الأمريكي جيم يونغ كيم يفوز بمنصب رئيس البنك الدولي

admin
بنوك
admin17 أبريل 2012آخر تحديث : منذ 9 سنوات
الأمريكي جيم يونغ كيم يفوز بمنصب رئيس البنك الدولي

  - مجلة مال واعمالاختار البنك الدولي الخبير الصحي الأمريكي المولود في كوريا الجنوبية جيم يونغ كيم رئيساً جديداً له لتحتفظ واشنطن بسيطرتها على المنصب.

وفاز كيم (52 عاما) بالمنصب على منافسته وزيرة مالية نيجيريا التي تحظى باحترام واسع نجوزي أوكونجو أيويلا، بعدما حصل على دعم حلفاء واشنطن في غرب أوروبا واليابان وكندا، وفقاً لما ذكرته وكالة رويترز.

وعلى النقيض من الانتخابات السابقة لم يكن القرار بالإجماع بين أعضاء مجلس إدارة البنك الخمسة والعشرين.

ومن بين الاقتصادات الناشئة التي دعمت أوكونجو أيويلا البرازيل وجنوب إفريقيا في حين ذكرت ثلاثة مصادر أن الصين والهند دعمتا كيم.

وقال البنك في إعلانه قرار مجلس إدارته “حصل المرشحان النهائيان على دعم من دول أعضاء مختلفة مما يعكس ثقل المرشحين.”

وسيتولى كيم رئيس كلية دارتماوث منصبه الجديد في الأول من يوليو/تموز بعد تنحي الرئيس الحالي للبنك روبرت زوليك.

وهنأت أوكونجو أيويلا في بيان لها كيم، وقالت إنها تتطلع للعمل معه. غير أنها قالت إن عملية الاختيار بحاجة إلى التحسين، مضيفة “من الواضح لي أننا نحتاج لجعلها أكثر انفتاحا وشفافية واعتمادا على الجدارة”.

وتتقلد الولايات المتحدة رئاسة البنك الدولي منذ تأسيسه بعد الحرب العالمية الثانية في حين يرأس أوروبي دائما صندوق النقد الدولي.

ورحب وزير الخزانة الأمريكي تيموثي جايتنر بالقرار قائلا إن خلفية كيم سيكون لها قيمة في تعزيز عمل البنك في مكافحة الفقر.

وأضاف في بيان “خلفيته التنموية العميقة بالإضافة إلى تفانيه في التوصل لتوافق في الآراء سيساعدان في بث حياة جديدة في جهود البنك لضمان النمو الاقتصادي السريع”.

وكيم ليس سياسياً أو مصرفيا أو دبلوماسيا، خلافاً لرؤساء البنك السابقين، وإنما هو طبيب عمل على توصيل الرعاية الصحية للفقراء في الدول النامية من خلال أنشطة مثل مكافحة السل في هايتي وبيرو أو في التصدي لمرض نقص المناعة المتكسب (إيدز) وفيروس أتش.أي.في المسبب له في السجون الروسية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.