جهود هيئة كهرباء ومياه دبي في دعم الاستدامة المجتمعية والاقتصادية والبيئية تتواصل في “عام زايد” لتبني على ما حققته خلال “عام الخير”

آخر تحديث : الخميس 8 فبراير 2018 - 9:25 صباحًا
جهود هيئة كهرباء ومياه دبي في دعم الاستدامة المجتمعية والاقتصادية والبيئية تتواصل في “عام زايد” لتبني على ما حققته خلال “عام الخير”

منهجية من العمل المؤسسي المتكامل وإطار شامل للشراكة مع القطاعين الحكومي والخاص • 27 مبادرة استفاد منها أكثر من 2.3 مليون شخص خلال “عام الخير” • أكثر من 8 ملايين مستفيد من برامج “سقيا الإمارات” • 45,000 ساعة تطوعية خلال عام الخير نفذها 1847 متطوع من موظفي الهيئة • 42 شراكة مجتمعية مع مؤسسات حكومية وخاصة وجمعيات خيرية ومراكز أصحاب الهمم • 92% نسبة سعادة المجتمع عن مبادرات الهيئة المجتمعية • أكثر من 8% من إيرادات مبيعات الهيئة لدعم المسؤولية المجتمعية • 100 مليون درهم لدعم التعليم الفني والهندسي للمواطنين خلال 3 سنوات

 على مدى نحو ستة عقود، أسهمت هيئة كهرباء ومياه دبي في دعم الاستدامة المجتمعية والاقتصادية والبيئية في إمارة دبي وفق منهجية من العمل المؤسسي المتكامل لخدمة المجتمع وتعزيز التكاتف والتلاحم بين جميع أفراده، انطلاقاً من قيم الهيئة المؤسسية: إسعاد المعنيين، الحوكمة الرشيدة، التميز، الابتكار، والاستدامة. وتطلق الهيئة مبادراتها المجتمعية ضمن إطار عمل مؤسسي ومنظومة متكاملة تشمل وضع الخطط وإطلاق المبادرات والتطبيق والتقييم في إطار المبادرة العالمية لإعداد تقارير الاستدامة (GRI) بما يضمن استدامة النتائج. وتخصص الهيئة أكثر من 8% من إيرادات المبيعات لمبادرات المسؤولية المجتمعية، وتتعاون في تنفيذ هذه المبادرات مع عدد من الجهات الحكومية والخاصة. كما تعمل الهيئة على ترسيخ روح التطوع بين موظفيها وأفراد المجتمع بشكل عام، الأمر الذي أسهم في تطوير مفهوم المسؤولية المجتمعية للمؤسسات ليكون أكثر شمولية وفعالية. كما أعادت الهيئة تسيمة الإدارة المعنية بالمسؤولية المجتمعية لتصبح “إدارة إسعاد المجتمع” مع التركيز على نوعية المبادرات المجتمعية بدلاً من عددها. تمر عملية تطوير استراتيجية المسؤولية المجتمعية في هيئة كهرباء ومياه دبي بعدة مراحل تشمل تحليل البيئة الداخلية والخارجية، والربط مع استراتيجية الهيئة وأولوياتها الاستراتيجية، ومأسسة العمل المجتمعي، والقياس الدوري للنتائج مع التعلم المستمر والتحسين. وأسهمت هذه الجهود في في رفع نسبة سعادة المجتمع من 82% عام 2013 إلى 92% خلال عام 2017، إضافة إلى تحقيق الهيئة لإنجازات مهمة في مجال المسؤولية المجتمعية على المستويين المحلي والعالمي، أبرزها حصولها عام 2015 على شهادة (إم في أو 8000) في المسؤولية المجتمعية كأول مؤسسة حكومية في دبي تحصل على هذا الاعتراف العالمي. كما حصدت الهيئة ثلاث جوائز ضمن فئات “جوائز التميز الدولية في المسؤولية المجتمعية 2017” شملت الجائزة الذهبية في فئة أفضل مبادرة عن برنامج الهيئة للحد من الانبعاثات الكربونية، والجائزة الفضية في فئة تقارير المسؤولية المجتمعية عن تقرير الاستدامة، والجائزة البرونزية في فئة التعليم عن حملات الترشيد. المواءمة مع الاستراتيجيات الوطنية قال سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: “نستمد في هيئة كهرباء ومياه دبي رؤيتنا وخارطة عملنا من رؤية وتوجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله. وتضطلع الهيئة بمسؤولياتها تجاه المجتمع للمساهمة في تحقيق رؤية الإمارات 2021، التي تسعى إلى تحقيق مجتمع متلاحم محافظ على هويته، وخطة دبي 2021 التي تهدف إلى أن تكون دبي موطناً لأفراد مبدعين وممكنين ملؤهم الفخر والسعادة، يعيشون في مجمتع