م.ناجح العدوان… الرقم الصعب في الدائرة الخامسة والاسم الابرز فيها

م.ناجح العدوان

لا اصعب ولا اســهل مــن النجاح، معادلــة تجعلنا نقف عندها بتأمــل ونحليل احرف كلماتهــا.. النجاح صعــب على من لم يرد النجاح وســهل على مــن اراد النجاح.. فكل شــخص هو من يرسم طريقه في الحياة ويقرر اي طريق يسلك.. فطريق النجاح يحتاج والوصول ًالى العمل والجهد الكبير واعداد العدة والزواد ليساعداك على المضي قدما الى الهدف المنشــود، فمنذ البداية وعندما قرر المهندس ناجح العدوان الانطلاق نحو وضع نصب اعينه هدف واحد 19خدمة مجتمع من خلال الترشح الى مجلس النواب الـ الاستفادة من اخطاء غيره والسعي ليكون وجوده في المجلس لهدف واحد فقط خدمة ابنــاء منطقته وابناء الوطن خدمة صادقــة لا مأرب لها الا ان يكون جندي مخلص من جنــود هذا الوطن فكان برنامجه الانتخابــي برنامج صادق بعيدا كل البعد عن الوعود الكبيرة والتي يضعها غيره فقط لبرنامجه الانتخابي. وقبــل ان يتخذ هذا القرار جلس فترة طويلة مع نفســه وقرر بعــد ان وجد في ذاته القــدرة علــى تحقيق الصعب لا المســتحيل والقــدرة المتبعة بالجراة علــى قول الحق ونصرة المحتاج واساس هذا رؤية جلالة الملك في ان يكون مجلس الامة مجلس رقابة وتشــريع وان يكون صوت الشــعب فهو من الشعب والى الشــعب، يسعى الى تحقيق الاهداف والمبادئ التي وضعها نصب اعينه ، فلم يعتمد في يوما من الايام على غيره في تحقيق ذاته، بل اعتمد على نفســه من خلال امتلاكه لمقومات النجاح والريادة من متابعــة حثيثة ودقة في المواعيد وصدق في التعامــل وعطاء غير محدود، فكل خطوة يخطوها تعتبر بداية للخطوة التي تليها، من هنا اصبح اسم ناجح العدوان مطلبا لابناء الدائرة الخامسة ولواء الجامعة خاصة فهو موضع ثقة للجميع داخل وخارج الدائرة.

م.ناجح العدوان

م.ناجح العدوان…

هدفي خدمة ابناء منطقتي ولن اقدم وعود وزائفة

مســيرة انجــاز حافلــة بالبــذل والعطاء لرجــل مهات صعبــة ومجتمع مــن الطراز الاول اســتطاع ان يرســم لنفســه اجمــل الصور في عالــم النجاح؛ كيــف لا وهو رجل الاحســان والخير غرس فيه القيم المثالية والمبادئ الســمحة والفهم العميق لرسالة الانســان الانســان, كما اســتطاع ترجمة رســالته الى واقع ملموس من خال تقديم افكار وحلــول متميزة قادرة على احقاق الحق والارتقاء بمســتوى صناعة المســتحيل فــي داخــل الاردن والنجاحــات المتتاليــة اكســبته ثقــة كل من عمــل وتعامل معه.

م. ناجح العدوان

لــم تكــن النجاحات التي حققها ابا ســلطان وليدة الصدفة.. فقد اســتطاع ان يخطو خطــوات منتظمة في مســيرته نحو التميز والريادة، وذلك بفضل التخطيط الســليم والاســتراتيجيات الواضحة والجهود الجادة والمثابرة والصدق في التعامل، فلم يكن ناجــح العدوان صاحــب هوى ولا أثرة نفس, ولم يكن ذا غرض شــخصي أو باحثا عن غنيمــة, بل كان متجردا, مخلصا, مجاهدا, عامــا, أخا صادق صدوقا لمن حوله, وكل فهو خير خلف لخير سلف.ًهذا مبني على اساس متين توترثه اب عن جدا.

لماذا اختار الترشح الى البرلمان
الصحــة والتعليــم والامــن الامان حقوق مكتســبة للمواطــن لا نقــاش فيها ولكن الهــدف الاساســي الــذي وضعــه المهنــدس ناجــح العــدوان هــو ان تحصــل على جميــع حقوقه المكتســبة والمطلوبة من خال احترام الدســتور وقدســيته والفهم الدقيــق لمــواده وقــد ركز ابا ســلطان على امــر في غايــة الاهمية الا وهــو القوات المســلحة الاردنيــة والاجهــزة الامنيــة الســياج والــدرع والاســاس فــي تســمية الاردن بلــد الامــن والامان فيكرر هــم خط احمــر لا يمكن تجاوزه او المســاس به.
وثالــث الاهــداف التــي وضعهــا المهنــدس ناجــح العــدوان نصــب اعينــه هو ان القانــون هــو الاســاس وســيادة واحتــرام القانــون مــن هيبــة الدولــة وواجــب علــى الجميــع احترامــه لــذا فــان المطالبــة بالعدالــة والمســاواة وتكافــؤ الفــرص لجميــع افــراد المجتمــع الاردنــي مــن شــتى المنابــت والاصــول.
امــا الهــدف والوعــد الــذي اضعــه امــام ابنــاء منطقتــه ووعدهــم بالمحاربــة لتحقيقــه الا وهــو ان يكــون حــق التوظيــف لابنــاء المنطقــة فــي مؤسســات الدولــة فــي تلــك المنطقــة ويكــون التنافس ضمــن اللواء ممــا يزيد مــن فرص العمــل ويقلــل مــن البطالــة ويجعل الانتظــار في ديــوان الخدمــة المدنيــة يقل.
ولان التعليــم هــو الاســاس في بنــاء الوطــن والخطوة الاولــى نحو بنــاء المواطن الصالح فقد اســتطاع ابا ســلطان ومن خال التقصي الكبير حــول التوزيع الجغرافي للمــدارس وقلــة عــدد المــدارس فــي المنطقــة ممــا يقلــل مــن فــرص التعليم مدرســة ثانويــة فقط في المدرســة 3الاكاديمــي فــي المنطقــة من خــال وجود اثنتــان لاناث وواحــدة للذكور وعن ذلك يقول اعدكم اخوتــي وابنائي بالعمل الجاد علــى زيــادة عدد هــذه المدارس او علــى الاقل ان لم اســتطيع زيادة عدد الشــعب.
ويضيف اخواني الاعزاء جميعنا نتعب ونشقى في تامين الرسوم الجامعية والتي اثقلت كاهلنا واذا نظرنا الى من حولنا نجد ان التعليم بالمجان فهو كما قلت حق مكتســب لذا اعدكم ان نسعى الى تخفيض الرسوم الجامعية فالغاها امر صعب.

حصري لمال واعمال يمنع الاقتباس او اعادة النشر الا باذن خطي وتحت طائلة المسؤولية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.