أيهما أفضل: القيادة على بركة الماء بسرعة أو ببطء؟

منوعات
9 فبراير 2020آخر تحديث : منذ 3 سنوات
أيهما أفضل: القيادة على بركة الماء بسرعة أو ببطء؟

9999026600 - مجلة مال واعمال

بالتأكيد ما يميز فصل الشتاء هو هطول كميات كبيرة من الأمطار خلال عدة أشهر، وفي البلاد العربية، تتشكل برك من مياه الأمطار في أطراف الشارع أو في وسطها، في الشوارع العامة، أو الفرعية.

وتجد بعض سائقي المركبات، منهم من يمّر على هذه البرك بسرعة، والبعض الآخر يمرّ ببطء، ولكن ما هو فعلاً التصرف السليم والصحيح في هذه الحالة؟

بشكل عام، من المهم معرفة أنه يجب محاولة تفادي تجمعات المطر وبرك المياه أثناء القيادة ومحاولة الالتفاف حولها، وذلك بسبب عدم معرفة السائق بمدى عمق هذه البرك، أو إذا كان هناك حفرة عميقة أسفلها أدت لتكون المياه بها وفق (سيدتي).

أما في حالة عدم القدرة على تفادي برك المياه الناتجة عن الأمطار الغزيرة مع عدم وجود مسار بديل، من المهم للغاية أن يتم القيادة على هذه البرك بأقل سرعات ممكنة وعلى أقل تقدير، مع سرعة دوران (RPM) مرتفعة للمحرك وحركة مستمرة وسرعة ثابتة تماماً من دون أي تغيير، بحسب ما جاء في موقع striveme.

القيادة بسرعة تقود المياه إلى المحرك
القيادة على بركة المياه بسرعات مرتفعة قد يؤدي الى دخول موجة كبيرة من المياه الى المحرك وإطفائه، وبالتالي، فإن السرعة غير محبذة.

وفي حال اكتشاف حفرة عميقة أسفل بركة المياه واصطدام هيكل السيارة بها، يجب أخذ الحذر الشديد؛ كي لا تصاب أجزاء السيارة الميكانيكية بأضرار بالغة، ولذلك من الضروري جداً تفقد أسفل المركبة بعد المرور فوق البركة.

هذا وبعد عبور البركة، يجب أيضاً الضغط على دواسة المكابح عدة مرات لتجفيفها بشكل تام؛ كي تعمل كما يجب لاحقاً.

وأكيد، يجب التنويه بأهمية مراعاة المشاة حول السيارة؛ كي لا يتم رشهم بموجات من المياه.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.