هبة الخصاونة… عندما تجتمع الخبرات والكفاءات والمسؤولية الاجتماعية

تطلع المرأة بمكانة عظيمة في الأسرة والمجتمع من خلال حمل رسالة نبيلة في نهضة الأمة من خلال تربية المجتمع على القيم والمبادئ والفكر المتزن،من جهة لا يمكن انكار ان المرأة العربية بصفة عامة والاردنية على وجه الخصوص قد تبوأت مكانة متميزة، واعتلت مراكز قيادية رئيسة، جعلت منها نموذجاً يحتذي به الغير،بل أصبحت المرأة صانعة قرار يعتمد عليها في جميع المجالات وصولاً نحو المناصب القيادية العليا.
ولا يمكن انكار دور المجتمع والتجارب الشخصية في صقل الشخصية القيادية للمراة من خلال دعم المراة والمساهمة في صقل بذرة القيادية المرتبطة بقوة الإيمان، والجرأة والطموح.
وفي هذه السطور سنسلط الضوء على مثال حي وواقعي على المراة القيادية الناجحة انها خصاونة تلك المراة والإيجابية والفاعلة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، فقد علمت جيدا مسؤوليتها اتجاه مجتمعها، وعلمت أنها فرد فعال في المجتمع من هنا فقد من الإتقان شعارا لها في عملها، دراستها، أفكارها ومشاريعها رسالتها في ذلك المساهمة في نهضة وطنها وأمتها.
فقد ممثلت الاردن خير تمثيل في العديد من المؤتمرات منها مؤتمر المرأة وحوار الحضارات الذي عقد في مبنى البرلمان الدنماركي وعرضت خلاله اهم منجزات المرأة الاردنية
كما وتعمل من خلال الجمعية التي تديرها على إشراك اللاجئين في المجتمع المحلي بعقد دورات التوعية والتدريب المهني والتمكين الاقتصادي للسيدات، بالاضافة الى توعية السيدات في القرى والاطياف الاردنية على معرفة حقوقهن القانونية والمدنية، بالاضافة الى عملها في برامج تمكين المرأة والشباب ودعم كافة المشاريع الساعية لتمكين ودعم المرأة الأردنية الى جانب عملها في الاعلام.
وتعد الخصاونة من مؤسسي تحالف حق مع العديد من منظمات المجتمع المدني وهو تحالف يرفع من خلال الحشد من مشاركة المرأة الاقتصادية ودعم بيئة عمل صديقة للمرأة والأسرة العاملة وعمل التحالف على تعديل بعض القوانين لصالح المرأة والأسرة .
ونتيجة لذلك تم تكريمها كرئيسة جمعية الشمال للتنمية المستدامه من قبل جلالة الملكة نور الحسين لحصول الجمعيه على منحة الاتحاد الأوروبي من خلال تقديم مشروع التوعية على برامج العنف القائم على النوع الاجتماعي من خلال الدراما كما تم تكريمها من عدة جهات دولية ومحلية لنشاطها المتميز في مجال العمل على الحد من العنف ضد المرأة ونشاطاتها المتنوعة على مستوى الاردن.
اما عن الجانب الاجتماعي فتعيش هبة خصاونة حياة سعيدة برفقة والدتها التي تعجز عن وصفها ووصف تضحياتها لاسعاد ابنائها والسعي لايصالهم إلى ماهم عليه الان.
ودائما ما تردد “رضى الوالدين هي غايتي من الحياة بعد رضى الله تعالى”
حاليا تطمح الخصاونة بالحصول على شهادة الماجستير في دراسات المرأة رغم الكثير من العقبات ولكن بالارادة والعزيمهة ووجود والدتها إلى جانبها فإن كل العقبات تتلاشي.

هبة خصاونة في سطور
– خريجة معهد القيادات النسائيه من المعهد الجمهوري الامريكي
– حاصلة على بكالوريوس إدارة أعمال
– ناشطة اجتماعية بحقوق المرأة والطفل
– رئيسة جمعية الشمال للتنمية المستدامه
– موظفة في وزارة البلديات
– خبيرة ومدربه في قضايا الجندر
– حاصلة على الدبلوم الاحترافي لإعداد قيادات المرأه العربيه دوليا واقليميا
– عضو في قرار مجلس الامن التابع للأمم المتحدة رقم 1325(2000) المرأة والأمن والسلام
– شاركت في العديد من الدورات والمؤتمرات العربيه والاجنبيه في أوروبا بخصوص الاندماج والهجرة للاجئين وخلق فرص وآفاق متكافئة من أجل تمهيد الطريق لحياتهم المدرسين والمهنيه
– مؤسسي تحالف حق مع العديد من منظمات المجتمع المدني
– عملت في تجمع لجان المرأة الوطني الاردني الذي ترأسه سمو الأميرة بسمة بنت طلال المعظمة
– واحدة من الأعضاء الفاعلين في العديد من التحالفات والشبكات الوطنية والدولية
– مراسلة ومقدمة برامج لدى شركة إنتاج فني

  • حصري لمال واعمال يمنع الاقتباس او اعادة النشر الا باذن خطي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.