متلاحم ومتماسك. وتتعاون الهيئة في تنفيذ هذه المبادرات مع عدد من الجهات الحكومية والخاصة لتعزيز المسؤولية المجتمعية وترسيخ روح التطوع بين موظفي الهيئة وأفراد المجتمع، وغرس خدمة الوطن في نفوس الأجيال الجديدة لتكون رديفاً لحب الوطن الذي ترسخ في قلوب أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها”. وأضاف سعادته: “لا يقتصر دور هيئة كهرباء ومياه دبي على توفير خدمات الكهرباء والمياه بأعلى مستويات الجودة والكفاءة والاعتمادية، وإنما تسهم في دعم الاستدامة الاقتصادية والبيئية والاجتماعية في إمارة دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام، وتلتزم الهيئة بتعزيز المسؤولية المجتمعية وفق استراتيجية واضحة وحزمة من المبادرات الإنسانية والخيرية الرائدة في إطار منظومة تسعى من خلالها إلى خدمة المجتمع وتعزيز التكاتف والتلاحم بين جميع أفراده. وتتزامن الخطوات التي تتخذها الهيئة مع حرصها على حماية البيئة والحفاظ على الموارد الطبيعية لدعم التنمية المستدامة بما ينسجم مع تطلعات قيادتنا الرشيدة. وتنظم الهيئة العديد من الأنشطة والفعاليات على مدار العالم لتعزيز التفاعل مع مختلف فئات المجتمع ليكونوا عناصر فاعلة في بناء مستقبل أفضل لأجيالنا القادمة”. 27 مبادرة مجتمعية وأكثر من 2.3 مليون مستفيد خلال “عام الخير” في إطار مسؤوليتها المجتمعية وضمن جهودها لدعم مبادرة “عام الخير” التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، وتماشياً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، لتنفيذ مبادرات تعود بالخير على مجتمع الإمارات والعمل على ترسيخ تغيير سلوكي دائم فيما يتعلق بخدمة الوطن بطريقة إيجابية كجزء من أسلوب الحياة في دولة الإمارات، اعتمدت هيئة كهرباء ومياه دبي 27 مبادرة مجتمعية تغطي مختلف مجالات العمل المجتمعي والإنساني في إطار المحاور الثلاثة لعام الخير، وتم تنفيذها بالتعاون مع جهات ومؤسسات محلية وعالمية رائدة في مجال العمل الإنساني والمجتمعي استفاد منها 2.3 مليون شخص. 45,000 ساعة تطوعية نفذها 1847 متطوعاً من موظفي الهيئة دشنت الهيئة برنامجاً للعمل التطوعي بين موظفي الهيئة عبر صفحة خاصة على موقعها الإلكتروني لإتاحة الفرصة أمام موظفي الهيئة للمشاركة في البرامج المجتمعية والمشاريع الخيرية، عبر تخصيص جزء من وقتهم للعمل التطوعي، ويسهم البرنامج في تسهيل اختيار البرامج والمبادرات المجتمعية التي تناسب اهتمامات وقدرات المتطوعين من موظفيها، والأوقات المناسبة لهم، ومن ثم الإسهام في نشر السعادة وخلق بيئة إيجابية محفزة. ويأتي ذلك في إطار عمل الهيئة على مأسسة العمل التطوعي وتطوير منظومة العمل المجتمعي المتكامل في الهيئة في سبيل خدمة المجتمع وتعزيز التكاتف والتلاحم بين جميع أفراده. ونفذ 1847 متطوعاً من موظفي الهيئة 45,665 ساعة تطوعية خلال عام الخير مقارنة مع 8,014 ساعة في عام 2013، وبمعدل 2.94 ساعة لكل موظف مقارنة مع 0.83 ساعة في عام 2013.«معرض الخير» بالتعاون مع 6 مؤسسات مجتمعية وخيرية في دبي أكثر من 8 ملايين مستفيد من مشروعات “سقيا الإمارات” في 25 دولة حول العالم في فبراير 2015، أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عن إنشاء مؤسسة سقيا الإمارات، بموجب القانون رقم 3 لسنة 2015 ، كمؤسسة عامة غير ربحية، تلحق بهيئة كهرباء ومياه دبي. وتهدف “سقيا الإمارات” تحت مظلة “مؤسّسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية” إلى تحسين الظروف المعيشية للمجتمعات الفقيرة والمنكوبة ودعم التنمية المستدامة، من خلال توفير حلول للمياه النقية، وجهود البحث والتطوير في مجال تنقية المياه باستخدام الطاقة الشمسية. وتسهم هيئة كهرباء ومياه