إنترنت الأشياء تحدث ثورة في الزراعة السعودية نحو الاستدامة والازدهار

mall2
رجال أعمال
mall216 يونيو 2024آخر تحديث : منذ شهر واحد
إنترنت الأشياء تحدث ثورة في الزراعة السعودية نحو الاستدامة والازدهار

 في التضاريس الزراعية الشاسعة في المملكة العربية السعودية، يحدث تحول تحويلي، مدفوعا باعتماد التقنيات المتقدمة.

على الرغم من التحديات مثل ندرة المياه والممارسات غير الفعالة والمصاعب المناخية ، فإن دمج تقنيات إنترنت الأشياء في الزراعة يجلب شعورا بالتفاؤل.

يعد هذا النهج التحويلي بإحداث ثورة في الممارسات الزراعية التقليدية وتقديم مسار نحو مستقبل أكثر مرونة وازدهارا للمزارعين السعوديين.

قال الخبير الاقتصادي ومستشار السياسات محمود خيري إن تحسين الإنتاجية وكفاءة الموارد والاستدامة في قطاع الزراعة هي عوامل رئيسية تدفع إلى اعتماد تطبيقات إنترنت الأشياء في المملكة.

وقال: “تمكن هذه التقنيات المزارعين من مراقبة وإدارة محاصيلهم وماشيتهم بشكل أكثر فعالية، مما يؤدي إلى تحسين الغلة وخفض التكاليف”.

قال ويبستر ، الشريك في شركة الاستشارات الإدارية آرثر دي ليتل: “كان هناك استيعاب كبير لهذه التقنيات الناشئة نسبيا مقارنة ، على سبيل المثال ، قبل خمس سنوات”.

بينما تتبنى الأمة حلول إنترنت الأشياء ، فإنها تشرع في رحلة نحو الزراعة المستدامة ، حيث تتلاقى الإنتاجية والكفاءة والإشراف البيئي لخلق مستقبل أكثر إشراقا.

تحويل الممارسات الزراعية

يحدث تطبيق إنترنت الأشياء في الزراعة الذكية ثورة في الممارسات الزراعية التقليدية. يمكن للمزارعين جمع بيانات في الوقت الفعلي حول مختلف المعلمات الحاسمة لنمو المحاصيل من خلال استخدام أجهزة الاستشعار والمحركات والأجهزة المتصلة.

يتم جمع وتحليل بيانات رطوبة التربة ودرجة الحرارة والرطوبة وصحة الماشية ونمو المحاصيل لاتخاذ قرارات مستنيرة. يمكن هذا النهج القائم على البيانات المزارعين من تحسين استخدام الموارد وتحسين غلة المحاصيل وتقليل التأثير البيئي.

سلطت مشكاة، وهي شركة متخصصة في الزراعة المستدامة وعالية الإنتاج، الضوء على مبادراتها، مثل الزراعة العمودية ومرافق الدفيئة الرائعة، والتي تعرض الإمكانات الهائلة لتقنيات إنترنت الأشياء في التغلب على التحديات.

تهدف الشركة إلى إنتاج أغذية مغذية وأصيلة وموثوقة بأقل تأثير بيئي ، مع إعطاء الأولوية للاستدامة والسلامة والصحة.

يقول مشكات: “نريد أن نكون الخبراء الرائدين في المملكة العربية السعودية في تقنيات الزراعة المستدامة وعالية الإنتاج ، وتقديم منتجات عالية الجودة بأقصى قدر من الكفاءة في استخدام الموارد”.

يوفر اندماج الشركة الفريد للزراعة الرأسية مع زراعة الدفيئة حلا مستداما للإنتاج المحلي الخالي من المبيدات الحشرية والموفر للمياه.

تقع منشأة مشكاة الزراعية في ضواحي جدة، وتجمع بين الزراعة العمودية وتكنولوجيا الدفيئة المتقدمة لتقديم حل مستدام للإنتاج المحلي الخالي من المبيدات الحشرية والفعال في استخدام المياه.

يقدم هذا الدمج الفريد للتقنيات رؤية مقنعة لمستقبل الزراعة في المناطق القاحلة. تشمل منشأتهم مزرعة عمودية حيث تزرع المحاصيل في طبقات مكدسة.

هذا التصميم ، الذي يذكرنا ببرج متعدد المستويات ، هو أكثر من مجرد مذهل بصريا – إنه حل ذكي لندرة الأراضي.

استكمالا للمزرعة العمودية ، تفتخر مشكاة بدفيئتين على أحدث طراز. توفر هذه الهياكل ، المسلحة بأنظمة متقدمة للتحكم في المناخ ، بيئة مثالية لنمو النبات.

