لي كا شنج الرجل الأغنى في آسيا

آخر تحديث : السبت 7 يناير 2017 - 11:54 صباحًا
لي كا شنج الرجل الأغنى في آسيا

لي كا شنج الرجل الأغنى في آسيا ولد في ال 13 من يونيو في هون كونج 1928 ، و عاش كاشنيج طفولة بائسة فاضطر بعد موت والده من ترك دراسته وهو لم يتجاوز الخامسة عشر من عمره، وانتقل لي للعمل في مصنع للبلاستيك وكان يعمل في ذلك الوقت حوالي 16 ساعة يومياً ليساعد أهله في مصاريف المعيشة، لكن كاشينج كان يطمح منذ الصغر أنّ يكون له عمله الخاص، وفي عام 1950 كانت بداية مشروع لي حيث أسس مصنعاً صغيراً كان يبيع البلاستيك من خلاله، وكان لي دوماً يفكر بالمستقبل فرسم استراتيجيات بعيدة المدى ليبقى عمله مواكب للعصر، مصنع البلاستيك الصغير أصبح يدر الكثير من الأموال للي الذي استغل الموضع والحاجة على البلاستيك فأصبح يوسع من عمله بشكل كبيير ويوزع للكثير من المدن الصينية.

الازدهار الذي حققه لي جراء عمله في مجال البلاستيك جعله يأسس ثروة لابأس بها وسمحت له بالدخول في عالم البورصة، وحول شركة البلاستيك الخاصة فيه إلى شركة عقارية تعمل بالتطوير والاستثمار العقاري، وخلال مدة وجيزة أصبحت الشركة معروفة جداً في هون كونج ودخلت في قائمة البورصة في المدينة في عام 1972 ، ومن ذلك التاريخ بدأ لي يوسع في مجالات استثماره فأصبح يستثمر العديد من الشركات في هون كونج، واستحوذ على شركات كثيرة غير معروفة بالإضافة لبعض الشركات الشهيرة الذي ضمها لمجال استثماراته والتي هي شركة هوتشيسون و شركة امبو و في عام 1979 اشترى لي شركة هون جونج للكهربائيات والتي جعلت من لي يمتلك امبراطورية ضخمة في هذه المدينة التجارية.

تجربة شينج الاستثمارية في الصين جذبت الكثير من المستثمرين إلى الصين و تحديداً و هون كونج التي أصبحت من أهم مراكز الاستثمار في العالم، ويعد لي من أكثر الشخصيات التي نجحت في مجال الاستثمار وذلك بسبب عقليته وتحليله التي جعلته يبقى مسيطراً على السوق الصينية لغاية عام 2014 ، وجعلته يصل للقب أغنى رجل في أكبر قارات العالم.

تحصل لي في عام 2001 على لقب الرجل الأقوى في أسيا وذلك نتيجة سياساته الاستثمارية و التجارية الذكية، والذي استطاع من خلالها بالاستحواذ على 15 % من الاسواق في هونغ كونج، وكرمت مجلة فوريس الشهيرة والمعنية بأخبار الأثرياء وتصنيفهم، وكان التكريم الأول من نوعه للمجلة وجاء ذلك نتيجة سيرة حياة هذا الرجل وما استطاع من خلالها من تحقيق الكثير من الإنجازات.

أما على صعيد حياة لي الشخصية فهو يحب أنّ يعيش حياة بسيطة بعيدة عن التكلف، ويعتبر لي من أكثر الأشخاص المساهمين في الفعاليات والاعمال الخيرية في هونج كونج، وتبلغ قيمة الأموال التي تبرع فيها لي حوالي المليار ونصف المليار دولار، وتبلغ ثروة الملياردير لي حوالي ال 30 مليون دولار أميركي بحسب العديد من المواقع.

2017-01-07 2017-01-07
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

info