دبي بمبلغ 35 مليون درهم سنوياً في مشروعات “سقيا الإمارات”، وبلغ إجمالي مساهمات الهيئة 120 مليون درهم خلال 3 سنوات. واستفاد من مبادرات ومشروعات سقيا الإمارات أكثر من 8 ملايين شخص في 25 دولة حول العالم بالتعاون مع المؤسسات المعنية بالعمل الخيري والإنساني، لتتجاوز الهدف الذي حدده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله، لتوفير مياه الشرب لأكثر من 7 ملايين شخص. ونفذت المؤسسة خلال عام الخير 85 مشروعاً تنموياً في 21 دولة استفاد منها أكثر من 550 ألف شخص. شراكات مجتمعية مع القطاعين الحكومي والخاص حققت برامج العمل المجتمعي لهيئة كهرباء ومياه دبي نجاحاً كبيراً وإنجازات مهمة عبر 42 شراكة مجتمعية مع مؤسسات حكومية وخاصة وجمعيات خيرية ومراكز أصحاب الهمم. ومن أبرز البرامج التي أطلقتها الهيئة خلال “عام الخير”: برنامج “رسالة خير” الإنساني لتنفيذ مبادرات مستدامة مشتركة ذات طابع إنساني وتنموي خارج الدولة؛ و”سوق الخير” لبيع منتجات ومشغولات الجمعيات الخيرية ومراكز أصحاب الهمم؛ و”تعليم الخير” لدعم المؤسسات التعليمية من خلال مشاركة خبرات الموظفين المتطوعين مع الطلاب، وترتيب الزيارات الميدانية للمدارس، والدورات التدريبية الصيفية والعملية لطلبة المدارس والجامعات، وتوفير الأجهزة التعليمية لمراكز أصحاب الهمم؛ و”طيور الخير” لتوزيع منصات لإطعام الطيور على موظفي الهيئة، و”فزعة خير” لدعم الأسر المتعففة من أصحاب الهمم من خلال توفير أجهزة ومعدات خاصة تساعدهم في تيسير أمور حياتهم اليومية؛ و”صندوق الخير” وهو برنامج داخلي ترعاه الهيئة للتكافل الاجتماعي؛ و”برنامج الخير” لإطلاق مبادرات إنسانية بالتزامن مع يوم زايد للعمل الإنساني الذي يوافق 19 من شهر رمضان من كل عام؛ و”مسرعات الخير” بالتعاون مع مؤسسة “سقيا الإمارات” لتشجيع البحوث لتطوير حلول مبتكرة لإنتاج المياه باستخدام الطاقة الشمسية. مركز هيئة كهرباء ومياه دبي للابتكار” في مركز دبي لتأهيل أصحاب الهمم في فبراير 2017، افتتح سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة العليا لحماية حقوق أصحاب الهمم، “مركز هيئة كهرباء ومياه دبي للابتكار” في مركز دبي لرعاية وتأهيل أصحاب الهمم في منطقة القصيص، والذي يهدف إلى تدريب أكثر من 150 طالباً وطالبة من أصحاب الهمم على استخدام التقنيات الحديثة، ويتضمن برامج ومبادرات لتوسيع مدارك ومعارف الطلبة، وتشجيعهم على الابتكار والإبداع والتعلم المستمر، وتوفير بيئة تعليمية محفزة ومبتكرة تمكنهم من الاندماج في المجتمع. وتسعى الهيئة إلى أن يكون هذا المركز نموذجاً تعليمياً مبتكراً قائماً على اعتماد الطالب على نفسه في التعامل مع الأجهزة المتطورة مثل الروبوتات، وتعزيز قدراتهم في مجال التفكير والإبداع، فضلا عن توفير فرص تعليمية فريدة تساعد على تأهيل الطلبة المنتسبين لدخول سوق العمل. متطوعو الهيئة في طاجيكستان ضمن برنامج “رسالة خير” للتطوع الدولي، نفذت الهيئة في أغسطس 2017 عدداً من المشروعات التنموية في دولة طاجيكستان بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية والإنسانية ومؤسسة “سقيا الإمارات”، لمساعدة الأسر على ضمان دخل مستدام لها، وشارك في البرنامج 7 موظفين و8 موظفات نفذوا 2160 ساعة تطوعية في هذا المشروع الخيري الفريد في مشروعات تعليمية وصحية وخيرية، استفاد منها 7850 شخص. وفي صعيد مصر شارك متطوعو الهيئة، بالتعاون مع “سقيا الإمارات” ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، في حملة لتنفيذ مشاريع تنموية وإنسانية مستدامة في صعيد مصر امتدت لثمانية أيام وشملت مشروعات لتركيب شبكات توزيع مياه الشرب في عدد من القرى، إضافة إلى وضع حجر الأساس لمشاريع