المعادن الثمينة تحاول تقليص خسائر الأسبوع

admin
اسواق الفوركس
admin17 ديسمبر 2011آخر تحديث : منذ 11 سنة
المعادن الثمينة تحاول تقليص خسائر الأسبوع

أرجعت العديد من الجهات بأن سبب انخفاض المعادن الثمينة الحاد الذي حصل فني أكثر من كونه بسبب موجة بيوع كبيرة 456ges  - مجلة مال واعمالتعرّضت لها، حيث أن هنالك أوامر خسارة لمراكز شرائية تم تفعيلها مع انخفاض السعر مما استحث عمليات بيع تابعة لهذا مسببة الانخفاض القوي في أسعار المعادن الثمينة. لكن في الحقيقة، يبدو أن هذا الأمر مبالغ فيه، حيث أن الارتفاع الذي شهده الدولار الأمريكي متناسب بشكل أو بآخر مع موجة الانخفاض التي حصلت في أسواق المعادن الثمينة.

مع بعض الاستقرار في أسعار العملات الأجنبية مقابل الدولار، و مع توقّف الارتفاع الكبير يوم أمس في سعر صرف الدولار، شهدنا بعض الارتفاع في سعر الفضة، و نرى بأن الذهب رغم انخفاضه أمس، إلا أنه في مستويات إيجابية نسبياً مقارنة في المستويات المتدنيّة التي تحققت.

انخفض سعر الذهب خلال جلسة نيويورك يوم أمس بمقدار 0.37% و أغلق الجلسة عند مستوى 1570.60 دولار للأونصة، لكن على مستوى الجلسة، نستطيع أن نرى بأن سعر الذهب ارتفع من الأدنى الذي تحقق عند سعر 1560.00 دولار تقريباً. بالنسبة لسعر الفضة، فقد استطاع الارتفاع يوم أمس بمقدار 1.10% لينهي الجلسة عند مستوى 29.38 دولار للأونصة، فانخفاض الدولار الأمريكي أمس شجّع بعض المضاربة في الفضة استغلالاً لانخفاض السعر. بالنسبة للبلاتين، فنراه و قد انخفض يوم أمس بشكل حاد، و سجّل خسائر مقدرها 1.13% و أغلق جلسة نيويورك عند مستوى 1403.00 دولار للأونصة.

بيانات الإنتاج الصناعي الأمريكي يوم أمس سببت ضغوطاً سلبية على البلاتين، فقد أظهرت بيانات الإنتاج الصناعي لشهر تشرين الأول انكماشاً مقداره 0.2% و هذا ما سبب بعض الضغط على البلاتين لينخفض يوم أمس، و بشكل عام كانت جلسة يوم أمس متذبذبة و متباينة في الأداء بين المعادن الثمينة.

ينتظر المستثمرون اليوم قرار مجلس النواب الإيطالي تجاه خطة ” مونتي ” التقشّفية، حيث أنه من المفترض أن يعقد مجلس النواب هذا اليوم جلسة التصويت تجاه قرار حكومة ماريو مونتي و تتعلق الكثير من الآمال في هذه الخطة في أن تكون سبباً لإخراج إيطاليا من مأزقها، لكن يبدو بأن الأسواق المالية تعتقد بأنه سوف يتم الموافقة عليها، لكن الخوف الحقيقي قد يحصل في حال تم رفض الخطّة، حيث أنه من الصعب جداً إنقاذ دولة مثل إيطاليا التي تعتبر ثالث أكبر اقتصاد في الاتحاد الأوروبي.

نرى اليوم أن المعادن الثمينة تداولت بإيجابية، و ارتفع سعر الذهب اليوم بمقدار 1.18% ليتداول في هذه اللحظات عند مستوى 1589.10 دولار للأونصة، فيما ارتفع سعر الفضة بمقدار 0.65% ليتداول في هذه اللحظات عند مستوى 29.47 دولار للأونصة الواحدة. بالنسبة للبلاتين، فقد عوّض كل خسائر يوم أمس و يتداول في هذه اللحظات عند مستوى 1422.00 دولار للأونصة بارتفاع مقداره 1.35%. إن هذه الأسعار كما هي حوالي الساعة 02:46 صباحاً بتوقيت نيويورك ( 07:46 بتوقيت غرينتش ).

الارتفاع الذي حصل هذا اليوم يعتبر تعويضاً لبعض الخسائر التي حصلت هذا الأسبوع، و الانخفاض الذي حصل مهما كان سببه إلا أن ارتفاع الدولار لعب فيه دور كبير. هنالك إشارات تظهر بأن روسيا خفّضت احتياطيات الذهب و العملات الأجنبية من مستوى 514.1 مليار إلى مستوى 513.0 مليار، لكن كما نرى فمقدار التخفيض قليل نسبياً و لا يكافئ الانخفاض الكبير الذي حصل في الذهب، و لذلك لا بد من إعادة الإشارة إلى أن اتجاه المتداولين نحو أصول منخفضة العائد إلى جانب الاتجاه نحو السندات الأمريكية حين طرحها سابقاً دفع المعادن الثمينة للانخفاض.

ما تجدر الإشارة له هو تراجع حصّة سندات أذون الخزانة التي تملكها الصين من السندات الأمريكية خلال شهر تشرين الأول الماضي، حيث تراجعت الحصة بواقع 1.2% و لعل ذلك يكون تحضيرات مسبقة للصين لأن تستطيع استخدام سياسات تسهيل ائتماني و توفير نقد للاقتصاد لدعمه في ظل التباطؤ الاقتصادي الدولي.

الاتجاه نحو الأصول المرتفعة العائد و الأصول المرتفعة المخاطرة قليل جداً في الأسواق المالية، و هذا ما يبقي على الضغط السلبي على المعادن الثمينة لأن المعادن الثمينة أصبحت تعتبر مرتفعة المخاطرة لما تحمله من تذبذب كبير، و هذا التذبذب قد يزداد اليوم رغم قلّة البيانات الاقتصادية الهامة من أوروبا و انتظارنا فقط لبيانات مؤشر أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة، إذ أن قرار مجلس النواب في إيطاليا إلى جانب احتمال حصول عمليات جني أرباح في آخر أيام الأسبوع قد يزيد التذبذب في أسواق المعادن الثمينة

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.