من خلال تعديل عوامل مثل درجة الحرارة والرطوبة والضوء ، تضمن البيوت المحمية حماية المحاصيل بالداخل من الظروف المناخية القاسية النموذجية لضواحي جدة.

يعتبر المقر الرئيسي لشركة مشكاة فريدا من نوعه لعدة أسباب: فهي من بين أولى المزارع العمودية التجارية في المملكة ، وتوفر مرافق زراعية نادرة وهجينة عمودية ، وهي واحدة من المزارع البيئية القليلة المعتمدة التي يتم التحكم فيها عضويا على مستوى العالم.

في الرياض ، تعيد مزرعة باثر أيضا تعريف الزراعة الحضرية من خلال نظام الزراعة العمودية المتطور.

من خلال الاستفادة من برنامج تخطيط المزارع Agritecture Designer وتقنية iFarm ، تعمل Bather Farm على تحسين إنتاج المحاصيل في بيئة قاحلة.

“في مزرعة باذر ، نتصور المملكة العربية السعودية أكثر اخضرارا وصحة ، حيث تعطي الزراعة للناس والكوكب أكثر مما يلزم” ، كما تقول الشركة على موقعها على الإنترنت.

يؤكد هذا المشروع على إمكانات CEA لإعادة اختراع الزراعة الإقليمية ، مما يمهد الطريق نحو الأمن الغذائي والاستدامة.

يؤكد هذا المزج بين التكنولوجيا والزراعة على إمكانية مواءمة الحياة الحضرية مع ممارسات الزراعة المستدامة.

الزراعة الإلكترونية تعزز الاقتصاد

أكد الخبير الاقتصادي ومستشار السياسات محمود خيري على أهمية تبني حلول زراعية متقدمة في المملكة العربية السعودية.

وسلط خيري الضوء على أن تبني تقنيات الزراعة المدعومة بإنترنت الأشياء وممارسات الزراعة الدقيقة يتماشى مع أهداف التنمية الاقتصادية والزراعية الأوسع نطاقا في البلاد.

وأضاف: “تهدف الدولة من خلال تبني هذه التقنيات إلى تحديث قطاعها الزراعي، وخلق فرص عمل، وتقليل اعتمادها على الواردات الغذائية”، مؤكدا أن مثل هذه التطورات من شأنها تعزيز الأمن الغذائي، وتنويع الاقتصاد، وتقليل استخدام المياه في الزراعة.

علاوة على ذلك، أشار خيري إلى أن تنفيذ نهج قائم على البيانات لتحسين غلة المحاصيل وكفاءة الموارد يمكن أن يؤدي إلى العديد من الفوائد الاقتصادية.

من خلال الاستفادة من تحليلات البيانات ، يمكن للمزارعين اتخاذ قرارات أكثر استنارة ، مما يؤدي إلى زيادة الإنتاجية وزيادة الإيرادات وتحسين الربحية.

وأكد خيري أنه بالمقارنة مع الطرق التقليدية، توفر الأساليب القائمة على البيانات طريقة أكثر دقة وعلمية لإدارة العمليات الزراعية. ولذلك، فإنها تعزز الإنتاجية وكفاءة الموارد مع ضمان الجدوى الاقتصادية والاستدامة على المدى الطويل.

تلعب تقنيات الزراعة المدعومة بإنترنت الأشياء في القطاع الزراعي في المملكة العربية السعودية دورا حاسما في تحسين الإنتاجية والاستدامة من خلال المراقبة والإدارة الدقيقة وكفاءة الموارد والإدارة عن بعد، وفقا لخيري.

وأوضح أن “هذه التقنيات ، مثل أجهزة الاستشعار والطائرات بدون طيار ، توفر بيانات في الوقت الفعلي عن جودة التربة وصحة المحاصيل وتفشي الآفات ، مما يسمح للمزارعين باتخاذ قرارات مستنيرة بشأن الري والتسميد ومكافحة الآفات”.

الدعم والتعاون الحكوميان

لكي تصل تقنيات إنترنت الأشياء إلى إمكاناتها الكاملة في الزراعة السعودية، فإن الدعم والتعاون الحكومي لهما أهمية قصوى.

تظهر مبادرات مثل الحلول الذكاء الاصطناعي للشركة الوطنية للتنمية الزراعية أهمية الاستفادة من التكنولوجيا للتقدم الزراعي.

من خلال تعزيز التعاون بين أصحاب المصلحة وتوفير الدعم المالي ، يمكن لواضعي السياسات تسهيل اعتماد تقنيات إنترنت الأشياء على نطاق واسع.