تأهيل محطتين لتنقية المياه، وبلغ إجمالي عدد المستفيدين المستهدفين من مشاريع المياه والمشاريع التشغيلية التنموية 175,000 مستفيد. دعم حملة “لأجلك يا صومال” شاركت الهيئة في حملة “لأجلك يا صومال” التي أطلقتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، بهدف رفع المعاناة عن ملايين الأشخاص الذين يعانون من ظروف المجاعة والحروب في الصومال. وتبرعت الهيئة بـ 20 ألف صندوق من مياه “ماي دبي” لإغاثة الشعب الصومالي الذي تأثرت أوضاعه الإنسانية نتيجة نقص الغذاء والماء والدواء، وأبسط مقومات الحياة بسبب الجفاف، وتداعيات الأحداث التي يشهدها الصومال. تسهيل شؤون ذوي المتوفين وإعفاء خيم العزاء من رسوم توصيل الكهرباء بناءً على مقترحات وردت من المواطنين، قدمت هيئة كهرباء ومياه دبي مقترحاً للمجلس التنفيذي لإمارة دبي حول مبادرة “شؤون ذوي المتوفين” التي تهدف إلى تسهيل وتبسيط إجراءات الحصول على الخدمات في حالات الوفاة، بعد إجراء دراسة معيارية على مستوى الدولة، وذلك من باب التخفيف والتسهيل على ذوي المتوفين، وتحقيقاً لمبدأ التراحم والتكافل والمصلحة العامة. وشكلت الهيئة لجنة مشتركة ضمت الدوائر المعنية في دبي للتعرف إلى جميع الإجراءات المطلوبة في حالات الوفاة مثل استخراج شهادة الوفاة، وتقرير الطب الشرعي، واستصدار تصريح دفن، ووضع لوحات إرشادية لخيمة العزاء، إضافة إلى إمداد خيم العزاء بالكهرباء والمياه، ووضع التصور المستقبلي لسير المبادرة وفق تجربة المتعاملين من ذوي المتوفى. وقد رحبت ثماني دوائر حكومية في دبي للانضمام لهذه المبادرة. وعلى أثرها اعتمدت الهيئة في مارس الماضي قراراً بإعفاء مواطني الدولة من رسوم توصيل الكهرباء لخيم العزاء، إضافة إلى توفير صهريج مياه واحد لكل يوم من أيام العزاء الثلاثة. وأوصى العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي بتشكيل لجنة مشتركة بين المجلس التنفيذي لحكومة دبي وهيئة كهرباء ومياه دبي وهيئة تنمية المجتمع ومركز نموذج دبي لتحديد آلية عمل المبادرة، ورفع التوصيات للمجلس التنفيذي للنظر فيها واعتمادها. وأبدت الجهات الحكومية في دبي ترحيبها بالمبادرة واستعدادها لتقديم الدعم اللازم لإنجاحها، فيما لاقت استحسان وترحيب المجلس التنفيذي لحكومة دبي. ومنذ مارس 2017 وحتى ديسمبر 2017، بلغ عدد المستفيدين من خدمة التوصيلات المجانية لخيم العزاء 398 مستفيداً، تحملت الهيئة تكاليف تقدر بنحو 318,400 درهم. علامة دبي للوقف كانت هيئة كهرباء ومياه دبي ضمن الدفعة الأولى من الجهات الحائزة على علامة دبي للوقف من خلال تقديمها لوقف الزواج، لدعم مشاريع زواج الشباب الإماراتيين، وتعزيز نجاح بناء الأسرة من أجل مجتمع متلاحم محافظ على هويته وأصالته، حيث أن الأسرة هي اللبنة الأساسية لبناء المجتمعات واستدامتها. وتعمل الهيئة وفق استراتيجية تتواءم مع هذه الرؤية التي تهدف إلى تحويل دبي إلى مركز عالمي لتحفيز وتمكين الأوقاف والهبات لخدمة الإنسانية، انسجاماً مع إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله، لأكبر مبادرة عالمية لإحياء الوقف من خلال مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة، ورؤية دبي العالمية للأوقاف والهبات. وقدمت الهيئة 4 ملايين درهم للوقف على مدى عامين منذ إطلاقه. أصحاب الهمم على قائمة أولويات الهيئة انسجاماً مع السياسة الوطنية لتمكين أصحاب الهمم، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بهدف إيجاد مجتمع دامج خال من الحواجز يضمن التمكين والحياة الكريمة لأصحاب الهمم وأسرهم، ومبادرة “مجتمعي…مكان للجميع” التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، والتي تهدف إلى تحويل دبي بالكامل إلى مدينة