الإمارات تتصدر مستثمري الخليج في عقارات أمريكا

admin
عقارات
admin29 فبراير 2012آخر تحديث : منذ 9 سنوات
الإمارات تتصدر مستثمري الخليج في عقارات أمريكا

436x328 60846 1899682  - مجلة مال واعمالتصدرت الإمارات قائمة المستثمرين الخليجيين في العقارات الأمريكية، سواء من حيث حجم الأموال أو عدد الأشخاص، وفقاً لتصريحات جوناثان دراكوس رئيس الاستثمار العقاري في شركة «إنفستكورب» خلال مؤتمر صحافي عقده في دبي. ونقلت جريدة “الرؤية الاقتصادية” عن رئيس الشركة التي يتركز عملها على الاستثمار في العقارات الأمريكية قوله «إن قاعدة المستثمرين الإماراتيين يتكون أغلبها من أفراد، تليها مؤسسات مالية صغيرة وعدد محدود من صناديق الاستثمار السيادية»، لافتاً إلى أن شركته حققت عائداً على الاستثمار في العقارات الأمريكية خلال السنوات الماضية يبلغ متوسطه 13.7%، متوقعاً أن يتراوح متوسط عائد العام الجاري بين 8 و10%.

وأضاف «إن السوق العقارية الأمريكية تبدو في حال أفضل خلال العام 2012، مقارنة بالأعوام السابقة، نتيجة تدني وتيرة البناء في المشروعات العقارية السكنية والتجارية، ما يعني عدم دخول عقارات جديدة إلى الأسواق تؤثر في الأسعار، إضافة إلى النقص الملحوظ في معدلات البطالة وظهور وظائف جديدة، ما يبشر بزيادة الطلب على العقارات».

وتعتزم شركة «إنفستكورب» استثمار ما يصل إلى 250 مليون دولار (918 مليون درهم) في العام 2012 في العقارات الأمريكية تضاف إلى 200 مليون دولار استثمرتها بالفعل العام الماضي، وبذلك يصل إجمالي ما تستثمره الشركة في العقارات إلى 450 مليون دولار لصالح مستثمرين من دول الخليج.

وأكد أنه لا يوجد أي تعارض بين جاذبية السوق العقارية في الإمارات وبين ما تقوم به «إنفستكورب» من الترويج للعقارات الأمريكية، حيث ينبغي على العملاء الاستثمار في أسواقهم المحلية في البداية، ومن ثم التوجه إلى السوق العقارية في الولايات المتحدة بهدف تنويع استثماراتهم، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن السوق الأمريكية تمثل نحو 55% من السوق العقارية العالمية، وهي الأكثر جاذبية على مستوى العالم، لما يتمتع به من ضخامة وعمق وتنوع، إضافة إلى قابلية العقارات الكبيرة للتداول والتسييل، وهو ما يندر أن يتوفر في أسواق أخرى.

وحول طبيعة الملاءة المالية لعملاء المستثمرين في السوق العقارية الأمريكية قال «إن الشركة تقوم بجمع المعلومات عن العملاء المحتملين لديها، حيث يجب أن تتوفر لديهم ملاءة مالية مناسبة لا تقل عن 30 مليون دولار من الأموال القابلة للاستثمار، في حين يتراوح الحد الأدنى للاستثمار في العقارات الأمريكية بين 200 و500 ألف دولار».

وأشار إلى أن ذراع “إنفستكورب” للاستثمار العقاري التي بدأت عملياتها في العام 1996، وأبرمت 162 عملية استثمارية في الديون والملكية العقارية، تشمل عدة صفقات لشراء عقارات تصل قيمتها الإجمالية إلى أكثر من 10 مليارات دولار، وقد تم التخارج بنجاح من 125 عملية منها، فيما المتبقي يشمل 15 عملية استثمار عقاري جديدة لم يبدأ التخارج فيها، والعمليات المتبقية تقوم فيها “إنفستكورب” بإدارة عقاراتها، منوهاً ببيع جميع استثمارات ذراع “إنفستكورب” التي قام بشرائها قبل العام 2005، وذلك قبل أن تبدأ حركة السوق التصحيحية، فيما قامت الشركة خلال الأعوام الثلاثة الماضية بالاستثمار في 12 صفقة ملكية، و6 صفقات دين عقاري.

وأوضح أن حجم الاستثمارات التي قامت بها الشركة منذ العام 2002 وحتى اليوم يبلغ 600 مليون دولار، وتشمل عقارات مهيكلة واستثماراً في ديون عقارية، حيث تتمتع الشركة بخبرة طويلة في مختلف أنواع العقارات، ومنها الفنادق التي استثمرت فيها من خلال 5900 غرفة، ومتاجر التجزئة التي يبلغ إجمالي مساحتها 12.8 مليون قدم مربعة، إضافة إلى العقارات السكنية التي استثمرت فيها من خلال 8800 وحدة، والمخازن التي بلغت مساحتها 400 ألف قدم مربعة، فضلاً عن العقارات المكتبية والصناعية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.