الحاج “إليكو”..من الأزهر لأغنى رجل في إفريقيا

info
رجال أعمال
info24 مارس 2016آخر تحديث : منذ 7 سنوات
الحاج “إليكو”..من الأزهر لأغنى رجل في إفريقيا
الحاج "إليكو"
الحاج "إليكو"
الحاج “إليكو”

الحاج “إليكو دانجوت” كما يحب أن يطلق عليه، هو رجل أعمال عصامي، نجح في تأسيس ثروته بعد أن بدأ في التجارة بقرض ساعده عمه على الحصول عليه، لتتحول أعماله إلى النطاق العالمي، برأسمال يتجاوز مئات المليارات من الدولارات.

ويعتبر الحاج “إليكو” أن طريق النجاح يجب أن يبدأ بسيطا، ويقول: “استغرقت رحلة ثرائي نحو 30 عاما، لم يكن الأمر سهلا أو سريعا، الشباب الآن يريدون كل شئ سريعا، ولكنهم لن يحصلوا على النجاح في يوم، لكي تنجح يجب أن تبدأ صغيرًا بأحلام كبيرة”.

وولد “داجنوت” في أسرة ثرية مسلمة في نيجريا في 10 إبريل عام 1957، وكان محبا للتجارة منذ صغره،  وقال عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “كنت في المدرسة الابتدائية أحصل على صناديق الحلوى واذهب لبيعها للحصول على أموال، كنت مهتما بالمال والتجارة”.

وبعد أن أنهى دراسته التمهيدية في نيجريا، جاء “دانجوت” إلى مصر للدراسة في الأزهر الشريف، وبعدها عاد إلى موطنه وحصل على قرض بمساعدة عمه الثري، ليبدأ في عمله التجاري وهو في الـ21 من العمر.

وتحولت أعمال “إليكو” من التجارة إلى التصنيع، وتركز أعماله على صناعات السكر، والإسمنت، والمطاحن، ويسيطر على نحو 70% من صناعة السكر في بلاده.

كما دخل “دانجوت” عالم النفط مؤخرا، بعد أن أبرم صفقة في عام 2013 بمليارات الدولارات لبناء مصفاة نفط في بلاده، وتتوزع أعمال “دانجوت” في عدة بلدان إفريقيا منها، بنين، وتوجو، والكاميرون، وغانا، وجنوب إفريقيا، وزامبيا.

وبعيدا عن الأعمال، تبرع الحاج “دانجوت” مؤخرا بمبلغ 100 مليون دولار للقضاء على مرض إيبولا، كما تعهد بدعم مساعى تقليل الفقر في نيجريا وزيادة فرص العمل في ثاني أكبر اقتصاد في القارة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.