صديقة لأصحاب الهمم بحلول العام 2020، تلتزم هيئة كهرباء ومياه دبي بترسيخ أسس المسؤولية المجتمعية وتلبية احتياجات أفراد المجتمع، لا سيما أصحاب الهمم، لتحقيق السعادة. وترجمت الهيئة اهتمامها بأصحاب الهمم إلى برامج ومبادرات فاعلة تسهم في تأهيل ودمج أصحاب الهمم في محيطهم الاجتماعي وفي بيئة العمل. ومن بين مبادرات الهيئة مبادرة “أشر” التي تتضمن تقنية المحادثة الفورية المرئية (Video Chat) مع موظفي مركز الاتصال باستخدام لغة الإشارة، وتوفر الهيئة مرافق وخدمات لمساعدة أصحاب الهمم وفق أعلى المعايير العالمية، بما في ذلك تخصيص مواقف خاصة لهم، وكراسي متحركة، ونظام تلمس الطريق لذوي الإعاقة البصرية، وموظفين يجيدون لغة الإشارة، وكتيبات دليل المتعامل ونصائح الترشيد بلغة “برايل” وغيرها من خدمات. كما أطلقت الهيئة مبادرة ” أبشر” لدعم ورعاية موظفيها من ذوي الاحتياجات الخاصة، وتم تخصيص فريق عمل من الموظفين المختصين والمؤهلين في إدارة الموارد البشرية مع توفير خط ساخن لتسهيل إجراءاتهم، وذلك سعيا من الهيئة للمساهمة في دمجهم في المجتمع. امتيازات لأصحاب الدخل المحدود تحقيقاً لتوجيهات القيادة الرشيدة لتوفير حياة كريمة للمواطنين، وضمن شراكاتها المؤسسية الفعالة لخدمة المجتمع، تتعاون هيئة كهرباء ومياه دبي مع هيئة تنمية المجتمع في دبي لحصر الأسر ذات الدخل المحدود المسجلين لديها وإعفائهم من رسوم التوصيلات الجديدة حتى قيمة 25,000 درهم. وبلغ مجموع المستفيدين من هذه الخدمة نحو 2,600 مستفيد بين عامي 2011 و2017 بمجموع دعم مالي يزيد عن 58 مليون درهم. كما تدعم الهيئة المواطنين الحاملين لبطاقات “سند” حتى 6,000 كيلووات من الكهرباء شهرياً مجاناً، واستفاد من هذه الخدمة أكثر من 17,000 مستفيد بين عامي 2013 و2017. كما تقدم الهيئة شرائح مجانية للمياه للقطاع السكني للمواطنين حتى 20 ألف جالون شهرياً لكل منزل، وبلغ إجمالي عدد المستفيدين من هذه الشريحة 221,436 مستفيد بين عامي 2013 و2017، إضافة إلى تقديم الهيئة دعماً لشرائح الكهرباء للقطاع السكني للمواطنين، وبلغ عدد المستفيدين بين عامي 2013 و2017 أكثر من 235,000 مستفيد. “معرض الخير” بالتعاون مع 6 مؤسسات مجتمعية وخيرية في دبي نظمت الهيئة “معرض الخير 2017” في مردف سيتي سنتر بدبي، لتسليط الضوء على دور المؤسسات المجتمعية في خدمة مختلف فئات المجتمع، بمشاركة كل من مركز محمد بن راشد للثقافة الإسلامية، ومركز الشيخ محمد بن راشد للتواصل الثقافي الحضاري، وهيئة تنمية المجتمع، ونادي دبي لأصحاب الهمم، ومركز النور لتدريب وتأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة، وجمعية دار البر الخيرية، حيث عرضت الجهات المشاركة منتجاتها وخدماتها بما في ذلك الخدمات الموجهة لأصحاب الهمم، والمسلمين الجدد، والمحتاجين على اختلاف فئاتهم، وغير ذلك من خدمات ومنتجات لاقت استحسان زوار المركز التجاري. وقد أشادت المؤسسات المشاركة في المعرض بجهود هيئة كهرباء ومياه دبي في الارتقاء بالعمل الخيري والإنساني في إمارة دبي ودولة الإمارات، وتنظيم “معرض الخير” الذي وفر منصة مهمة للوصول إلى أكبر عدد من أفراد المجتمع، والتفاعل المباشر بين المؤسسات المشاركة والجمهور. “طيور الخير” لنشر مفهوم الخير وتعزيز الاستدامة البيئية أطلقت الهيئة مبادرة “طيور الخير” لإطعام الطيور في دبي من خلال توزيع منصات إطعام وسقيا الطيور على المشاركين. واستهدفت الهيئة من خلال المبادرة ترسيخ الشعور الإنساني النبيل والخلق العربي والإسلامي الأصيل المتمثل في الرأفة بالطيور والحيوانات والرفق بهم والإحسان إليهم وإطعامهم وغيرها من مظاهر الإحسان، وتعزيز هذه المعاني السامية بين أفراد المجتمع الإماراتي ليكون مثالاً ونموذجاً عملياً بين الأمم التي تسعى لحث أبنائها على فعل الخير وإرساء قواعد العمل الخيري والإنساني فيما بينهم. 