«الصحة العالمية»: لا تصدقوا هذه الخرافات عن «كورونا»

info
صحة
info9 أبريل 2020آخر تحديث : منذ سنتين
«الصحة العالمية»: لا تصدقوا هذه الخرافات عن «كورونا»

image 2 4 - مجلة مال واعمال

ارتبط تفشي وباء «كوفيد-19» بتداول الناس لخرافات عديدة، لذا سارعت منظمة الصحة العالمية إلى دحض هذه الخرافات حتى لا تؤثر سلباً على جهود الحد من تفشي هذا الوباء، وأجابت على بعض الأسئلة التي تشغل بال الناس. وإليكم تصحيحاً لأبرزها بحسب “مرصد المستقبل” التابع لـ”مؤسسة دبي للمستقبل”:

الحرارة

التعرض لأشعة الشمس المباشرة أو درجات حرارة أعلى من 25 درجةً مئوية أو التواجد في مناطق طقسها رطب لا يقي من الإصابة بفيروس كوفيد-19، حيث يستمر خطر الإصابة بفيروس كوفيد- 19 حتى في حالة الطقس الحار المشمس.

شفاء تام

أغلب المصابين بالفيروس يشفون منه، ويختفي الفيروس من أجسامهم تماماً، لذا في حالة إصابتك بالفيروس ومعاناتك أعراضاً طفيفة يمكنك تناول أدوية لعلاج الأعراض، أما في حالة معاناتك أعراضاً أشد مثل صعوبة التنفس والسعال والحمى، فعليك طلب الرعاية الطبية مبكراً.

تمرين التنفس

إيقاف التنفس لمدة 10 ثوانٍ أو أكثر دون السعال أو الشعور بألم لا يعني أنك لا تعاني من كوفيد-19 أو أي مرض رئوي آخر. يعد السعال الجاف والإرهاق والحمى أكثر أعراض كوفيد-19 شيوعاً. وقد يعاني بعض المرضى مضاعفات أشد مثل الالتهاب الرئوي.

الحشرات

لا يوجد أي دليل حتى الآن يثبت أن فيروس كوفيد-19 ينتقل عبر لدغات البعوض، لأنه فيروس تنفسي ينتقل أساساً عبر الرذاذ التنفسي الذي يخرج من فم أو أنف الشخص المصاب، لذا علينا الالتزام بالتباعد الاجتماعي وتقليل الاختلاط والالتزام بآداب السعال.

مجففات

مجففات الأيدي لا تؤثر على فيروس كوفيد-19، لذا فإن غسل الأيدي بالماء والصابون بانتظام هو الوسيلة المثلى للوقاية مثلما ذكرنا سابقاً، وحتى مصابيح التعقيم التي تستخدم الأشعة فوق البنفسجية
لا تصلح، فقط تسبب تهيج الجلد وتضره.

كاميرا حرارية

الكاميرات الحرارية تساعد في اكتشاف الأشخاص المصابين بالحمى بسبب الإصابة بفيروس كوفيد-19 أو غيره من الأخماج، لكن الأشخاص المصابين بالفيروس خلال فترة الحضانة لا يظهرون أي أعراض، لذا لن تستطيع هذه الكاميرات اكتشافهم. كما أن رش الكحول أو الكلور على الجسم لا يقتل فيروس كوفيد-19 الموجود فعلاً داخل الجسم، الكحول والمطهرات مفيدة حصراً لتعقيم الأسطح، ويجب أن يكون وفق الإرشادات الصحية.

الثوم

يعد الثوم غذاءً صحياً ويمتاز ببعض الخواص المضادة الميكروبات، لكن الأمر المؤكد أنه لا يوجد دليل حتى الآن يثبت أن تناول الثوم يقي من الإصابة بفيروس كوفيد-19 استناداً إلى بيانات الجائحة الحالية.
يصيب الجميع

جميع الفئات العمرية معرضة للإصابة بفيروس كوفيد-19، لكن خطورة الإصابة تزداد في كبار السن والأشخاص الذين يعانون أمراضاً مزمنة، مثل الربو والسكري وأمراض القلب.
مضادات حيوية

المضادات الحيوية تعمل أساساً ضد البكتريا ولا تؤثر في الفيروسات، لذا عليك تجنب تناول المضادات الحيوية وغيرها من العقاقير دون استشارة الطبيب. قد تستخدم المضادات الحيوية في علاج المصابين بفيروس كوفيد-19 داخل المستشفيات في حالة معاناتهم من خمج بكتيري مصاحب للإصابة بالفيروس.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.