البحـرين تستضيف مـؤتـمـر الشـرق الأوسـط السـنـوي الثـالث للتقاعد

معارض ومؤتمرات
31 أكتوبر 2018آخر تحديث : منذ 4 سنوات
البحـرين تستضيف مـؤتـمـر الشـرق الأوسـط السـنـوي الثـالث للتقاعد

INAF 20180708123913850 - مجلة مال واعمال

بمشاركة أكثـر من 500 مشارك من الدول العربية ومؤسسات مالية واقتصادية دولية

ما هي الحالة السائدة لأوضاع التقاعد عالميا وأنماط التطور في هذا القطاع الحيوي؟ هل العجوزات الإكتوارية في صناديق التقاعد (عالميا) حقيقية أو مضخمة، وكيف يجب فهمها؟

هل يمكن للأسواق المالية أن تكون بديلاً مكملاً من خلال منتجات تقاعدية مجدية، وما هي مواصفاتها؟ هل السياسات الراهنة للجهات التنظيمية للقطاع المالي تسهم في قيام صناعة تقاعدية مزدهرة؟ ما هي أفضل الأصول الملائمة لاستثمارات التقاعد ونسب توزيعها؟ ما هي المنظومة الرقمية للتقنية المالية Fintech المطلوبة لبناء صناعة تقاعدية عصرية؟

بهذه العناوين الستة تفتتح جلسات مؤتمر الشرق الأوسط وشمال أفريقيا السنوي الثالث للتقاعد اليوم الأربعاء 31 أكتوبر بفندق الفورسيزون.

يبدأ المؤتمر، الذي يفتتحه الفريق طبيب الشيخ محمد بن عبدالله آل خليفة، رئيس المجلس الأعلى للصحة ورئيس جمعية الحكمة للمتقاعدين، بورقة عمل يقدمها د. محمد أحمد معيط، وزير المالية بجمهورية مصر العربية، الرئيس الأسبق لبرنامج إصلاح التقاعد في مصر. يحمل د. معيط مؤهلات أكاديمية عالية في العلوم الإكتوارية والتأمينات والرياضيات وهو أحد المتحدثين الدائمين لدى البنك الدولي حول موضوع التقاعد.

وقد بلغ عدد المسجلين لحضور المؤتمر حتى الآن أكثر من 500 مشارك من البحرين والدول الخليجية والعربية، بمشاركة واسعة من قبل الهيئات العامة للتقاعد وشركات إدارة الأصول (الاستثمارات) العالمية والشركات الإكتوارية ومزودي الخدمات والتقنيات المالية.

يتحدث في جلسات المؤتمر قادة تنفيذيون في مؤسسات متخصصة تشمل كل من كي. بي. إم. جي. فخرو، وميليمن، وإرنيست آند ينغ، وميرسر، سيكو، وهيئات التقاعد بالمملكة العربية السعودية وسلطنة عمان والمملكة الأردنية الهاشمية ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وأي.إف.إم. لأدارة أصول هيئة التقاعد الإسترالية ومصرف البحرين المركزي ومركز دبي المالي العالمي وسوق أبوظبي العالمي.

كما يرعى المؤتمر المذكور عدد من المؤسسات الوطنية والدولية المرموقة، والتي من بينها مجلس التنمية الاقتصادية، تمكين، البنك الدولي، وسوق أبوظبي العالمي، روبيكو لإدارة الأصول، أليانز جلوبال إنفيسترز، إنترترست، AON، وأبردين ستانرد إنفيستمنتس، ومجموعة تي.إم.ف. الدولية، و معهد السلام الدولي، والجمعية البريطانية لمعايير إدارة المعاشات التقاعدية.

وبهذه المناسبة، صرح ابراهيم خليل ابراهيم، رئيس مدراء تطوير الأعمال الحكومية والاتصالات في شركة تقاعد، ورئيس المؤتمر، بأن هذا المؤتمر هو الحدث الوحيد لصناعة التقاعد في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والمدعوم من عدد من المؤسسات الاقليمية والدولية، مما يعزز من رؤية ومكانة مملكة البحرين كمركز حيوي وجاذب للفعاليات الإقتصادية والتجارية الكبرى في المنطقة، خاصة في قطاع الخدمات المالية.

وأضاف بأن ما يميز هذا المؤتمر أيضا هو مشاركة كل الأطراف الفاعلة في قطاع التقاعد بما فيها القطاع الحكومي والمؤسسات الاقتصادية الدولية والأسواق المالية، كما أنه يربط موضوع التقاعد بإستراتيجيات إدارة الموارد البشرية فيما يتعلق بمزايا الموظفين وإدارة الأداء وتحفيز الإنتاجية والتطبيقات التقنية المرتبطة بها، والتي تعد بحد ذاتها صناعة كبيرة ومتفرعة في الدول المتقدمة، الأمر الجديد والذي يقدره قادة ومدراء الموارد البشرية في المنطقة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.