438 مستفيداً من العرس الجماعي لموظفي الهيئة تحرص الهيئة على تحقيق الاستقرار النفسي والعائلي والاجتماعي لموظفيها، ويعد العرس الجماعي لموظفي هيئة كهرباء ومياه دبي أحد الفعاليات المجتمعية المهمة التي تنظمها بشكل سنوي. وفي إبريل 2017، نظمت الهيئة العرس الجماعي العاشر “أنوار دبي” برعاية وحضور سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، رئيس هيئة كهرباء ومياه دبي، حيث زفت الهيئة 62 من موظفيها وموظفاتها المواطنين في أجواء من السعادة والفرح، ليصل عدد الموظفين والموظفات الذين احتفلت بهم هيئة كهرباء ومياه دبي ضمن أعراسها الجماعية ” أنوار دبي”، إلى 438 منذ عام 2007. “عمرة خير” ضمن مبادراتها خلال عام الخير، أطلقت الهيئة حملة “عمرة خير” لتمكين 70 من موظفيها في الدرجات غير الإشرافية من أداء مناسك العمرة خلال شهر رمضان المبارك مع ما يحمله ذلك في طياته من معانٍ روحانية سامية وفرصة للتقرب إلى الله تعالى بالدعاء والعمل الصالح، وهو ما يُشعر الإنسان بالصفاء وانشراح الصدر والارتقاء الروحي، ويحقق التوازن المنشود بين الروح والجسد. اللجنة النسائية: تمكين المجتمع عن طريق المرأة تسهم هيئة كهرباء ومياه دبي في تمكين المرأة في قطاع الطاقة وخاصة في مجال الطاقة النظيفة، ومجالات الإبداع والابتكار. وتتبنى اللجنة النسائية في الهيئة – منذ تأسيسها عام 2010 – نهجاً متكاملاً تعمل من خلاله على استكشاف مختلف الجوانب التي تهم المرأة وترجمتها إلى خطط وبرامج تسهم في تنمية مهاراتها وقدراتها، وتوفر بيئة عمل إيجابية ومحفزة تساعدها على تحقيق التوازن بين حياتها المهنية والاجتماعية، وتسهم في تمكين المجتمع من خلالها. تضم الهيئة حالياً 1894 موظفة ضمن جميع إداراتها، ويشمل هذا العدد 788 موظفة في القطاع الهندسي والفني. وتشكل النساء الإماراتيات نسبة 78.9% من إجمالي القوى النسائية العاملة في الهيئة. وحصلت موظفات الهيئة على أكثر من 38,000 ألف فرصة تدريب خلال الأعوام الثلاثة الماضية، إضافة إلى 149 منحة دراسية. وتدربت 249 خريجة حديثة في مكاتب الهيئة حتى ديسمبر 2017. وخلال عام الخير، أدارت موظفات الهيئة 13 برنامجاً مجتمعياً من بين 27 برنامجاً مجتمعياً في الهيئة. كانت الهيئة من أوائل الجهات الحكومية التي أنشأت حضانات لدعم الأم العاملة، وتمتلك الهيئة اليوم أكبر عدد من حضانات الأطفال مقارنة بالدوائر الحكومية الأخرى في إمارة دبي، بطاقة استيعابية تصل إلى 175 طفلاً. تنظم اللجنة النسائية العديد من الفعاليات التي ترسخ الهوية الوطنية وتسهم في تمكين المرأة وتعزيز دورها في المجتمع. ونظمت اللجنة في “عام الخير” “منتدى المرأة الإماراتية الثالث” تحت شعار “المرأة شريك في الخير والعطاء” احتفاءً بيوم المرأة الإماراتية، وشارك فيه لفيف من القيادات الحكومية والنسائية في الدولة. تشجع اللجنة موظفات الهيئة على ممارسة الرياضة باعتبارها جزءاً من الحياة اليومية لتحقيق التوازن المنشود، والحفاظ على الصحة وتعزيز بيئة العمل الإيجابية، وتنظم على مدار العام العديد من الفعاليات التثقيفية التي تغطي جوانب عديدة في حياة المرأة والأسرة بالتعاون مع المؤسسات المعنية، إلى جانب محاضرات وورش عمل حول الصحة والسلامة والبيئة والاستدامة والأسرة، وفن التعامل مع الناس والتطوير الذاتي، وإدارة الأسرة، إضافة إلى تنظيم لقاءات اجتماعية وبرامج ترفيهية هادفة. تعزيز الاستدامة البيئية يدعم المسؤولية المجتمعية للهيئة تطلق الهيئة العديد من البرامج والمبادرات التي تهدف إلى تعزيز الاستدامة البيئية والتحول نحو الاعتماد على