كيف أبهر «إيلون ماسك» العالم بابتكارات تصنعها شركاته ؟!

آخر تحديث : الأربعاء 14 مارس 2018 - 10:22 صباحًا
كيف أبهر «إيلون ماسك» العالم بابتكارات تصنعها شركاته ؟!

نشر رجل الأعمال والملياردير الأمريكي إيلون ماسك مقطع فيديو توضيحيا، واصل فيه إبهار العالم من خلال ما تصنعه شركاته، بعدما شرح فيه تطور مشروع شركته الجديدة The Boring Company، والذي يتمثل في منصات تحمل السيارات لتنتقل بسرعة كبيرة تحت الأرض هربًا من زحمة المرور.

ووفقا لمقطع الفيديو فإن المركبة تشبه حافلة نقل ركاب تقليدية لكنها تتحرك تحت الأرض، ويكشف الفيديو كيفية تنقل المشاة وقائدي الدراجات الهوائية تحت الأرض من خلال أنفاق الملل، كما يسميها ماسك، لتفادي الازدحام المروري.

بيد أن المشروع تعرض لانتقادات خاصة في ما يتعلق بتجاهله المشاة وراكبي الدراجات الهوائية، لذلك عرض الفيديو طريقة حركة مركبة من أعلى سطح الأرض تحمل مجموعة من المشاة وبعض راكبي الدراجات الهوائية.

كما نشر إيلون، فيديو آخر يظهر في اطلاق صاروخ Falcon Heavy الشهر الماضي بإشراف المخرج العالمي كريستوفر نولان، وبالتعاون مع شركة WestWorld وهو يعتبر أضخم صاروخ حاليًا على وجه الأرض إلى المريخ، والذي كان يحمل على متنه سيارة ماسك الشخصية من نوع Roadster 2.

ويهدف إيلون من رحلتة بهذا الصاروخ إلى الكشف عن قدرات الصاروخ في رحلته الأولى للفضاء الخارجي وحجم الحمولة التي بإمكانه الخروج بها خارج الأرض، إضافة إلى تجربة إعادة صواريخ الإطلاق إلى الأرض مرة أخرى لإعادة استخدامها.

يذكر أن إيلون ماسك هو رجل أعمال ومهندس ومخترع ومستثمر، يحمل الجنسيات: الجنوب أفريقية، الكندية، الأمريكية. ولد في 28 يونيو عام 1971. وهو مؤسس شركة SpaceX ويشغل فيها حاليًا منصب المدير التنفيذي والمدير التنفيذي للتكنولوجيا، وهو الشريك المؤسس لكل من Zip2 و Paypal و Tesla Motors ، ويشغل في الأخيرة حاليًا منصب المدير التنفيذي ومهندس الإنتاج.

ويتميز ماسك بمشاريعه الجامحة والتي يعتبرها الكثير دربًا من الجنون… قطار بسرعة الصوت، سيارات كهربائية ذكية، المدينة الشمسية، استهداف المريخ، وأخيراً شبكة أقمار صناعية لتوفير خدمة الإنترنت لجميع سكان الأرض.

2018-03-14 2018-03-14
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

info