المئة منذ ذلك الوقت. غير أن بنك إنجلترا – البنك المركزي – استخدم نماذج لقياس الناتج المحلي الإجمالي ترجع لقرون، وبهذا قد يكون الانكماش الاقتصادي في عام 2020 الأسوأ منذ عام 1709.
وقال وزير الخزانة ريشي سوناك إن “الأرقام الحالية تبين أن الاقتصاد تعرض لصدمة كبيرة بسبب الوباء الذي رُصد أثره في أنحاء العالم، ورغم وجود مؤشرات على مرونة الاقتصاد في الشتاء فإننا نعلم أن الإغلاق الحالي يستمر في التأثير على حياة الكثير من الناس ونشاط الكثير من الشركات، لذلك سيبقى تركيزي على حماية أماكن العمل والشركات ومصادر رزق الناس”.
وقال خبراء اقتصاديون إن القيود التي فرضت بسبب الوباء ستبقى حتى الربيع على الأغلب، وأن أثرها على الاقتصاد سيظل قائما في الشهور القليلة القادمة.
وقال كيمار وايت، أحد كبار خبراء الاقتصاد بالمعهد الوطني للبحوث الاقتصادية والاجتماعية “نتوقع هبوطا حادا في مستوى النشاط الاقتصادي خلال الربع الأول من السنة لكن النمو يبدأ منذ الربع الثاني، مع تخفيف القيود بفعل نجاح برنامج التطعيم ضد فيروس كورونا”.
وفاقت حدة الانكماش في بريطانيا غيرها في أي دولة أخرى، رغم بلوغ الانكماش في إسبانيا 11 في المئة.
وسجلت بريطانيا أكبر عدد لحالات الوفاة بفعل فيروس كورونا في أوروبا، وأحد أعلى نسب الوفيات مقابل عدد السكان في العالم.
ويعزى جزء كبير من الضرر الاقتصادي إلى الاعتماد المفرط على قطاع الخدمات الذي عانى بشدة بسبب الإغلاق.
يذكر أن عدد الذين حصلوا على اللقاح في بريطانيا هو الأعلى في أوروبا حتى الآن، وهو ما يعطي أملا في عودة الاقتصاد إلى نشاطه في وقت لاحق من العام.
ولهذا وصف كبير الاقتصاديين في بنك إنجلترا، أندي هالدن، الاقتصاد بأنه “مثل الزنبرك” القادر على إطلاق طاقة كامنة حين يزول عنه الضغط.
وقال هالدن يوم الخميس إن ثقة المستهلكين سوف تعود للارتفاع بفضل برنامج التطعيم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.