الطاقة المتجددة والنظيفة في إطار استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي تهدف إلى تحويل دبي إلى المدينة الأقل في البصمة الكربونية في العالم، وإنتاج 75% من طاقة دبي من مصادر الطاقة المتجددة والنظيفة. شمس دبي في إطار جهودها لإشراك المجتمع في عملية إنتاج الطاقة النظيفة، أطلقت الهيئة مبادرة “شمس دبي” لتشجيع أصحاب المباني والمنازل على تركيب الأنظمة الشمسية الكهروضوئية لإنتاج الطاقة النظيفة، وتقوم الهيئة بربطها بشبكة الكهرباء. وحتى نهاية يناير 2018، تم تركيب أنظمة شمسية كهروضوئية ضمن المبادرة بقدرة تصل إلى 40 ميجاوات، وانتهت الهيئة من ربط الأنظمة الشمسية في 613 مبنى في دبي بشبكة الهيئة. ولضمان تصميم وتركيب أنظمة الطاقة الشمسية الكهروضوئية في المباني وفق أعلى مستويات الجودة وأرقى المعايير العالمية، تنظم الهيئة دورات تدريبية مجانية للمهندسين والفنيين للحصول على شهادة “خبير في الطاقة الشمسية بتقنية الألواح الكهروضوئية”. وحتى نهاية 2017، بلغ إجمالي المتدربين 378 من المهندسين والفنيين. شحن مجاني للسيارات الكهربائية أطلقت الهيئة مبادرة “الشاحن الأخضر” لإنشاء البنية التحتية لمحطات شحن السيارات الكهربائية في مختلف أنحاء امارة دبي، وتم الانتهاء من تركيب أكثر من 100 محطة شحن كهربائية في مواقع مختلفة في دبي بالتنسيق مع الجهات المعنية، وتعمل حالياً على إنشاء عدد 100 محطة أخرى ليصل اجمالي عدد محطات الشحن الى 200 محطة في عام 2018. ولتشجيع الجمهور على استخدام السيارات الكهربائية في دبي للحفاظ على البيئة، أعلنت هيئة كهرباء ومياه دبي عن توفير خدمة شحن السيارات الكهربائية للمستخدمين المسجلين في خدمة الشاحن الأخضر التابعة للهيئة مجاناً، وذلك حتى نهاية عام 2019، في محطات الشاحن الأخضر في الأماكن العامة. التزامات الهيئة البيئية تأكيداً على التزاماتها البيئية العالمية، كانت الهيئة أول مؤسسة في المنطقة تعتمد المعيار العالمي لتبادل شهادات الطاقة المتجددة تحت “النظام الدولي لشهادات الطاقة المتجددة” التطوعي، الذي يهدف إلى تشجيع شركات الكهرباء حول العالم لزيادة نسبة الطاقة المتجددة والنظيفة في مزيج الطاقة. وقد حصلت المرحلة الأولى من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية على شهادات الطاقة المتجددة العالمية (I-REC) لسنة 2017 تعادل 25,000 ميجاوات ساعة من الطاقة النظيفة. ووقعت الهيئة اتفاقية لبيع شهاداتها لسنة 2017 إلى شركة “فيليبس للإضاءة”. فعاليات الهيئة خالية من الانبعاثات الكربونية حصلت الهيئة على شهادة خفض الانبعاثات المعتمدة الصادرة بموجب اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، بعد نجاحها في معادلة انبعاثات الكربون الناتجة من الدورة 18 من معرض (ويتيكس )، عبر تبادل الكمية المنتجة بأرصدة كربونية معتمدة (CDM’s) من مشاريع الهيئة القائمة على أسس بروتوكول كيوتو لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيير المناخ، وتم معادلة الانبعاثات الكربونية الناتجة عن المعرض بالأرصدة الكربونية المعتمدة من مشروع تبريد مداخل الهواء للتوربينات الغازية للمحطة “إل” في جبل علي. ترشيد استهلاك الطاقة والمياه تطلق الهيئة العديد من المبادرات والبرامج في مجال ترشيد استهلاك الكهرباء والمياه أسهمت خلال الفترة من 2009 إلى 2017 في تحقيق وفورات بلغت نحو 1.7 تيراوات ساعة من الكهرباء، ونحو 6.7 مليار جالون من المياه، بما يعادل وفورات في الكهرباء والمياه تزيد عن مليار درهم. وساهمت هذه الوفورات في تقليل انبعاث ما يقرب من 900,000 طن من الانبعاثات الكربونية. ونجحت جهود الهيئة في مجال الترشيد في خفض استهلاك القطاع السكني بنسبة 19% للكهرباء