ندوة حول (بناء استراتيجية مشتركة لتمكين النساء وزيادة مشاركتهن السياسية)

17 مايو 2012 آخر تحديث : الخميس 17 مايو 2012 - 9:11 صباحًا

مالو اعمال ..

اوصت ندوة حول «بناء استراتيجية مشتركة لتمكين النساء وزيادة مشاركتهن السياسية « بتشكيل شبكة أو ائتلاف خاص بزيادة المشاركة السياسية للنساء يضم ممثلين وممثلات عن الجمعيات والبرلمانات والأحزاب لعقد اللقاءات وتقريب وجهات النظر والاتفاق على دعم ومتابعة لائحة مطالب النساء التي تقدم للمشرعين وصناع القرار.

 

كما اوصت الندوة التي عقدت في العقبة على مدار ثلاثة ايام بمشاركة ممثلات عن المنظمات النسائية والبرلمانيات والأحزاب السياسية بإعداد تعهد (ميثاق شرف) للدفاع عن قضايا النساء.

 

واوصت الندوة التي نظمتها جمعية النساء العربيات بالتعاون مع منظمة هنريش بول الالمانية بضرورة إعداد تقارير دورية من قبل الجمعيات النسائية أوالشبكات أوالإئتلافات لتوثيق أوضاع النساء وعرض الأولويات المتفق عليها أمام مجلس الأمة والأحزاب السياسية والعاملين والعاملات في الميدان السياسي اضافة الى الاستمرار بالعمل لكسب التأييد لمواءمة التشريعات المحلية مع الاتفاقيات الدولية والعمل على تعديل القوانين وتنقيتها من المواد التمييزية.

 

ودار حوار على مدى 3 أيام لبناء استراتيجية للنشاطات المشتركة في المرحلة القادمة وايجاد مناخ أفضل للمساواة بين النساء والرجال والدفع بحقوق النساء كعامل حاسم في عملية التحول الديمقراطي.

 

واستندت الندوة إلى التعريف بأهمية التمسك بالمواثيق الدولية والاقليمية الخاصة بالمساواة بين النساء والرجال كمدخل لتعزيز مفهوم عالمية حقوق النساء وضرورة تطبيق المعايير الدولية التي أقرها الأردن لإحقاق العدالة المفقودة.

 

وتمت الإشارة لمنهاج عمل بكين الذي دعا لإعتماد 30% كحد أدنى للكوتا النسائية وأهداف الألفية التي أفردت هدفاً خاصاً لحقوق النساء هو الهدف الثالث باعتبار أن: «المساواة هدف بحد ذاته» وشرط «للوصول إلى بقية الأهداف».

 

كما استندت إلى ما جاء في الملاحظات الختامية للاجتماع الوزاري الإقليمي الثاني والذي عقد في مراكش عام 2009، بحضورالأردن، كإمتداد لإطار عمل اسطنبول الذي جاء حصيلة التعاون الأورومتوسطي وأخذ عنوان « تعزيز دور النساء في المجتمع»، اذ أشارت الملاحظات الختامية لاجتماع مراكش إلى ضرورة تعزيز دور النساء السياسي والمدني والاجتماعي والاقتصادي والثقافي وكذلك إنهاء التمييز ضد المرأة.

 

وأتاحت الندوة الفرصة لمناقشة وتحليل وتبادل وجهات النظر حول استخدام المواثيق والعهود الدولية بمساهمات متميزة من قبل كل من البرلمانيات السيدة عبلة أبو علبة والدكتورة أمل الرفوع والسيدة هدى أبو رمان.

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المصدر :http://wp.me/p70vFa-1M4