كلفة البناء في قطر الأغلى في الشرق الأوسط

آخر تحديث : الأحد 23 سبتمبر 2012 - 3:36 مساءً
كلفة البناء في قطر الأغلى في الشرق الأوسط
قطر .. حجم هائل من المشاريع تحضيراً لكأس العالم

إن الحجم الهائل من مشاريع البناء في قطر تحضيراً لكأس فيفا 2022 قد ساهم في جعل قطر البلد الأغلى من حيث كلفة البناء في الشرق الأوسط، بحسب تقرير تكاليف البناء الدولية 2012 الصادر عن شركة إي سي هاريس لخدمات البناء الاستشارية.

إن الدراسة السنوية التي تقدّم معلومات المعايرة لكلفة البناء في 53 بلداً حول العالم، أظهرت أن حجم عمليات البناء في قطر تحضيراً لكأس فيفا 2022 بالتوافق مع رؤية قطر الوطنية 2030، قد أدّت إلى تقدّم قطر بثلاث مراتب في التصنيف الإجمالي للبلدان الأكثر غلاءً من حيث كلفة البناء، منتقلة من المرتبة 16 في 2011 إلى المرتبة 13 عالمياً.

وأشار التقرير إلى أن أحد الأسباب الأساسية لذلك هي التركيز على مشاريع البنى التحتية الواسعة النطاق، مع تخصيص الحكومة 40% من إجمالي ميزانيتها بين 2012 و2016 لتحسين شبكة المواصلات والبنية التحتية الاجتماعية في البلاد.

وعلّق نيك سميث، الرئيس الإقليمي لإدارة التكاليف والشؤون التجارية لدى إي سي هاريس في قطر: “لا شك أنها فترة شيّقة للعمل في قطاع البناء في قطر، إلا أن حجم الأعمال المخطط لها على مدا السنوات العشرين المقبلة سيخلق تحديات جديدة بشأن تسليم المشاريع بنجاح”.

وتابع قائلاً: “إن التخطيط الحذر والمقاربة الاستراتيجية لإدارة شبكة الإمدادات سيكونان عاملين أساسيين للتأكد من أن الشركات لا تتخطى طاقاتها التشغيلية وتكون قادرة على التخطيط المسبق وتأمين المزيد من القوى العاملة والمواد الضرورية بالتعاون مع المصانع قبل أن يبلغ الطلب على البناء ذروته”.

تقدّمت الإمارات من جهتها مرتبة واحدة لتكون البلد السابع عشر الأكثر غلاءً في العالم، مقارنة بالمرتبة 18 في العام الماضي، وذلك بفضل التحسّن في قطاع المنشاءات بحسب سلسلة من الإعلانات الحكومية لمشاريع البنى التحتية الاجتماعية الضخمة.

كما بدأ أداء قطاع المشاريع التجارية بالتحسّن في دبي، مع إعادة النظر في المشاريع المعلّقة في العام 2009، في حين أن شركات البناء في أبوظبي تسعى إلى ملء الثغرة الموجودة حالياً في سوق التجزئة. لكن التقرير يحذّر من أن الإمارات قد تضطر إلى التنافس مع المملكة العربية السعودية وقطر من أجل تأمين اليد العاملة والمواد الضرورية، ما قد يؤدي إلى ارتفاع كلفة البناء في السنوات المقبلة.

وأظهر التقرير أيضاً أنه رغم أن كلفة البناء في السعودية كانت أقلّ من الإمارات أو قطر بشكل ملحوظ، فقد تقدّمت 11 مرتبة من المرتبة 36 إلى المرتبة 25 على القائمة العالمية لللبلدان الأكثر غلاءً من حيث كلفة البناء، إن هذا الارتفاع في كلفة البناء قد يعود بشكل كبير إلى الاستثمار المستمر في بناء المطار الجديد والطرق السريعة. وإن سلسلة المشاريع المستقبلية المقرّرة قد تؤدي إلى تقدّم السعودية أكثر فأكثر في السنوات المقبلة ضمن قائمة البلدان الأكثر غلاءً لكلفة البناء.

وأضاف سميث: “تدخل صناعة البناء في السعودية مرحلة قد تكون كثيرة الحركة، مع نمو عدد السكان الشباب وما يؤدي إليه من ارتفاع الطلب على المسكن، في حين أن قطاع السياحة والترفيه النامي سيشهد بناء فنادق جديدة في مدينتي جدّة والرياض اللتين تفتقران إلى هذه المنشاءات. كما أن بناء برج المملكة في جدّة سيساهم في دعم مجموعة المشاريع القائمة على المديين القريب والبعيد”.

أما على الصعيد العالمي، فقد بيّنت الدراسة أن سويسرا هي أغلى بلد في العالم من حيث كلفة البناء، تليها الدانمارك، أستراليا، اليابان والسويد.

2012-09-23
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

admin