سعيد محمد الطاير يفتتح ورش عمل هيئة كهرباء ومياه دبي بحضور وزير البيئة والأغذية الدنماركي

22 فبراير 2018 آخر تحديث : الخميس 22 فبراير 2018 - 10:29 صباحًا

هدفت لاستعراض وتبادل أفضل الخبرات والتجارب العالمية وتعزيزالفرص الاستثمارية في مجال الاستدامة  وقطاعي الكهرباء والمياه وإعادة تأهيل المباني

Photo (2) (2)

افتتح سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، ورش عمل نظمتها الهيئة في مبناها المستدام في القوز، لاستعراض وتبادل أفضل الخبرات والتجارب العالمية، وتعزيزالفرص الاستثمارية في قطاعي الكهرباء والمياه، وإعادة تأهيل المباني، وكفاءة الطاقة والاستدامة، وذلك بحضور معالي / إسبين لوندي لارسن، وزير البيئة والأغذية الدنماركي، وسعادة/ ميريت جوهل، سفيرة مملكة الدنمارك لدى الدولة، وسعادة / مورتن سيم لينغي، القنصل العام الدنماركي في دبي، إلى جانب أعضاء من الحكومة الدنماركية، وعدد كبير من ممثلي شركات دنماركية رائدة في مجالي الطاقة والمياه. وحضر الورش من جانب الهيئة كل من المهندس وليد سلمان، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع تطوير الأعمال والتميز، والدكتور يوسف الأكرف، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع دعم الأعمال والموارد البشرية، وخولة المهيري، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الاستراتيجية والاتصال الحكومي، وعدد من نواب الرئيس وكبار الموظفين. وفي كلمته الترحيبية، أكد سعادة/ سعيد محمد الطاير على أهمية التعاون المثمر بين هيئة كهرباء ومياه دبي والجانب الدنماركي في قطاعات الطاقة والمياه، مستعرضاً برامج وخطط ومشاريع الهيئة الهادفة إلى تحقيق رؤية القيادة الرشيدة وتعزيز ريادة دولة الإمارات العربية المتحدة عالمياً والارتقاء بمستوى الأداء والإنتاجية وجودة الخدمات المقدمة للمتعاملين، حيث تتوائم استراتيجية الهيئة مع مئوية الامارات 2071 ورؤية الامارات 2021 وخطة دبي 2021 بهدف تأمين مستقبل سعيد ومستدام والوصول بالدولة للمركز الأول في كافة المجالات. وقال سعادة الطاير: “يسعدني أن أرحب بوفد مملكة الدنمارك الذي شرفنا بزيارته اليوم بهدف تعزيز العلاقات مع دولة الإمارات العربية المتحدة. وتمتاز الدنمارك بريادة عالمية في مجال طاقة الرياح، حيث تسير دولة الإمارات عموماً، وإمارة دبي خصوصاً على نفس النهج فيما يخص الطاقة النظيفة، ولا سيما الطاقة الشمسية. وستتيح ورش العمل والاجتماعات التي تعقد اليوم الفرص لتبادل الأفكار والخبرات المُبتكرة لتعزيز الطاقة النظيفة في جميع أنحاء العالم. نحن نسترشد برؤية وتوجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي أطلق استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، لإنتاج 75٪ من إجمالي الطاقة في دبي من مصادر نظيفة بحلول عام 2050.” وأضاف الطاير: “تسعى هيئة كهرباء ومياه دبي إلى تحقيق هذه الأهداف من خلال مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، الذي ستصل قدرته الإنتاجية إلى 5000 ميجاوات بحلول عام 2030 من خلال تسخير تقنيات الألواح الكهروضوئية والطاقة الشمسية المُركزة. وقد حققت الهيئة نتائج منافسة للغاية تفوقت حتى على القطاع الخاص، متجاوزة في ذلك نخبة الشركات الأوروبية والأميركية في الكفاءة والاعتمادية، حيث تفوقت على نخبة الشركات الأوروبية والأميركية، وذلك بخفض نسبة الفاقد في شبكات نقل وتوزيع الكهرباء إلى نحو 3.3% مقارنة مع نسبة 6-7% في أوروبا والولايات المتحدة الأميركية. وتمكنت أيضاً من تحقيق أقل معدل انقطاع الكهرباء لكل مشترك سنوياً على مستوى العالم بمتوسط 2.68 دقيقة مقارنة مع 15 دقيقة مسجلة لدى نخبة شركات الكهرباء في دول الاتحاد الأوروبي. كما نجحت تمكن الهيئة من خفض الفاقد من شبكات المياه إلى 7.1% مقارنة مع 15% في أميركا الشمالية، لتحقق بذلك معدلات عالمية رائدة على صعيد خفض الفاقد