بالإضافة إلى ذلك ، يعد الاستثمار في البحث والتطوير والبنية التحتية وبرامج التدريب أمرا ضروريا لتزويد المزارعين بالمهارات والمعرفة اللازمة لتبني حلول إنترنت الأشياء بشكل فعال.

وعلاوة على ذلك، يمكن للشراكات بين الوكالات الحكومية وخدمات الإرشاد الزراعي ومقدمي التكنولوجيا والمؤسسات الأكاديمية أن تعزز تبادل المعرفة والابتكار في القطاع الزراعي.

“تلعب الشراكات والتعاون دورا حاسما في تعزيز اعتماد وصيانة التقنيات الرقمية في الزراعة” ، أكد آرثر دي ليتل.

وأضاف: “إن أهم دور لمثل هذا التعاون هو ضمان وجود حوكمة جيدة للبيانات التي يتم جمعها في جميع أجزاء السلسلة الغذائية من المزرعة إلى المائدة”.

أوضح ويبستر أن حوكمة البيانات هي “الوضوح بشأن كيفية جمع البيانات – وأي بيانات وصفية مرتبطة بها – ، وبأي شكل ، وللاستخدام من قبل من (على سبيل المثال ، أجزاء مختلفة من سلسلة إمدادات الأغذية الزراعية ، والمنظمين ، والحكومة) وتحت أي ظروف”.

وشدد على أهمية هذه الجوانب في ضمان أن تعمل نماذج الأعمال التي تنطوي على استخدام البيانات وتسييلها بفعالية.

كما دعا ويبستر المزارعين إلى الاستفادة من مجموعة واسعة من المبادرات والبرامج التي تقدمها الحكومة السعودية لدمج التقنيات الرقمية.

أطلقت الهيئة العامة للإحصاء مؤخرا المسح الجرد للحيازات الزراعية في المملكة بهدف توفير البيانات الأساسية عن الإنتاج النباتي والحيواني، بما في ذلك المساحات المزروعة وكميات الإنتاج، وكذلك حجم المبيعات وقيم المحاصيل وأرقام الثروة الحيوانية على المستوى الإقليمي.

وتعليقا على المسح، قال خيري: “من خلال هذه البيانات، يمكن لصانعي السياسات والباحثين وأصحاب المصلحة الزراعيين تحديد مجالات التحسين، وتحديد التحديات المحددة التي يواجهها المزارعون، وتصميم حلول زراعية لتلبية الاحتياجات الفريدة للمناطق المختلفة”.

نظرا لأن المملكة العربية السعودية تواجه تحديات ندرة المياه وتغير المناخ والأمن الغذائي ، فإن تبني تقنيات إنترنت الأشياء يصبح أمرا ضروريا.

يوفر دمج إنترنت الأشياء في الزراعة مسارا للتغلب على هذه التحديات وتعزيز الإنتاجية وتعزيز ممارسات الزراعة المستدامة.

من خلال التعاون والابتكار والدعم الحكومي، يمكن للمزارعين السعوديين الشروع في رحلة نحو مستقبل زراعي أكثر مرونة وازدهارا.

وقال ويبستر: “نظرا لكل من الطلب والاستثمار – فضلا عن التوافر المتزايد لتقنيات الزراعة التي تدعم إنترنت الأشياء – سيستمر هذا المسار المستقبلي بلا شك”.

وأشار إلى أن الأمة يمكن أن تحقق قريبا الاكتفاء الذاتي أو تصبح مصدرا صافيا ، لا سيما في منتجات مثل البيض.

تصور ويبستر ثورة في سلاسل التوريد الزراعية ، مع التركيز على الانتقال إلى البروتينات البديلة ذات الإمكانات الكبيرة في الزراعة الداخلية شبه المؤتمتة أو المؤتمتة بالكامل ، والتي تعد بزيادة الإنتاجية وخفض تكاليف الإنتاج.

وقال خيري إن اعتماد المملكة العربية السعودية لتقنيات الزراعة المتقدمة “يستعد لتقديم مساهمات كبيرة في جهود الأمن الغذائي العالمي والحفاظ على البيئة”.

وأضاف أنه من خلال دمج الممارسات الزراعية المستدامة، يمكن للمزارعين في المملكة زيادة الإنتاجية مع تقليل التأثير البيئي.

وأوضح خيري أن “هذا لا يضمن الأمن الغذائي محليا فحسب ، بل يسمح أيضا للمملكة العربية السعودية بأن تصبح لاعبا رئيسيا في سلاسل الإمداد الغذائي الدولية”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.