ما هي الإغراءات التي تقدمها المدارس لجذب الطلاب في دبي؟

آخر تحديث : السبت 7 سبتمبر 2019 - 10:43 صباحًا
ما هي الإغراءات التي تقدمها المدارس لجذب الطلاب في دبي؟

تقدم المدارس في دبي وجبات الغداء المجانية والزي الرسمي والنقل في محاولة لزيادة أعداد التلاميذ وسط تنافس متزايد في الإمارة.

وتعمل العديد من المدارس التي فتحت أبوابها في العام الماضي بأقل من طاقتها، وفقًا لأرقام هيئة المعرفة والتنمية البشرية، مما دفعها إلى الخروج بطرق جديدة لملء الفصول الدراسية.

وفي الأسبوع الماضي، قدمت صحيفة ذا ناشيونال تقارير تفيد بأن المدارس في جميع أنحاء الإمارات تقدم خصومات هائلة على الرسوم لتعزيز الالتحاق.

وكشفت أرقام KHDA أن مدرسة ريفرستون دبي، التي تتبع المنهج البريطاني، لم يكن لديها سوى 13 طالباً في العام الدراسي 2018-1919، على الرغم من أنها كانت تستوعب 270 طالب.

واستقبلت مدرسة برايت رايدرز في دبي التي تتسع لـ 1،350 تلميذ، 51 تلميذاً فقط خلال نفس الفترة، وقد ارتفع عددهم إلى 170 في العام الدراسي الجديد.

قال واين هوسن، مدير مدرسة أكويلا، التحق بالمدرسة 67 تلميذاً في العام الماضي ولكن العدد زاد إلى 350 تلميذاً، على أمل رفع هذا الرقم إلى 550 في الأشهر الـ 12 المقبلة.

وقدمت المدرسة خصمًا بنسبة 15 في المائة على الرسوم لجميع التلاميذ الذين التحقوا في عامي 2018 و 2019، إلى جانب مجموعة متنوعة من الحوافز.

وقال السيد هوسن “لقد قدمنا ​​وجبات مدرسية مجانية لمدة عام، وخدمة الحافلات المجانية لمدة عام والزي الرسمي المجاني”.

وفي العام الماضي، تم افتتاح 13 مدرسة جديدة في دبي بينما تم إطلاق خمس مدارس فقط في عام 2019 وثلاث مدارس أخرى من المنتظر افتتاحها في عام 2020، وبذلك يصل إجمالي عدد المدارس الخاصة في الإمارة إلى 211 مدرسة.

وقال رؤساء المدارس الجديدة إن تخفيض الدعم التعليمي من أرباب العمل يشكل التحدي الأكبر أمام التلاميذ. وما يقرب من 64 في المائة من الآباء والأمهات في دبي لم يتلقوا أي مساهمة في الرسوم المدرسية من أرباب عملهم هذا العام، مقارنة مع 50 في المائة كانوا يتلقون مساعدة من أرباب العمل في عام 2014.

2019-09-07 2019-09-07
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

info