مؤسس امبراطورية الفايز رجل الاعمال الدكتور محمد فايز زكارنة

22 مارس 2016 آخر تحديث : الثلاثاء 22 مارس 2016 - 5:35 مساءً

محمد فايز زكارنة
محمد فايز زكارنة

برزت مجموعة الفايز التجارية في الإمارات والأردن ودول أخرى كمجموعة شركات هامة لديها نشاط تجاري كبير وأثبتت جدارتها ومصداقيتها. والحديث عن مجموعة شركات الفايز يدفعنا للحديث عن مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة شركات الفايز الدكتور”محمد فايز زكارنة” وهو رجل أعمال عصامي نجح في بناء مجموعة شركات الفايز في الإمارات ، كما أنه لم يغفل دور العلم رغم مسؤولياته الكبيرة في عالم المال والاقتصاد فحصل على شهادة الدكتوراه. ولكن ورغم إيمان الدكتور محمد فايز زكارنة بدور الشباب ، الذي كان واضحا من خلال تعيين رجل الأعمال الشاب آدم زكارنة عضوا في مجلس الإدارة إلا أنه مازال يبخل على الشبان في الإطلاع على تجربته كرجل أعمال فلسطيني ناجح وربما مشاغل الدكتور زكارنة تحول بينه وبين نشر مذكراته التي نراها ستكون حافزا لجيل الشباب كي يستفيد من تجربته. ومن خلال هذا المقال أوجه للدكتور محمد فايز زكارنة دعوة لنشر مذكراته التي نأمل أن يستفيد منها جيل الشباب الفلسطيني والعربي. واسعة.. يقول الدكتور محمد زكارنة رجل الأعمال الناجح هو الذي يتمتع بالرغبة ثم القدرة على الإنجاز فالتجديد، لا بالكلام ولكن بالتصرفات، مع تقييمها بطرحه للسؤال: هل نجحت مجهوداتي؟ وما هي أهم الوسائل التي تساعد على الإذا أردت أن تعيش سعيدا فى الحياه كن إيجابيا مهما كان الموقف سيئا من حولك ,يمكنك إختيار أن تنظر بإيجابيه وتكتشف الجزء المضىء ليحفزك على المضى قدما.كونك إيجابيا سيجعلك تنظر للحياه بعدسات متفائله مما ينشطك ويدفعك للمحاوله من جديد . لا تأخذ كل شىء على إنها مسلم بها ..كل شىء يتغير ويتحسن بمجهود منك. قد يقول لك الناس عن ما هو الطيب أو الصحيح الذى يجب أن تفعله أو ما يتوقعوه منك ولكن فى النهايه هى حياتك أنت .إذا لم تعيشها أنت بحلوها ومرها من يعيشها غيرك ؟ تمهل وإستمع إلى عقلك و قلبك وإدرس الموضوع جيدا ثم إستجمع شجاعتك لتتبع ما يقوله قلبك فهو مثل الرادار الذى يرصد كل شىء ثم يوجهكك الى الإتجاه الصحيح . الدكتور زكارنة بدأمشواره موظفاً صغيراً منذ ان تخرج من الجامعة الاردنية في دول الخليج وقد كانت بداياته مليئة بالتحديات والصعوبات التي واجهته

وإن من أبرز المعوقات التي قد تواجه رجل الأعمال أن يقوم بمنح الثقة في أشخاص ليتولوا القيام ببعض الأعمال التجارية ثم يفاجأ بعد فترة من الزمن بأن تلك الثقة لم تعط للأشخاص المناسبين.

لكل رجل أعمال ناجح أسلوبه المميز في إدارة أعماله.. ما الأسلوب الإداري الناجح الذي تعامل به لتسيير دفة أعماله

غالباً ماعمل من خلال إعطاء الثقة للأشخاص الذين يعملون معه مع المتابعة المستمرة لإنتاجية هؤلاء الأشخاص، ومما لاشك فيه أنه إذا كانت إنتاجية أي منهم تتواكب مع التطلع الذي ينشده الدكتور زكارنة من ذلك الشخص، فإنه يستمر في منحه الثقة في منحي لتلك الثقة. ولله الحمد، فإنه وفي كثير من الحالات وجد انه اصاب في اختيار الأشخاص الذي يقوم بمنحهم تلك الثقة. وفي أحايين أخرى قد لا يحالفه التوفيق في اختيار الشخص المناسب الذي يمنحه تلك الثقة ممايضطر إلى التدخل لتدارك ما يمكن إدراكه وذلك محاولة للحد من الأضرار التي قد تنتج من جراء ذلك. الدكتور زكارنة لايحبذ أن يضع نفسه في مكان الناصح ولكن ومما لاشك فيه أن خبرته الاقتصادية الطويلة خلال العقود الزمنية الماضية أكسبته بعض الأمور المفيدة، ولذا فهو يتوجه بالنصح هنا لكل شاب يهيىء نفسه للعمل في القطاع الخاص أن يحرص كل الحرص على إثبات وجوده، فالمنافسة حامية وفي النهاية لن ينجح إلا من يعطي لعمله الجهد والوقت والإخلاص اللازم لذلك. والدكتور زكارنة درس الابتدائية والاعدادية والثانوية في محافظة جنين وتوفي والده قبل ان يدخل الجامعة ودرس الاقتصاد في الجامعة الاردنية وبعد الجامعة غادر الى دولة الامارات حيث عمل موضفا في القطاع الخاص وايضا اتجه الى الاعمال الحرة واشتغل في اليكور والاثاث والاكسسوارات وفي عام 2006 كان يملك عشرون شركة تجارية في دولة الامارات والدكتور زكارنة هو من عائلة متوسطة الحال وكان والده يملك شحن ويعمل عليه وكان الذي يملك شحن في الستينيات كم يملك اسطول اليوم بعد ذلك اشترى مصنع جفصين في الاردن واشتراه من شركة مساهمة وفي نفس الوقت كان مساهما وعضوا في البنك الاسلامي في فلسطين والدكتور محمد زكارنة هو رجل مغمر من الدرجة الاولى وقد ذهب الى المانيا وهو صغير العمر وحصل على صفقة قماش هو وتاجر سوري واستطاع من خلال نصيبه في هذه الصفقة ان ينطلق الى عالم لاقتصاد وهو رجل يتمتع بشبكة علاقات قوية وتربطه صداقات متينة مع المرحوم الشيخ زايد ومع السفير الاردني في الامارات بالاضافة الى شبكة التواصل الاجتماعي مع رجال اعمال في اوروبا وقد استطاع الدكتور زكارنة ورغم المخاطر والتعقيدات والعقبات التي واجهته ولكن بشخصيته القوية والهادئة استطاع الخروج بشكل هادئ ويقول جكال حج ابراهيم لقد ساهم الدكتور زكارنة في دفع العجلة الاقتصادية في كل بلد عمل فيها وهذه شهادة من الذين عرفوه حق المعرفة في الوطن العربي وساهم ايضا في المشاركة في الندوات الاقتصادية سواء في الداخل او الخارج والعام الماضي التقى بسيادة الرئيس الفلسطيني ابومازن الذي اثنى بدوره للدكتور زكارنة على نشاطه العملي في كافة المجالات وعن الجانب الخيري في رسالة الدكتور زكارنة قال جمال ابراهيم يوجد في ابوضبي صندوق للمساعدات تابع لمجموعة الفايز وهذا الصندوق مخصص لدعم الفقراء

كلمات دليلية

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المصدر :https://wp.me/p70vFa-bkV