سعيد محمد الطاير يترأس وفد رفيع من هيئة كهرباء ومياه دبي في زيارة لشركة “إنيل” في إيطاليا لتبادل أفضل الخبرات والتجارب والممارسات العالمية وإجراء المقارنات المعيارية

آخر تحديث : الأحد 4 فبراير 2018 - 9:30 صباحًا
سعيد محمد الطاير يترأس وفد رفيع من هيئة كهرباء ومياه دبي في زيارة لشركة “إنيل” في إيطاليا لتبادل أفضل الخبرات والتجارب والممارسات العالمية وإجراء المقارنات المعيارية

يزور وفد برئاسة سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، المقر الرئيسي لشركة “إنيل” في العاصمة الإيطالية روما، التي تعد إحدى الشركات العالمية الرائدة في مجال إنتاج وتوزيع الكهرباء والغاز وتقدم خدمات لأكثر من 65 مليون متعامل حول العالم، وذلك بناء على دعوة من الشركة لتعزيز العلاقات المشتركة وتبادل أفضل الخبرات والتجارب والممارسات العالمية وإجراء المقارنات المعيارية في مجال العدادات والشبكات الذكية، والأمن الإلكتروني، والابتكار، والتقنيات الإحلالية، وآخر مستجدات التحول الرقمي والأتمتة. ويرافق سعادة/ سعيد محمد الطاير في زيارته كل من المهندس ناصر لوتاه، النائب التنفيذي للرئيس – قطاع الإنتاج، والمهندس وليد سلمان، النائب التنفيذي للرئيس -قطاع تطوير الأعمال والتميز، والدكتور يوسف الأكرف، النائب التنفيذي للرئيس-قطاع دعم الأعمال والموارد البشرية، والمهندس مروان بن حيدر، النائب التنفيذي للرئيس-قطاع الابتكار والمستقبل، وأحمد عبدالله، مدير أول الاتصال الخارجي. والتقي سعادة/ سعيد محمد الطاير والوفد المرافق، في المبنى الرئيسي لشركة “إنيل” في روما، فرانسيسكو ستاراسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة “إينل”، وليفيو جالو، رئيس قطاع البنية التحتية العالمية والشبكات، وأنطونيو بوندونو، رئيس قطاع تطوير أعمال البنية التحتية العالمية والشبكات في شرق أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط ، وعدد من كبار موظفي الشركة. وشملت زيارة سعادة/ سعيد الطاير والوفد المرافق تفقد مركز التحكم الوطني التابع لـ”إنيل” في مدينة روما، ومختبر الشبكات الذكية في مدينة ميلانو. وتأتي الزيارة بعد توقّيع الهيئة مذكرة تفاهم استراتيجية مع شركة “إنيل” في يناير من عام 2017، وتمتد لثلاث سنوات قابلة للتجديد، في خطوة مشتركة لوضع مبادئ أساسية وأطر عمل واضحة لترسيخ أواصر التعاون بين الطرفين وتفعيل قنوات تبادل المعلومات ونقل المعرفة في مجال إدارة الشبكات الذكية والرقمية. وتمحورت الاتّفاقية حول بناء شراكات متينة بين الهيئة و”إنيل” لدعم آليات تنفيذ الأهداف الإستراتيجية المشتركة التي تنص عليها مذكرة التفاهم، بما في ذلك مد جسور التواصل الفعّال لمشاركة المعلومات والخبرات والدراسات المتعلّقة بمجالات عمل الطرفين، بالإضافة إلى رصد وتحليل نتائج مؤشرات الأداء الرئيسة في إدارة الشبكات الذكية والرقمية على مستوى التقنيات التشغيلية وتقنية المعلومات، وتوظيف الخبرات والكفاءات العالية، كلٌّ في مجاله، بهدف إجراء الأبحاث والدراسات التطبيقية التي من شأنها أن تعود بالمنفعة الكبيرة على مستوى الارتقاء بقطاع الطاقة النظيفة والمتجدّدة، وذلك من خلال تنظيم الندوات وورش العمل والاجتماعات المشتركة، من أجل تحليل أهم القضايا في مجال الطاقة، والخروج بتوصيات وحلول مبتكرة لها. وقال سعادة / سعيد محمد الطاير:”نستلهم خطواتنا وخططنا من الرؤية الثاقبة لسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بالتحول إلى اقتصاد قائم على المعرفة مع التركيز على التقنيات الحديثة وأفضل الممارسات العالمية، ودعم مبادرة دبي الذكية التي أطلقها صاحب السمو لجعل دبي المدينة الأسعد والأذكى على وجه الأرض. ونحن سعداء بزيارة المقر الرئيسي لشركة “إنيل” التي تشاركنا نفس الأهداف في دفع عجلة النمو والتطوّر والريادة في عالم الطاقة المتجدّدة والنظيفة، تماشياً مع التوجّهات العالمية نحو تحقيق الاستدامة البيئية. ونحن نتطلّع قدماً إلى تبادل الخبرات ومشاركة المعلومات والدراسات والأبحاث القيّمة لتعزيز استخدام التقنيات الذكية ورقمنة الشبكات، الأمر الذي أضحى ركيزة أساسية لرسم ملامح مستقبل قطاع الطاقة في العالم.” وأضاف سعادته:”لتحقيق هذه الأهداف، نتبنى أفضل الممارسات العالمية في مجال الابتكار، والبحث والتطوير في مجالات أنظمة التشغيل، والحوسبة المتنقلة، والحوسبة السحابية، والبيئة الافتراضية، وأنظمة التوزيع، وهندسة البرمجيات، وإنترنت الأشياء، والروبوتات، والبيانات المفتوحة والكبيرة، ومصادر الطاقة المتجددة، وتقنيات تخزين الطاقة، والبنية التحتية للسيارات الكهربائية، والطباعة ثلاثية الأبعاد، إضافة إلى استخدامات الطائرات بدون طيار في قطاعات الطاقة والمياه”.

2018-02-04 2018-02-04
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

info