الشرق الأوسط بحاجة إلى دفع عجلة الابتكار لجعل تحلية المياه مستدامة

mall2
تحت المجهر
mall211 سبتمبر 2022آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
الشرق الأوسط بحاجة إلى دفع عجلة الابتكار لجعل تحلية المياه مستدامة

مجله مال وأعمال – دبي

مع وجود 70 في المائة من محطات تحلية المياه في العالم في الشرق الأوسط، يحتاج القطاع إلى ابتكار مدفوع بمواهب ريادية.
يعيش ما يقرب من ثلثي سكان المنطقة في مناطق تفتقر إلى مصادر المياه المتجددة الكافية. تعتمد بعض دول الشرق الأوسط على تحلية المياه لإنتاج ما يصل إلى 90 في المائة من مياه الشرب.
وعلاوة على ذلك، تتطلب تحلية المياه كميات هائلة من الطاقة لإكمال العملية، وبدأ دور الابتكار يتزايد في تقليل التكلفة التشغيلية والأثر البيئي الناجم عن مشكلات المياه.
وتعمل شركة Manhat الناشئة في أبوظبي بالفعل على الحد من التأثير البيئي من خلال منتجات تحلية المياه القائمة على الطاقة الشمسية الحاصلة على براءة اختراع.
تعتمد تقنية الشركة على وضع منشآت مختومة على أسطح المياه المفتوحة حيث يتبخر الماء بسبب الإشعاع الشمسي.
وتحاكي تقنيتنا دورة المياه الطبيعية مع عدم وجود بصمة كربونية أو رفض المحلول الملحي.
وقال سعيد الحسن، مؤسس مانهات، في بيان: “يمكن استخدام المياه على الفور لري المحاصيل مما سيفيد البلدان الساحلية ويخفف من التهديد الذي يلوح في الأفق بارتفاع منسوب مياه البحر بسبب تغير المناخ”.
ومن المتوقع أن تصدر محطات التحلية العالمية 218 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون سنويًا بحلول عام 2040، مما يدعو إلى أهمية استثمارات الحكومة والقطاع الخاص في حلول صناعة المياه.
في تقرير صادر عن مجلس أعمال الطاقة النظيفة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، تظهر العديد من الحواجز أمام الشركات الناشئة التي تحاول دخول صناعة التكنولوجيا النظيفة.
يشير التقرير إلى أن الحواجز الحكومية تلعب دورًا كبيرًا في تشكيل النظام البيئي.
أولاً، يحد الهيكل التنظيمي للمنطقة من قدرة رواد الأعمال على استكشاف فرص جديدة في هذا القطاع.
بالإضافة إلى الحواجز الإدارية والسوقية المعقدة، تحتاج المنطقة إلى إطار تنظيمي يحفز الابتكار وخصخصة القطاع.
علاوة على ذلك، فإن استثمارات رأس المال الاستثماري في الشركات الناشئة في الصناعة ضئيلة أيضًا مقارنة بالقطاعات الأخرى مثل التجارة الإلكترونية والتكنولوجيا المالية.
يدعو التقرير أصحاب رؤوس الأموال المغامرة إلى البدء في التعرف على الفرص المحتملة التي قد توفرها الشركات الناشئة الإقليمية من خلال بناء مراكز ابتكار داخل الجامعات.
المملكة العربية السعودية هي واحدة من الدول في المنطقة التي شهدت نمو الشركات الناشئة من جامعات مثل شركة تحلية المياه QualSens.
تم إنشاء QualSens في جامعة الملك عبد الله للعلوم والتكنولوجيا حيث تهدف إلى مراقبة وتعزيز عملية تحلية المياه باستخدام تقنيتها.
“لقد قمنا بدمج الأساليب المختلفة لبناء جهاز استشعار ذكي يكتشف ويحدد التلوث الذي تم تطويره في النظام ويساعد المشغل على التخفيف منه. وقال لوكا فورتوناتو، الشريك المؤسس لشركة QualSens، في بيان إن الهدف هو تقليل الطلب على الطاقة اللازمة لإنتاج مياه الشرب.
على الرغم من أن الشركات الناشئة لا تزال بعيدة عن التأثير على قطاع تحلية المياه في الشرق الأوسط، بدأت الحكومات والشركات الكبرى في إدراك أهمية الابتكار لإنتاج المياه بشكل مستدام.
قال بادي بادماناثان، الرئيس التنفيذي لشركة أكوا باور، إحدى أكبر شركات تحلية المياه في المنطقة، في وقت سابق إن الابتكار وريادة الأعمال سيلعبان دورًا حاسمًا في معالجة أزمة المياه التي تلوح في الأفق.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.