رجل جزائري يدفع غرامة المحجبات بفرنسا

آخر تحديث : الأربعاء 30 ديسمبر 2015 - 2:28 مساءً
رجل جزائري يدفع غرامة المحجبات بفرنسا

هذا هو الرجل الشهم الشجاع رشيد نكاز الجزائري الأصل الذي وضع مليون يورو من ماله الخاص كرصيد بحيث يتم الدفع منها أي غرامة تضعها السلطات الفرنسية على كل فتاة مسلمة ترتدي النقاب.

ومنذ بدء تطبيق قانون منع غطاء الوجه بعث رشيد نكاز بخطابات إلى كافة مراكز الشرطة في فرنسا يتطوع فيها لدفع كل الغرامات التي يحررها أفراد الدوريات ضد النساء اللاتي يخالفن القانون وينزلن إلى الشوارع بنقابهن و قد صرح متوجها بكلامه للمنقبات ( ارتدين النقاب وأنا أسدد عنكن ).

وهذه أحدى صور رشيد نكاز هذا الرجل الغيور الشهم وهو يسدد بنفسه عن أخواتنا المسلمات المنقبات في مراكز الشرطة في فرنسا ويخرجهن مرفوعات الرأس.

وقال بالفـــــم المليـــــــان لكل المسلمات في فرنسا ( أخرجي حرة وأذهبي حيث تشائين وأنا سأدفع الغرامة )

أعلن رجل الأعمال الفرنسي رشيد نكاز عزمه بيع مبنى في المزاد العلني من أجل تمويل دفع الغرامات التي ستفرض اعتبارا من اليوم على النساء اللواتي يرتدين الحجاب الإسلامي الكامل (النقاب

والبرقع) في الأماكن العامة.

وقال نكاز الجزائري الأصل “لقد قررت عرض مبنى في شوازى لوروا (المنطقة الباريسية) للبيع في مزاد علني على الإنترنت مساء الاثنين، وهو مبنى أملكه مع زوجتي، وهى أمريكية كاثوليكية، من أجل تسديد الغرامات عن النساء اللواتي يرتدين بإرادتهن النقاب في الشارع”.

ودعت منظمة “لا تمس دستوري” التي تضم 750 عضوا إلى تظاهرة صامتة أمام كاتدرائية نوتردام في باريس احتجاجا على قانون حظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة والذي دخل حيز التنفيذ .

وأضاف نكاز “أنا شخصيا ضد النقاب” مشيرا إلى أنه كان يفضل قانونا يحظر ارتداء النقاب “في الأماكن العامة المغلقة كالإدارات العامة والمصارف والمراكز التجارية والمدارس”.

وأضاف نكاز، الذي حاول الترشح إلى الانتخابات الرئاسية في ( 2012 ) ولكنه فشل في الحصول على التوقيعات اللازمة، “ولكن ما أن قرر نيكولا ساركوزى توسيع نطاق تطبيق هذا القانون بحيث يشمل الشارع رأيت أن الخط الأحمر تم تخطيه”.

وبدأت فرنسا الاثنين تطبيق قانون حظر ارتداء الحجاب الإسلامي الكامل (النقاب أو البرقع) في الأماكن العامة تحت طائلة دفع غرامة، لتصبح بذلك أول بلد أوروبي يقدم على مثل هذا الحظر العام.

وبات محظورا، تحت طائلة دفع غرامة مالية، إخفاء الوجه بحجاب أو خوذة أو قناع، في كل الأماكن العامة، أي الشوارع والحدائق العامة ومحطات النقل المشترك والمتاجر.

ولا يحق لقوى الأمن أن تنزع الحجاب عن وجوه النساء اللواتي يخرقن هذا الحظر، لكن هؤلاء النسوة يعرضن أنفسهن لعقوبة دفع غرامة تصل إلى 150 يورو أو تلقى دروس في المواطنة.

2015-12-30
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

info