كيف شارك تاداو كاشيو قصة نجاحه مع بلاده اليابان ؟

آخر تحديث : الأحد 10 ديسمبر 2017 - 9:19 صباحًا
كيف شارك تاداو كاشيو قصة نجاحه مع بلاده اليابان ؟

“الطريق الذي اتخذته في حياتي والطريق الذي اتخذته اليابان متشابهان جداً فكلانا يعتمد على العمل الجاد والمضي قدماً وعدم الإستسلام” هذا ما كتبه تاداو كاشيو في سيرته الذاتية وهو مهندس ورجل الأعمال بدأ من أصول متواضعة جداً وأسس شركة كاسيو العالمية الرائدة في صناعة الحاسبات والساعات الإلكترونية وأجهزة الكمبيوتر الشخصية.

ولد تاداو كاشيو في عام 1917 في محافظة طوتشي اليابانية، هاجر مع عائلته إلى طوكيو، وتلقى تعليمه المبكر في تاداو وبعد تخرجه من المدرسة الثانوية عمل في مصنع، واعترف صاحب الشركة التي كان يعمل فيها بمهاراته وقدراته ودفعه لإكماله دراسته. التحق بجامعة واسيدا وأكمل دراسته إلى جانب عمله في الشركة.

بعد أن بدأ حياته المهنية في المصنع أصبح يملك مهارات عمل مختلفة وخبرة في مختلف أنواع الوظائف وحظي بشعبية كبيرة في المنطقة بسبب سمعته الجيدة في بيع الكثير من المنتجات. وبعد الإنتهاء من دراسته وحصوله على شهادة في الهندسة أسس شركته الخاصة في ميتاكا بطوكيو في عام 1946 وأطلق عليها اسم “كاشيو سيساكوجو” وكانت تصنع المنتجات الكهربائية. وأطلق أول منتجاته بعد عقد من تأسيس الشركة في عام 1957 وكان عبارة عن ألة حاسبة صغيرة الحجم، وتعرف الشركة باسم كاسيو في اللغة الإنكليزية.

توسعت أعماله بعد فترة الحرب العالمية الثانية وأطلق شركة كاسية للكمبيوتر وهي شركة متعددة الجنسيات من اليابان في مجال التصنيع الإلكتروني وكان مقرها في شيبويا بطوكيو، وشملت منتجاتها مجموعة متنوعة من المنتجات الكهربائية مثل الهواتف المحمولة والكاميرات والساعات والآلات الموسيقية والآلات الحاسبة.

اشتهرت الشركة بشكل كبير في الثمانينيات من القرن الماضي وكانت واحدة من أقدم مصنعي ساعات الكوارتز سواء الرقمية أو التناظرية، وبدأت الشركة ببيع الساعات الحاسبة في ذلك الوقت. ومن ثم أطلقت مجموعة من الساعات التي تعرض الوقت لمناطق زمنية مختلفة وساعات مزودة بمقياس حراري ومقياس للإرتفاع وبعضها يعرض النظام العالمي لتحديد المواقع.

وقامت الشركة بإشراف تاداو بإطلاق العديد من الإبتكارات منها الكاميرات الرقمية والتي كانت أول كاميرا مزودة بشاشة، وأول كاميرا لدمج تكنولوجيا عدسة السيراميك. بالإضافة إلى أجهزة تسجيل النقود والإضاءة وكاميرات الأفلام وأجهزة الكمبيوتر المحمولة والحواسيب الفرعية ولوحات المفاتيح الإلكترونية والمذكرات الرقمية والألعاب الإلكترونية وطابعات الكمبيوتر وأجهزة التلفزيون المحمولة.

عاش تاداو كاشيو في اليابان وكان على رأس شركته الناجحة ولعب دوراً هاماً في تاريخ اليابان في الوقت الذي كانت فيه القاعدة الصناعية اليابانية تضعف وتدمر، وقد اعطى عبر تأسيسه لشركته دفعة قوية للإقتصاد الياباني المنهار وعمل على تحسين شركته حتى توفي في مدينة طوكيو في 4 من مارس عام 1993، وتولى أخواته منصب المدير التنفيذي لشركته بشكل متناوب، وكان قد تزوج مرة واحدة من سيدة تدعى شيغ نوغوتشي ولديه ابن وثلاث بنات.

2017-12-10 2017-12-10
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

info