الصحافة الإسرائيلية: إسرائيل تطور فنادقها بتكلفة 270 مليون شيكل لمنافسة السياحة المصرية

admin
سياحة
admin17 ديسمبر 2011آخر تحديث : منذ 11 سنة
الصحافة الإسرائيلية: إسرائيل تطور فنادقها بتكلفة 270 مليون شيكل لمنافسة السياحة المصرية
20333 - مجلة مال واعمال

 
الإذاعة العامة الإسرائيلية..
الجيش الإسرائيلى يشكل “قيادة العمق” للمهمات الخارجية
صادق وزير الدفاع الاسرائيلى إيهود باراك على تشكيل قيادة جديدة، أطلق عليها اسم “قيادة العمق” فى منتدى الأركان العامة بالجيش الإسرائيلى بالتنسيق مع رئيس أركان الجيش الإسرائيلى الجنرال بينى جانتس.

وذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية أنه، بناء على القرار، سيعين الجنرال يشاى أفيتال قائداً لـ”قيادة العمق” التى استحدثت لقيادة عمليات متشعبة فى العمق الاستراتيجى للعدو، ويتم إنشاؤها فى وقت يكثر فيه الحديث فى الأشهر الأخيرة عن هجوم محتمل ضد المشروع النووى الإيرانى.

ونقلت الإذاعة العبرية البيان الذى نشره المتحدث الرسمى باسم الجيش الإسرائيلى الذى جاء فيه، أن القيادة الجديدة ستكلف بمهمات فى مواقع بعيدة، وأن المهمة الأولى لهذه الهيئة ستكون بسط العمليات المشتركة للجيش الإسرائيلى إلى عمق استراتيجى.

وستكون الهيئة بقيادة الجنرال يشاى أفيتال، القائد السابق للعمليات الخاصة، الذى استقال من الجيش عام 2002.

وأضافت الإذاعة العبرية أنه سيعين أيضاً العميد نيتسان ألون، قائداً للمنطقة الوسطى فى الجيش الإسرائيلى، وهى المنطقة الواقعة تحت سيطرتها على الضفة الغربية، خلفاً للواء آفى مزراحى، وسيرقى لرتبة جنرال، خلال الأشهر القريبة القادمة.

وأشارت الإذاعة الإسرائيلية إلى أن ألون تولى حتى فترة قريبة منصب قائد لكتيبة الضفة الغربية، وتربطه علاقة متوترة بالمستوطنين، ومن المقرر أن يباشر ألون مهام منصبه بعد بضعة أشهر، بعد أن تتم ترقيته من درجة عميد إلى درجة جنرال.

من جهة أخرى، صادق قائد الأركان الإسرائيلى على ترقية العميد نوعم تيبون إلى رتبة جنرال وتوليه القيادة الشمالية فى الجيش، وقد صادق على هذه التعيينات وزير الدفاع ورئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتانياهو.

صحيفة يديعوت أحرونوت..
باراك: الأحداث فى مصر والشرق الأوسط تجعل إسرائيل تقترب من زلزال سياسى تاريخى
قال وزير الدفاع الإسرائيلى إيهود باراك: إن إسرائيل تقترب من زلزال سياسى تاريخى لم تشهد له مثيل من قبل؛ بسبب تطور الأحداث على الساحة السياسية المصرية بجانب ما تشهده منطقة الشرق الأوسط من تغييرات فى ظل ثورات الربيع العربى.

وأكد باراك، خلال كلمة له أمام مؤتمر يهود أمريكا الشمالية “الاتحاد من أجل إصلاح اليهودية”، الذى يعقد حاليا بواشنطن، نقلتها صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، أن هناك آفاقاً ضبابية غير مستقرة، لا يمكن التنبؤ بتداعياتها، تشمل تزعزع الاستقرار والاقتصاد العالمى؛ بسبب تطور مجريات الأمور بالمنطقة العربية.

وأشار وزير الدفاع الإسرائيلى، خلال المؤتمر الذى يعقد كل عامين بالولايات المتحدة الأمريكية، إلى الاضطرابات الجارية فى مصر، وآثارها المحتملة على معاهدة السلام مع إسرائيل، قائلاً “مهما كانت النتيجة، يجب احترام الحفاظ على معاهدة السلام مع مصر، باعتبارها ضرورة استراتيجية تخدم مصالح الطرفين المصرى والإسرائيلى، والحفاظ عليها أمر جيد للاستقرار فى الشرق الأوسط”.

وأضاف باراك “أنه فى جميع أنحاء الشرق الأوسط وفى أقل من عام سقطت أنظمة مستبدة، وعمليات التخلص منهم مستمرة”، متسائلاً: “هل نحن نقف أمام بداية ديمقراطية فى الشرق الأوسط، أم أن هذا الربيع العربى سيتحول إلى شتاء إسلامى؟”.

من جهة أخرى تطرق باراك إلى المفاوضات المتعثرة مع السلطة الفلسطينية، قائلاً”إن إسرائيل لن تقبل بقيام دولة فلسطينية، يتم إنشاؤها من خلال تحركات دبلوماسية أحادية الجانب، وتسعى إلى إشعال الصراع الدائر فى الشرق الأوسط”، على حد قوله.

