آي إف إس تستعرض الحلول المبتكرة لإدارة الخدمات خلال الفعاليات الافتراضية لمؤتمر عالم الاتصالات في الشرق الأوسط 2020

info
تحت المجهر
info6 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ 7 أشهر
آي إف إس تستعرض الحلول المبتكرة لإدارة الخدمات خلال الفعاليات الافتراضية لمؤتمر عالم الاتصالات في الشرق الأوسط 2020

 مارتن، رئيس وحدة أعمال إدارة الخدمات لدى آي إف إس - مجلة مال واعمال

تعلن آي إف إس، الشركة العالمية الرائدة في مجال التطبيقات المؤسسية، عن مشاركتها في الفعاليات الافتراضية لمؤتمر عالم الاتصالات في الشرق الأوسط 2020، والتي ستقام بين 13-14 أكتوبر 2020. وبصفتها الراعي الفضي للفعالية، تسلط الشركة الضوء على التوجهات النامية في القطاع وعلى حلول آي إف إس المتميزة لإدارة الخدمات.

وستكون مارني مارتن، رئيس وحدة أعمال إدارة الخدمات لدى آي إف إس، أحد المتحدثين الرئيسيين خلال اليوم الأول للفعاليات الافتراضية لمؤتمر عالم الاتصالات في الشرق الأوسط 2020، وستسلّط الضوء خلال حديثها على كيفية تسريع الشركات لتحقيق أهدافها وطموحاتها الرقمية من خلال الذكاء الاصطناعي.

وتتحدث مارتن في عرضها التقديمي بعنوان “تسريع النمو والانتقال إلى ما بعد حقبة كوفيد بمساعدة الذكاء الاصطناعي”، عن استخدام المؤسسات للذكاء الاصطناعي كأحد العناصر الجوهرية في استراتيجياتها للتحول الرقمي وجعل التكنولوجيا أحد ركائز نجاحها على المدى الطويل. ومن خلال أفضل ممارسات الأعمال وتبني التقنيات الذكية، تبيّن مارني كيفية ازدهار الأعمال في مجال الخدمات بعد جائحة كوفيد، والاستعداد لإدارة أية ظروف مستقبلية وتحقيق الريادة عبر تجارب الخدمات التحولية. كما تناقش دور الذكاء الاصطناعي في المساعدة برفع معدلات النجاح الرقمية وتحسين تجارب العملاء في قطاع الاتصالات.

في هذا الصدد قالت مارني مارتن، رئيس وحدة أعمال إدارة الخدمات لدى آي إف إس: “يعدّ الذكاء الاصطناعي عامل تمكين رئيسي لمشاريع التحول الرقمي. وعلى مدى الأشهر الماضية، أظهرت الشركات القدرة على الصمود ورغبة في التكيّف مما ساعدها على الاستمرار، وسيكون على الشركات في المستقبل اتخاذ قرارات ذكية لتتمكن من تجاوز الأزمة الحالية وبناء نظام من الكفاءات التشغيلية ومن ثم الاستعانة بتلك المكاسب لاستقطاب العملاء وخدمتهم والاحتفاظ بهم.”

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.