علياء المنصوري.. طموح لـ 5 ابتكارات فور انتهاء «قمة الحكومات»

13 فبراير 2018 آخر تحديث : الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 9:58 صباحًا

ximage.jpg.pagespeed.ic.JALZZvH9UK

تخطط علياء المنصوري الحائزة جائزة «جينات الفضاء» العالمية، للعمل على 5 ابتكارات بعد الانتهاء من حضور الدورة السادسة للقمة العالمية للحكومات، عقب اطلاعها على الابتكارات العديدة التي قدمتها دول العالم وعرضتها في «ابتكارات الحكومات الخلاقة».

وستركز ابتكاراتها الخمسة الجديدة على قطاعين مهمين في الدولة، أهمها القطاع الصحي، وابتكارات أخرى في قطاع الذكاء الاصطناعي، التي ستخص بها جهات محلية لتتمكن من الاستفادة من مرافقها ومراكزها البحثية في تطوير الابتكارات والإعلان عنها في القريب العاجل.

استيطان الفضاء

علياء، التي حضرت عدداً من الجلسات المنعقدة خلال القمة، اهتمت بالدرجة الأولى في موضوعات استيطان الفضاء، أحد المحاور التي ركزت عليها الدورة السادسة من القمة الحكومية، وخصوصاً جلسة الدكتور نيل ديغراس تايسون، مدير القبة السماوية هايدن في المتحف الأميركي للتاريخ الطبيعي، التي لخصت تجربة الولايات المتحدة الأميركية في استكشاف الفضاء، وكيف وصلت إلى القمر، بطريقة مبسطة يمكن للجميع فهمها.

هذه الجلسة أبهرتها بالفعل، وتعلمت من خلالها أبرز النقاط التي تساعد الدول على مستوى العالم في الوصول إلى الفضاء الخارجي، وأهم المشروعات التي تساهم في تسريع استكشف الفضاء، واستيطانه في مراحل أخرى، إذ إنها تريد تحقيق حلمها في أن تصبح أول رائدة فضاء إماراتية.

في متحف «ابتكارات الحكومات الخلاقة» الذي عزز لديها الجانب الابتكاري، تحدثت علياء أنه ركز بالدرجة الأولى على الشباب وكيف أنهم «الأمل»، بمعنى أن الإبداع البشري يساهم في نقل الشعوب والمجتمعات من ظلام الجهل إلى النور، وأن الشباب هم الأمل الأكبر، لم ترَ مثل هذه الابتكارات قط، ما دفعها إلى التحدث مع كل العارضين في المتحف، والتعلم من تجاربهم الكثيرة.

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المصدر :https://wp.me/p70vFa-odb