المائي.” وتابع سعادته: “تعد هيئة كهرباء ومياه دبي من المؤسسات الرائدة في مجال كفاءة استخدام الطاقة، وخير دليل المبنى المُستدام الذي نحن فيه اليوم، وهو أكبر مبنى حكومي في العالم حاصل على التصنيف البلاتيني الخاص بالمباني الخضراء “الريادة في الطاقة والتصميم البيئي” (لييد)، من معهد مجلس المباني الخضراء في الولايات المتحدة. ويسهم المبنى في ترشيد نحو 66% من الطاقة ويتضمن محطة للطاقة الشمسية بقدرة 660 كيلووات إضافة إلى ترشيد 48% من كمية المياه المستهلكة. نحن في الهيئة لن تكتفي بما حققناه، حيث باشرنا في بناء المقر الرئيسي الجديد لهيئة كهرباء ومياه دبي، والذي يحمل اسم”الشراع”، ويعد أطول وأكبر وأذكى مبنى في العالم يحقق صفر انبعاثات كربونية، ويقع في قلب منطقة الجداف في دبي”. وأوضح الطاير: “تزيد مساحة المبنى الجديد عن مليوني قدم مربع، فيما تبلغ مساحة الأرض التي يشغلها 200,000 قدم مربع، حيث تعتزم الهيئة تدشين المبنى والانتهاء من جميع الانشاءات بنهاية العام المقبل. وسيحصل مبنى الشراع على شهادة لييد البلاتينية. وسيتم تركيب ألواح شمسية كهروضوئية على سطح المبنى لتشغل مساحة تزيد عن 16,500 متر مربع، لإنتاج أكثر من 3500 كيلووات. وسيشتمل المبنى أيضاً على ما يزيد عن 2,000 متر مربع من الألواح الكهروضوئية المدمجة. ويبلغ إجمالي الطاقة المتجددة التي سينتجها المبنى أكثر من 5800 ميجاوات/ساعة سنوياً.” واختتم الطاير كلمته بالقول: “إن دبي مهتمة دائماً باستكشاف التطورات في التقنيات حول العالم لتوسعة الآفاق وتعزيز التعاون مع الشركاء في مجال الطاقة، والتعاون في تطوير التقنيات المُبتكرة لتحسين خدماتنا. ونحن أكيدون أن الشركات الدنماركية ستلعب دوراً كبيراً في قطاع الطاقة والكهرباء والمياه والمباني الخضراء في دولة الإمارات العربية المتحدة، وفي دبي على وجه التحديد. وأنا واثق من أن ورش العمل التي ستعقد اليوم ستكون ناجحة جداً، كما أتمنى لكم إقامة ممتعة في دبي.” ثم تحدث معالي/ إسبين لوندي لارسن، وزير البيئة والأغذية الدنماركي متقدماً بالشكر لسعادة/ سعيد محمد الطاير، مثمناً الاهتمام الذي حظي به الوفد الدنماركي ، ومعرباً عن عمق العلاقات التي تربط مملكة الدنمارك بدولة الإمارات العربية المتحدة وحرصها على تعزيز سبل التعاون المشترك بين البلدين، متمنياً أن تثمر الاجتماعات وورش العمل التي تعقد مع الهيئة بإطلاق مشاريع ومبادرات مشتركة بما يحقق المنفعة المتبادلة للطرفين. ومن ثم استعرض فين مورتنسن، الرئيس التنفيذي لمؤسسة «ستيت أوف جرين» الدنماركية، انجازات مملكة الدنمارك في الاستدامة. تلا ذلك عروض تقديمية لهيئة كهرباء ومياه دبي ركزّت على مشروعاتها ومبادراتها وإنجازاتها في مجال الاستدامة خاصة فيما يتعلق بالكهرباء والمياه وإعادة تأهيل المباني، وتعزيز كفاءة الطاقة، حيث تم تقديم المبنى الرئيسي الجديد للهيئة “الشراع” كنموذج للأبنية ذاتية الطاقة من خلال الاعتماد على الطاقة الشمسية. وقد توالى على الكلام من جانب هيئة كهرباء ومياه دبي كل من المهندس وليد سلمان، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع تطوير الأعمال والتميز، والدكتور يوسف الأكرف، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع دعم الأعمال والموارد البشرية، والمهندس محمد الشامسي، نائب الرئيس -مشاريع الهندسية المدنية وصيانة المياه، ومحمد عبد الكريم الشامسي، مدير أول – إدارة الاستدامة وتغير المناخ، كما تحدث علي الجاسم الرئيس، التنفيذي لشركة الاتحاد لخدمات الطاقة (اتحاد إسكو). وقد عقدت الشركات الدنماركية اجتماعات مصغرة مع فرق إدارة المشاريع في هيئة كهرباء ومياه دبي، استُعرضت فيها الفرص المتعلقة بالاستدامة سواء فيما يخص قطاع المياه، وكفاءة الطاقة وإعادة تأهيل المباني في الدنمارك.

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المصدر :http://wp.me/p70vFa-ook