فليكس ترايد تدمج مؤسسة البيانات المرجعية من سمارت ستريم من أجل الامتثال لقانون توجهات أسواق البيانات الماليّة الثاني

آخر تحديث : الأربعاء 11 يوليو 2018 - 9:00 صباحًا
فليكس ترايد تدمج مؤسسة البيانات المرجعية من سمارت ستريم من أجل الامتثال لقانون توجهات أسواق البيانات الماليّة الثاني

يُغطي الطرح الأولي استخدام سجل الاستثمار المنهجي من أجل سير عمل الامتثال الجانبي السابق لعقد الصفقات التجارية

أعلنت اليوم كلٌّ من “فليكس ترايد” (@FlexTrade) ومؤسسة البيانات المرجعية من “سمارت ستريم” (“آر دي يو”) عن دمج مؤسسة البيانات المرجعية من “سمارت ستريم” مع نظام إدارة التنفيذ من “فليكس ترايدر” (“إي إم إس”). توفر عملية الدمج هذه للعملاء المشتركين القدرة على إدراج المعلومات الخاصة بسجل الاستثمار المنهجي لمؤسسة البيانات المرجعية من “سمارت ستريم” بشكلٍ مباشر في تذكرة طلب الإرسال، مما يؤمن الكثير من الوضوح اللازم حول حالة سجل الاستثمار المنهجي لدى الطرف المقابل، قبل المواعيد المحددة لقانون توجهات أسواق البيانات الماليّة الثاني 2018.

هذا ويعمل سجل الاستثمار المنهجي على سد ثغرةٍ في نظام الإبلاغ الخاص بقانون توجهات أسواق البيانات الماليّة الثاني، والذي يتطلب من الأطراف الفاعلة في القطاع أن تحدد فيما إذا كانت الأطراف التجارية المقابلة تقوم بعملية الاستثمار المنهجي للأداة المالية التي يقومون بالمتاجرة بها، لكي يتمكنوا من تحديد الطرف المقابل الذي ينبغي عليه أن يبلغ عن الصفقة. إلّا أنّه لم ترد أي آلية في إطار عمل قانون توجهات أسواق البيانات الماليّة من أجل تحديد حالة الاستثمار المنهجي. تُعدّ هذه المشكلة حرجة بالتحديد بالنسبة لمديري الأصول وصناديق التحوط، والتي لم تقم بإنشاء البنية التحتية اللازمة لدعم عملية الإبلاغ، وبالتالي تعتمد على النظراء ممن يقومون بعملية الاستثمار المنهجي من أجل هذه الوظائف.

يُعتبر سجل الاستثمار المنهجي ثمرة تعاونٍ بين مؤسسة البيانات المرجعية من “سمارت ستريم” (“آر دي يو”)، ومُجتمع مزودي النشر المعتمدين (“إيه بيه إيه”) وعملائهم في عملية الاستثمار المنهجي لتوفير سجلٍ موحدٍ لعمليات الاستثمار المنهجي المُعدة للأدوات. ستزداد أهمية هذا الأمر تدريجياً مع اكتساب نظام الاستثمار المنهجي صفة الإلزامية اعتباراً من الأول من سبتمبر لعام 2018.

وقال آندي ماهوني، مدير المبيعات لدى “فليكس ترايد- المملكة المتحدة” المحدودة، في سياق تعليقه على الأمر: “بدأنا الآن، بعد انتقالنا إلى العمل من خلال قانون أسواق الأدوات المالية الثاني، بالنظر إلى كيفية جعل الامتثال جزءاً لا يتجزأ من سير عمل التاجر. ومع بدء صدور التقييمات الأولى للاستثمار المنهجي لاحقاً هذا العام، فإنّ الاندماج مع سجل الاستثمار المنهجي لمؤسسة البيانات المرجعية من ’سمارت ستريم‘ يُعطي التجار الشفافية اللازمة حول حالة الطرف المقابل قبل تقديم الطلب”.

ومن جانبه، قال بيتر موس، الرئيس التنفيذي لـ “سمارت ستريم آر دي يو”، مُعلقاً على الموضوع: “يوفر سجل الاستثمار المنهجي الشفافية اللازمة كجزءٍ من سير العمل، وإنّ الاندماج مع نظام إدارة التنفيذ الخاص بـ ’فليكس ترايدر‘ يُسهل على عملائنا المشتركين القيام باتخاذ خياراتٍ أكثر وعياً. ومن البدء بنظام الاستثمار المنهجي الإلزامي في الأول من سبتمبر من هذا العام، نرى المزيد من الوسطاء الذين يعرضون خدمات الاستثمار المنهجي، بالإضافة إلى طلبٍ متزايدٍ من العملاء لكي يفهموا الخدمات التي يعرضها كل وسيط”.

وأردف ماهوني بقوله: “يعتبر اندماج ’فليكس ترايد‘ مع ’سمارت ستريم آر دي يو‘ عملية كاملة عبر الأصول، كما يتم إدراجها مباشرةً في تذكرة طلب الإرسال كعلامةٍ لتحديد ما إذا كان الطرف المقابل الذي تمّ اختياره يعمل كمُدمج منهجي في الأداة المحددة. يضمنُ إدراج معلومات الامتثال التنظيمي في نظام إدارة التنفيذ أن يكون المسار نحو الشكل الأفضل من التنفيذ فعّالاً قدر الإمكان”.

2018-07-11 2018-07-11
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

info