ركاب الحافلات في دبي يتنقلون بعيداً عن الازدحام والحوادث

19 يونيو 2018 آخر تحديث : الثلاثاء 19 يونيو 2018 - 9:34 صباحًا

ximage.jpg.pagespeed.ic.eJEoA9s81K

قال المدير التنفيذي لمؤسسة المواصلات العامة في هيئة الطرق والمواصلات بدبي، أحمد هاشم بهروزيان، إن الهيئة تدرس مشروع لتشغيل خدمة الحافلات العامة في مسارات منفصلة عن الحركة المرورية لباقي المركبات على غرار المشروعات المطبقة في أستراليا.

وكشف بهروزيان، عن عزم الهيئة تطبيق المشروع في المناطق الجديدة، ضمن المشروعات التطويرية المزمع إنشاؤها مستقبلاً في الإمارة، لافتاً إلى ارتفاع نسبة تجاوب المطورين وتعاونهم مع الهيئة في ما يتعلق بتنفيذ المشروعات التطويرية، وفق أفضل وأحدث المعايير والمواصفات العالمية.

وعن فكرة المشروع، أشار إلى أنها تقوم على تحديد مسارات محددة ومستقلة لمرور الحافلات العامة تضمن تحركها بحرية دون أن تتأثر بأي عراقيل مرورية نتيجة الازدحام أو وقوع حوادث على الطرق، الأمر الذي سيقلل من المدة الزمنية المستغرقة في التنقل بواسطة وسائل المواصلات العامة، ويشجع العملاء على استخدامها، فضلاً عن مساهمة المشروع في خفض نسبة الازدحام الذي بدوره يقلل من نسبة وقوع الحوادث المرورية.

ولفت إلى أن تلك المشروعات المطبقة في دول أخرى بمثابة دروس يستفاد منها لتطبيقها في أنظمة المواصلات العامة ضمن التنقل في الشوارع في المناطق الجديدة، لافتاً إلى اطلاع الهيئة على تجربة أستراليا خلال رحلة قام بها وفد من الهيئة إلى ولاية كوينزلاند الأسترالية في أبريل الماضي، أفضت إلى توقيع مذكرة تعاون بين هيئة الطرق والمواصلات في دبي، ممثلة في مؤسسة المواصلات العامة، ومجموعة ترانزيت أستراليا المتخصصة في النقل الجماعي.

وشرح بهروزيان، تجربة مدينة برزبين في توفير خدمة «Busway» التي اطلع عليها أثناء زيارته للمدينة مع الوفد المرافق، قائلاً إن فكرتها تقوم على توفير نظام خدمات نقل بالحافلات سريعة التردد من خلال تنفيذ شبكة من المسارات الخاصة تشمل أنفاق وجسور وحارات ومحطات مفصولة، وأنظمة إشارات تنظم حركة الحافلات مع بعضها بعض، وتفصل الحركة العامة للحافلات تماماً عن حركة المركبات، وتالياً تقدم خدمات مواصلات سريعة ومتميزة. وتابع تتيح هذه المنظومة دخول وخروج الحافلات من وإلى شبكة الطرق بالمدينة لإيصال الركاب بطريقة أفضل، وتبلغ سرعة الحافلات في بعض الأجزاء 40 كم في الساعة، وفي أجزاء أخرى تصل إلى 80 كم في الساعة، لافتاً إلى أن طول الشبكة الحالية والمتصلة في تقديم الخدمة تبلغ 31 كيلومتراً.

وذكر بهروزيان، أنه سيتم الاستفادة من الخبرات الأسترالية في مجال تعهيد وخصخصة الحافلات العامة وكيفية إدارة منظومة النقل الجماعي خلال الفعاليات الدولية، وخدمة سداد تعرفة النقل الذكية.

وأوضح أن مذكرة التعاون الموقعة مع الطرف الأسترالي تتضمن أوجه التعاون المستقبلية والاستفادة من التجربة الأسترالية في تصنيع الحافلات العامة والحافلات الكهربائية وإطالة الهياكل الخارجية على وجه الخصوص، والاستفادة من الممارسات المستخدمة في كل من مدينة جولد كوست ومدينة برزبين في تكامل المواصلات العامة، مثل الترام والحافلات العامة والدراجات الهوائية.

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المصدر :https://wp.me/p70vFa-qy5