الدول العربية تستحوذ على 57% من اجمالي صادرات « صناعة عمان »

admin
الاردن
admin16 يناير 2012آخر تحديث : منذ 11 سنة
الدول العربية تستحوذ على 57% من اجمالي صادرات « صناعة عمان »

7855 70232581 - مجلة مال واعمال
زادت صادرات غرفة صناعة عمان خلال العام الماضي الى مجموعة الدول العربية من 1996 مليون في عام 2010 الى 2172 مليون دينار تقريباً عام 2011 بنسبة زيادة بلغت 9% تقريباً، حيث تستحوذ صادرات الغرفة لمجموعة هذه الدول على ما نسبته 57% تقريباً من اجمالي الصادرات لعام 2011.

واستخوذت العراق على نسبة 20% تقريباً من اجمالي الصادرات لعام 2011 وبنسبة انخفاض مقدارها 2% تقريباً ويعود هذا الانخفاض بشكل رئيسي لانخفاض صادراتنا من المشروبات الغازية، حيث انخفضت صادراتنا منها من 76 مليون إلى 1 مليون وذلك بسبب افتتاح مصانع للمشروبات الغازية في العراق.

واصبحت نسبة الصادرات الى مصر ما نسبته 2.7% تقريباً من اجمالي الصادرات لعام 2011 وبنسبة نمو مقدارها 41% تقريباً وتعزى هذه الزيادة بشكل رئيسي إلى زيادة صادراتنا من مادة كلوريد البوتاس حيث زادت من حوالي 11 ملايين إلى 33 مليون دينار وبنسبة زيادة بلغت أكثر من 3 أضعاف، أي أن مادة كلوريد البوتاس احتلت ما مقداره 33% تقريباً من اجمالي صادراتنا لمصر.

وشكلت نسبة الصادرات الى حوالي 3.9% تقريبا من اجمالي الصادرات لعام 2011 وبنسبة نمو مقدارها 39% تقريباً، وتعزى هذه الزيادة بشكل رئيسي إلى زيادة صادراتنا من مساحيق ومعاجين الغسيل بحيث زادت من حوالي 2 مليون إلى 23 مليون وبنسبة زيادة بلغت أكثر من 11 ضعفاً أي أن مادة مساحيق ومعاجين الغسيل احتلت ما مقداره 16% تقريباً من اجمالي صادراتنا لسوريا. وتعزى هذه الزيادة أيضاً إلى زيادة صادراتنا من مادة الإسمنت البورتلاندي البوزولاني بحيث زادت من حوالي 2 مليون إلى 17 مليون وبنسبة زيادة بلغت حوالي من 8 أضعاف أي أن مادة الإسمنت البورتلاندي البوزولاني احتلت ما مقداره 12% تقريباً من اجمالي الصادرات لسوريا.

واما الدول الاسيوية غير العربية زادت صادرات الغرفة لها بشكل كبير جداً حيث زادت من 407 مليون تقريباً في عام 2010 إلى 928 مليون دينار تقريباً في عام 2011 بنسبة زيادة بلغت 128%، وتعزى هذه الزيادة الكبيرة إلى الزيادة الكبيرة جداً في صادراتنا من مادة كلوريد البوتاس والملح الصناعي ونترات البوتاسيوم وحمض الفوسفوريك والبوتاس، حيث تستحوذ صادراتنا لمجموعة هذه الدول على ما نسبته 25% تقريباً من اجمالي الصادرات الأردنية لعام 2011.

 
واستحوذت اليابان على ما نسبتة 1.8% من اجمالي الصادرات لعام 2011 وبنسبة نمو مقدارها 293% تقريباً وتعزى هذه الزيادة بشكل رئيسي إلى زيادة الصادرات من مادة كلوريد البوتاس بحيث أنها لم تكن تصدر من قبل وأصبحت حوالي 48 مليون دينار أي أن مادة كلوريد البوتاس احتلت ما مقداره 77% تقريباً من اجمالي صادراتنا لليابان، كما زادت مستوردات اليابان من مادة الفوسفات من من 5 ملايين إلى 12 مليون دينار تقريباً لفترة الدراسة أي أن مادة الفوسفات احتلت ما مقداره 18% تقريباً من اجمالي صادراتنا لليابان.

واصبحت نسبة الصادرات الى الهند ما نسبته 7.8% من اجمالي الصادرات لعام 2011 وبنسبة نمو مقدارها 23%، وتعزى هذه الزيادة إلى زيادة صادراتنا من مادة الفوسفات بحيث زادت من حوالي 92 مليون دينار إلى حوالي 116 مليون دينار أي أن مادة الفوسفات احتلت ما مقداره 38% تقريباً من اجمالي صادراتنا للهند، كما أن الهند أصبحت تستورد أيضاً مادة فوسفات الأمونيوم الثنائي حيث أنها لم تكن تستوردها من قبل وبقيمة بلغت حوالي 7 مليون دينار تقريباً لفترة الدراسة أي أن مادة فوسفات الأمونيوم الثنائي احتلت ما مقداره 3% تقريباً من اجمالي صادراتنا للهند.

واما دول أوروبا الغربية انخفضت صادرات الغرفة لها من 166 مليون تقريباً في عام 2010 إلى 158 مليون دينار في عام 2011، بنسبة انخفاض بلغت 5% تقريباً، ويعزى هذا الإنخفاض بشكل رئيسي إلى أن صادرات الإسفلت كانت حوالي 17 مليون دينار ومن الزيوت المعدنية كانت حوالي 19 مليون دينار ومن زيت الوقود كانت 19 مليون دينار ولم نعد نصدر أياً من هذه هذه المواد لعام 2011.

وزادت الصادرات الى دول أمريكا الشمالية من 206 مليون في عام 2010 إلى 297 مليون دينار تقريباً في عام 2011، بنسبة زيادة بلغت 44% تقريباً، ومن أهم هذه الدول الولايات المتحدة بحيث اصبحت نسبة الصادرات لها تشكل ما نسبته 7.8% تقريباً من اجمالي الصادرات لعام 2011 وبنسبة نمو مقدارها 43% تقريباً.

واما دول أوروبا الشرقية زادت الصادرات لها من 24 مليون تقريباً في عام 2010 إلى 58 مليون دينار في عام 2011، بنسبة زيادة بلغت 136% تقريباً، وزادات الصادرات دول أمريكا الجنوبية من 916 ألف في عام 2010 إلى 2.5 مليون دينار تقريباً في عام 2011، بنسبة زيادة بلغت 169% تقريباً.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.