الفرق الجامعية العالمية المشاركة في ديكاثلون الطاقة الشمسية – الشرق الأوسط 2018″ تباشر الأعمال الإنشائية للبيوت المشاركة بها في المسابقة

أخبار الإمارات
1 نوفمبر 2018آخر تحديث : منذ 4 سنوات
الفرق الجامعية العالمية المشاركة في ديكاثلون الطاقة الشمسية – الشرق الأوسط 2018″ تباشر الأعمال الإنشائية للبيوت المشاركة بها في المسابقة

تنظمها هيئة كهرباء ومياه دبي في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية

Photo 1 1 - مجلة مال واعمال

نظمت هيئة كهرباء ومياه دبي لقاءً تعريفياً للفرق الجامعية المشاركة في الدورة الأولى من المسابقة العالمية لبناء المنازل المعتمدة على الطاقة الشمسية (ديكاثلون الطاقة الشمسية – الشرق الأوسط) تم خلاله التعريف بقواعد الصحة والسلامة والأمور اللوجستية والقواعد التنظيمية للمسابقة، حيث باشرت الفرق الأعمال الإنشائية للبيوت التي صممتها وتشارك بها في المسابقة، ويتعين على الفرق المشاركة بناء وتشغيل نماذج مستدامة لبيوت تعمل بالطاقة الشمسية؛ تتميز بالكفاءة من حيث التكلفة واستهلاك الطاقة، مع التركيز على الحفاظ على البيئة ومراعاة الظروف المناخية للمنطقة، وتتنافس الفرق في عشرة مجالات تشمل: الهندسة المعمارية، والهندسة والبناء، وإدارة الطاقة، وكفاءة الطاقة، وشروط الراحة، والأداء الوظيفي للمنزل، والنقل المستدام، والاستدامة، والاتصال، والابتكار.

يشارك 15 فريقاً من 28 جامعة من 11 دولة حول العالم في الدورة الأولى للمسابقة التي تنظمها هيئة كهرباء ومياه دبي في إطار الشراكة بين الهيئة والمجلس الأعلى للطاقة في دبي، مع وزارة الطاقة الأمريكية وتستضيف دبي الدورة الثانية في عام 2020 بالتزامن مع معرض إكسبو 2020 دبي. وتبلغ الجوائز المالية للمسابقة أكثر من 20 مليون درهم للدورتين، وخصصت هيئة كهرباء ومياه دبي للمسابقة مساحة تزيد عن 60,000 متر مربع في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية في سيح الدحل في دبي. وقد دعت الهيئة الجمهور لزيارة موقع المسابقة والاطلاع على البيوت المشاركة ولقاء الفرق الجامعية خلال الفترة من 14 إلى 29 نوفمبر المقبل.

حضر اللقاء سعادة/ سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، والعضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، وسعادة أحمد بطي المحيربي، أمين عام المجلس الأعلى للطاقة في دبي، والمهندس وليد سلمان، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع تطوير الأعمال والتميز في هيئة كهرباء ومياه دبي، والدكتور يوسف الأكرف، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع دعم الأعمال والموارد البشرية، والمهندس مروان بن حيدر، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الابتكار والمستقبل في الهيئة، وعدد من أعضاء اللجنة التنظيمية ورعاة المسابقة.

في كلمته الافتتاحية خلال اللقاء، رحب سعادة الطاير بالفرق الجامعية المشاركة من مختلف أنحاء العالم، وأضاف: “يسرني أن أرحب بضيوف دولة الإمارات العربية المتحدة، حاضنة المبدعين ووجهة المبتكرين بما توفره من بيئة محفزة للاستثمار في صناعة المستقبل في ظل رؤية القيادة الرشيدة لسيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، التي تتبنى الابتكار وتؤمن بقدرات وإمكانات الشباب باعتبارهم القوة الدافعة لبناء مستقبل أكثر إشراقا وحجر الأساس في عملية التنمية المستدامة. وتأتي استضافة دبي لمسابقة ديكاثلون الطاقة الشمسية – الشرق الأوسط تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، ضمن جهودنا لتوفير الفرص للشباب لإطلاق طاقاتهم وتشجيعهم على الإبداع والابتكار للإسهام في مسيرة التنمية المستدامة عبر تطوير حلول مبتكرة تدعم الجهود العالمية للحد من آثار الاحتباس الحراري لضمان مستقبل مستدام”.

وتابع سعادة الطاير: “تكتسب هذه الدورة من المسابقة أهمية خاصة، فإضافة إلى أنها تعقد للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، فهي تنظم خلال “عام زايد” الذي نحتفي خلاله بمرور مئة عام على ميلاد المغفور له بإذن الله الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، الذي رسخ مبادئ التنمية المستدامة في دولة الإمارات. ومن دواعي سروري أن أرحب بكم في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، أكبر مشروعات الطاقة الشمسية في العالم في موقع واحد، الذي تم اختياره لتنظيم المسابقة نظراً لأهميته كصرح ريادي يمهّد الطريق أمام مرحلة جديدة من الاقتصاد الأخضر في ظل استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي تهدف إلى توفير 75% من طاقة دبي من مصادر الطاقة النظيفة، وأن تكون دبي المدينة الأقل في البصمة الكربونية على مستوى العالم”.

وقال سعادته مخاطباً الطلاب: “عندما التقيت بعضاً منكم خلال ورش العمل التي نظمتها الهيئة، لمست تصميمكم وعزيمتكم على إحداث فرق، وأعجبت بالتصميمات المبتكرة التي اطلّعت على بعضها، وإنني على ثقة أن النماذج التي تشاركون بها ستشكل إضافة مهمة لنماذج قابلة للتطبيق لبيوت ذكية تسهم في الحفاظ على الموارد الطبيعية واستدامتها لأجيالنا القادمة، وستشكل حافزاً لزملائكم في جامعاتكم وفي الجامعات الأخرى حول العالم للمشاركة في الدورة الثانية من المسابقة التي ننظمها بالتزامن مع معرض إكسبو 2020 دبي، والذي يتوافق شعاره “تواصل العقول .. وصنع المستقبل” مع هذه المسابقة العالمية الرائدة”.

واختتم سعادة الطاير كلمته بتقديم الشكر للرعاة والشركاء، مثمناً دورهم في نجاح تنظيم هذه المسابقة العالمية في دبي، للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.

كما تحدث خلال اللقاء ريتشارد كينغ، مستشار أول المسابقة، وغاري ويست، مدير حلول التنقل المستقبلية في جنرال موتورز الشرق الأوسط.

تضم اللجنة التنظيمية للمسابقة كلاً من: المجلس الأعلى للطاقة في دبي، ووزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، ووزارة الطاقة والصناعة، ووزارة التربية والتعليم، وبلدية دبي، وشرطة دبي، وهيئة الطرق والمواصلات في دبي، وإكسبو 2020 دبي، ومؤسسة دبي المستقبل. وتضم قائمة الرعاة كلاً من: المجلس الأعلى للطاقة في دبي، وشركة أبوظبي لطاقة المستقبل (مصدر)، وشركة الإمارات الوطنية للبترول (إينوك)، وشركة جنرال إلكتريك، وشركة أكوا باور السعودية. كما توفر جنرال موتور الشرق الأوسط 17 سيارة “شيفروليه بولت” الكهربائية للفرق المشاركة لاستخدامها خلال فترة المسابقة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.