وأضاف باراك “إن إسرائيل لن توافق على إقامة دولة فلسطينية إذا كان على وجود هذه الدولة هو مواصلة الصراع، وإنكار حقوقنا الوطنية الأساسية”، على حد تعبيره.

وفى إشارة إلى الحدود النهائية للدولة الفلسطينية قال باراك “عن حدود إسرائيل النهائية الخاصة بها والتى تتطلب تنازلات رئيسية مؤلمة ستتضمن الكتل الاستيطانية الكبرى، وخلق أغلبية يهودية قوية ضمن هذا الخط”.

وأشارت يديعوت إلى وزير الدفاع الإسرائيلى أنه كان قد التقى، أمس، بالرئيس الأمريكى باراك أوباما على هامش المؤتمر، وتناول اللقاء سياسة الحكومة الأمريكية تجاه الملف النووى الإيرانى، لافتة إلى أن هذا اللقاء يأتى وسط توترات بين إيران من جهة وواشنطن وإسرائيل من جهة أخرى؛ بسبب برنامج إيران النووى.

صحيفة معاريف..
إسرائيل تطور فنادقها بتكلفة 270 مليون شيكل لمنافسة السياحة المصرية
وافقت غرفة الاستثمارات بوزارة السياحة الإسرائيلية على 16 طلباً؛ لإنشاء وتوسيع وترميم الفنادق الإسرائيلية، بتكلفة إجمالية قدرها 270 مليون شيكل، تساهم الوزارة بحوالى 50 مليون شيكل منها فى مختلف أنحاء إسرائيل، وذلك لمنافسة الدول المجاورة لإسرائيل فى مجال السياحة، بعد انهيار قطاع السياحة فيها؛ بسبب اندلاع الثورات، وعلى رأسها مصر وسوريا.

ونقلت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية عن وزير السياحة الإسرائيلى ستاس ميسيجينكوف أن على رأس سلم أولويات وزارته، تطوير المرافق السياحية وتوسيعها، إزاء ازدياد الإقبال على السياحة فى إسرائيل، خلال الأشهر الأخيرة، التى تشهد فيها دول الربيع العربى عدم استقرار، مضيفاً أن الأمر يتطلب توسيع رقعة العرض وتنويعها، وكذلك تخفيض الأسعار والتكاليف لصالح السياح الزائرين.

وأشارت معاريف إلى أنه من بين الفنادق المخطط إقامتها، فندق “بوتيك”، وسيكون مكوناً من 47 غرفة، وسيقام على أحد سفوح جبال الكرمل، وفندق “أحراش الكرمل” التابع لشبكة فنادق “يسروتيل”، وفى حال إقامته سيكون أول فندق يقام فى هذه المنطقة منذ عشرات السنين.

وأضافت الصحيفة العبرية أن فندقاً آخر ليس بعيدا عن السابق، سيتم إنشاؤه من 35 غرفة على شاطئ البحر، فى حى “بات جاليم” فى حيفا، وآخر مكون من 11 غرف فى بلدة “شتولا” على الحدود مع لبنان، وفندق مكون من 60 غرفة فى بلدة الجاعونة القريبة هى الأخرى من الحدود اللبنانية.

صحيفة هاآرتس..
المحكمة العليا الإسرائيلية ترفض الالتماس ضد المرحلة الثانية من صفقة تبادل الأسرى
ردت المحكمة العليا الإسرائيلية، مساء أمس الجمعة، الالتماس الذى قدمته منظمة “شورات هدين” وعائلتان إسرائيليتان، بطلب عرقلة المرحلة الثانية من صفقة تبادل الأسرى التى سيفرج فى إطارها عن 550 أسيراً فلسطينياً معتقلين على قضايا أمنية.

وقالت صحيفة “هاآرتس” الإسرائيلية، إن مقدمى الالتماس ادَّعوا أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتانياهو، كان يجب أن يقدم للحكومة معايير واضحة لآلية اختيار المعتقلين، الذين سيفرج عنهم فى الصفقة، مضيفين أن الحكومة لا تسمح بإجراءات معمقة وأساسية لعدة أسابيع.

من جانبه أكد محامى الدفاع، أن القائمة لا تشمل أسرى تسببوا فى قتل إسرائيليين باستثناء أسيرين، وأن القائمة لا تشمل أعضاء فى حماس أو الجهاد الإسلامى، وأن أكثر من 400 من الأسرى أنهوا نحو ثلثى مدة حكمهم.

وأكد قضاة المحكمة أنه تم حسم هذا الموضوع قبل شهرين مع رد الالتماس الذى قدم ضد المرحلة الأولى من صفقة شاليط، وأشاروا إلى أن الملتمسين علموا بتنفيذ الصفقة قبل شهرين، موضحين أنه بطبيعة الحال على الحكومة، أن تفى بالتزاماتها التى قدمتها عندما اتفقت مع حماس على صفقة شاليط، على حد تعبيرهم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.