نمو ملحوظ للتجارة الإلكترونية في الإمارات

16 مايو 2017 آخر تحديث : الثلاثاء 16 مايو 2017 - 11:27 صباحًا

medium_2017-05-13-7d0e9c6135

أطلقت ‘اقتصادية دبي’ و’فيزا’ النسخة الثانية من ‘أسبوع أمن البطاقات في دولة الإمارات’ وهي حملة توعية تنظمها المؤسستان للسنة الثانية على التوالي وتهدف إلى تشجيع العملاء على اتباع عادات تسوق إلكتروني آمنة لحماية أنفسهم من مختلف عمليات الاحتيال المرتبطة بالمدفوعات فيما يشهد قطاع التجارة الإلكترونية في الإمارات نمواً ملحوظاً في جميع القطاعات. ويتمحور موضوع الحملة حول التسوق الآمن عبر الإنترنت وتستطلع خلاله ‘فيزا’ و’اقتصادية دبي’ آراء العملاء في أنحاء الإمارات لتشكيل رؤية واضحة حول تجاربهم ومواقفهم وسلوكياتهم فيما يتعلق بالتجارة الإلكترونية.

وقال محمد راشد لوتاه الرئيس التنفيذي لقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في دائرة التنمية الاقتصادية بدبي: ‘مع تسارع وتيرة نمو قطاع التجارة الإلكترونية في البلاد، يشكل أسبوع أمن البطاقات في دولة الإمارات فرصة مهمّة وملائمة لتثقيف المتسوقين حول الاستخدام الآمن للإنترنت.

ويسلط الاستطلاع الضوء على الفرص العديد التي تم اغتنامها في هذا القطاع، مع تحديد مجموعة من التحديات التي لا تزال ماثلة أمامه لا سيما أن استمرار نمو هذا القطاع بات يعتمد حالياً على جودة التجارب المقدمة للعملاء، والحفاظ على أمن تعاملاتهم ‘.

التسوق عبر الانترنت

وخلص الاستطلاع إلى أن غالبية العملاء الإماراتيين (56%) باتوا من متسوقي الإنترنت الدائمين الذين يجرون على الأقل عملية شرائية واحدة أسبوعياً مقارنة مع 39% في استطلاع العام الماضي.

وانخفض عدد متسوقي الإنترنت غير الدائمين – الذين يقومون بعمليات شرائية عبر الإنترنت كل 2- 3 أشهر أو أقل – إلى النصف خلال عام واحد، أي من 20% إلى 10% عام 2017. كما شهد متوسط المبلغ الذي يُصرف شهرياً عبر الإنترنت ارتفاعاً طفيفاً من 1375 إلى 1479 درهماً.

وأشار المشاركون إلى أن قطاع التجارة الإلكترونية في دولة الإمارات يشهد نمواً ملحوظاً في جميع المجالات تقريباً ولا سيما السفر والترفيه والمرافق. في حين شهدت تذاكر السينما 18% والطلبات من المطاعم 17% وسلع البقالة 16% العام الماضي.

وأشار الاستطلاع إلى أن بعض العملاء يترددون في الدفع إلكترونياً مقابل بعض السلع والخدمات التي يشترونها عبر الإنترنت. وفي جميع فئات المنتجات التي شملها الاستطلاع، ظهر فرق 4- 12% بين العملاء الذين يشترون ويدفعون ثمن السلع والخدمات عبر الإنترنت، ويتجلى ذلك بشكل خاص في منتجات الملابس والسلع الإلكترونية والطلبات من المطاعم والمواد الغذائية.

الدفع النقدي

وتزداد شعبية البطاقات بشكل عام على حساب التعاملات النقدية حيث قال 68% من المشاركين إنهم يفضلون استخدام البطاقات لإجراء المدفوعات عبر الإنترنت بزيادة إلى 5% عن استطلاع 2016 وفي المقابل انخفضت شعبية الدفع النقدي عند التسليم إلى 22% بانخفاض 7%.

ورغم أن العملاء محقون بأخذ الحذر عند التسوق عبر الإنترنت، لكن أظهر الاستطلاع أن معدل حدوث حالات احتيال عبر بطاقات الدفع منخفض نسبياً في الواقع حيث سجل 14% وهي تُقارب النسبة المسجلة العام الماضي 15%.

وتعد المخاوف الأمنية والافتقار إلى الثقة بجودة المنتج أبرز الأسباب التي تحول دون استخدام العملاء لبطاقات الدفع الإلكتروني.

وقال نيل فيرنانديز، مدير إدارة المخاطر في ‘فيزا الشرق الأوسط وشمال أفريقيا’: ‘يتوجه العملاء في الإمارات نحو الإنفاق والتسوق عبر شبكة الإنترنت بصورة متنامية، لذا من الضروري ضمان ثقتهم في نظام الدفع الإلكتروني. وسعياً لتجاوز مخاوف المستهلكين وإطلاق العنان لإمكانات التجارة الإلكترونية في البلاد، تدعو ‘فيزا’ إلى اعتماد نهجٍ أمني متعدد المراحل للتعامل مع قضايا الاحتيال بالتعاون مع حاملي البطاقات كجزءٍ أساسي من الحل’.

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المصدر :http://wp.me/p70vFa-jJd