الإمارات تتصدر إقليمياً في أنظمة التحول الرقمي

أخبار الإمارات
30 يناير 2017آخر تحديث : منذ 6 سنوات
الإمارات تتصدر إقليمياً في أنظمة التحول الرقمي

1212412

أكّد وائل قباني، نائب رئيس شركة الاتصالات البريطانية بريتيش تيليكوم (بي تي) لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أن الإمارات تتصدر دول المنطقة في تبني حلول وأنظمة التحول الرقمي التي تنمو سنوياً بنسبة لا تقل عن 30%، مشيراً إلى أن القطاع الحكومي في الدولة يتصدر الطلب والإنفاق على تلك الأنظمة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقدته الشركة أمس في دبي، وذلك في إطار التحضير لانطلاق فعاليات الحملة الترويجية التي تنظمها بريتيش تيليكوم «بي تي» في الشرق الأوسط تحت عنوان «جعل الرقمنة أمراً ممكناً» والتي ستقام في أربع مدن رئيسية، أولها دبي.

وأضاف قباني أن توجهات ورؤية حكومة الإمارات لتبني مشاريع ذكاء المدن والتحول الرقمي جعل الدولة تتصدر دول المنطقة في هذا المجال، وتحتل مكانة متقدمة بين دول العالم في هذا المجال.

وقال: الإمارات تقطع خطوات واسعة اليوم باتجاه التغلب على تحديات التحول الرقمي التي تتمثل في 3 تحديات، وهي توافر الخبرات وأمن المعلومات والبنية القانونية المتعلقة بحرية تبادل المعلومات واستخدام الأنظمة الأحدث عالمياً في استخدام تقنيات الاتصالات، حيث تعمل الدولة على إعداد كوادر مهنية عن طريق مناهج التعليم والتدريب وإعداد التشريعات الحديثة.

وأكد مسؤولون تنفيذيون في «بي تي» خلال المؤتمر الدور الحاسم والمهم الذي تلعبه التكنولوجيات الرقمية في مواجهة تحديات مرحلة اقتصاد ما بعد النفط، مشيرين إلى أنه للتغلب على المشكلات ذات الصلة بقيود الميزانية والتنويع والأعطال الرقمية والمنافسة، لابد للشركات من تبني وتطبيق وتنفيذ أنماط عمل أكثر حداثة وتطوراً في كل أقسامها وإداراتها وقنواتها.

وأضاف القباني: «تسعى الحكومات في المنطقة إلى توفير الأفضل لكل من الشركات والمواطنين على حد سواء، وقامت بالفعل باتخاذ العديد من المبادرات الاستثمارية ذات الصلة تماشياً مع هذا التوجّه. وتشير الخطط الحكومية إلى أن التحول الرقمي يحظى باهتمام على أعلى المستويات في دول مجلس التعاون الخليجي.

ومع ما ينطوي عليه العام 2017 من تحديات مالية جديدة، فإن بإمكان التكنولوجيات الرقمية مساعدة الشركات والمؤسسات على وضع نماذج أعمال مبتكرة وتوفير تجربة استثنائية للعملاء ودعم الاقتصادات المحلية، وذلك من أجل الحصول على مصادر جديدة للدخل في مستقبل ما بعد النفط».

وقال كريس كوكرين، مدير تقنية المعلومات، إدارة الخدمات العالمية لدى بريتيش تيليكوم «إن ما نشهده اليوم هو في الواقع نقلة نوعية كاملة وحاسمة في طريقة قيام الشركات بأداء عملياتها اليومية والتفاعل مع عملائها».

وأضاف أن توقعات الجمهور وصلت إلى أعلى مستوياتها، وتسبب التحول الرقمي في جعل مفهوم «مزاولة الأعمال كالمعتاد» شيئاً من الماضي. واليوم أصبحت التكنولوجيا بمثابة العامل الذي يميز الرواد عن غيرهم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.