و27% للمياه، وللقطاع التجاري بنسبة 9% للكهرباء و29% للمياه، والقطاع الصناعي بنسبة 14% للكهرباء و28% للمياه، والمؤسسات التعليمية بنسبة 10% للكهرباء و24% للمياه، والمؤسسات الحكومية وشبه الحكومية بنسبة 12% للكهرباء و21% للمياه. “بيتنا مثالي” بالتعاون مع 9 جهات حكومية أطلقت هيئة كهرباء ومياه دبي مبادرة “بيتنا مثالي” لتعزيز جودة الحياة وضمان أمن وسلامة أفراد المجتمع والتوعية بأفضل الممارسات لتوفير بيئة مثالية في المنزل، وترسيخ أسس الاستدامة البيئية في إمارة دبي بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة دبي، وبلدية دبي، والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، وهيئة الطرق والمواصلات، وهيئة الصحة في دبي، والإدارة العامة للدفاع المدني، ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، وهيئة تنمية المجتمع، ومؤسسة حكومة دبي الذكية. وحصل الفائز الأول في الدورة الثانية من المبادرة على سيارة كهربائية، والثاني على 20,000 ألف درهم، والثالث على 15,000 درهم والفائزين من الرابع إلى العاشر على 10,000 درهم لكل منهم. إضافة إلى تركيب ألواح كهروضوئية على أسطح منازل الفائزين العشرة. جائزة الترشيد للقطاع التعليمي تنظم الهيئة «جائزة الترشيد» السنوية للمؤسسات التعليمية، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي. وأثمرت هذه الجهود المشتركة على مدى 11 عاماً في تحقيق نتائج مهمة، في ظل مشاركة 443 منشأة تعليمية في دبي، وبلغ عدد المحاضرات التي قدمتها لها الهيئة حول الجائزة وفئاتها ومعاييرها وشروطها ومبادئ ترشيد الاستهلاك 1421 محاضرة استهدفت ما يقارب 334 ألف طالب. وبلغت الوفورات التي حققتها المنشآت التعليمية والطلاب وأعضاء الهيئات التدريسية في استهلاك الكهرباء والمياه 157 جيجاوات ساعة (أي ما يعادل 10 مليون مصباح LED الموفر للكهرباء)، إضافة إلى 1.4 مليار جالون من المياه، أي ما يكفي لملء 2.504 حوض سباحة أوليمبي، الأمر الذي أسهم في خفض ما يقارب 90 ألف طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون (أي ما يعادل زراعة 102 ألف شجرة)، وتحقيق وفورات مالية بقيمة 122 مليون درهم. دعم الهوية الوطنية وتمكين الشباب تحرص الهيئة على رعاية ودعم الشباب، وأسست مجلس هيئة كهرباء ومياه دبي للشباب الذي يتواءم مع الأجندة الوطنية للشباب في دولة الإمارات، حيث يهدف المجلس إلى تمكين وإشراك الشباب وإبراز طاقاتهم في صنع القرار في مختلف قطاعات الهيئة، والمشاركة الفاعلة في صناعة المستقبل. وكانت الهيئة أول جهة حكومية تستضيف «حلقات شبابية» التي اعتمدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله، بهدف توفير منصة لعرض أفضل الممارسات ومناقشة الموضوعات التي تهم الشباب وتطلعاتهم، والإسهام في الخروج بحلول عملية وأفكار مبتكرة للتحديات التي يواجهونها. وشارك في الجلسة معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب في الجلسة، سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي. التوطين ودعم الكوادر الإماراتية تحقيقاً لأهداف الأجندة الوطنية لدولة الإمارات في تطوير قدرات الكوادر الوطنية، بما يتماشى واستراتيجيتها الرامية إلى إعداد أبناء الوطن لتولي زمام القيادة في قطاعي الطاقة والمياه، تتضمن خطة التوطين التي تعتمدها الهيئة برامج طموحة لتدريب وإعداد الإماراتيين في المجالات الهندسية والفنية. وتوفر الهيئة العديد من المنح الدراسية للطلبة المواطنين الراغبين بإتمام دراستهم في مختلف مجالات الطاقة في إطار استراتيجيتها التي تهدف إلى توطين المستويات الأولى من الوظائف المهنية في قطاعات وإدارات الهيئة. وقد قطعت الهيئة شوطاً بعيداً في مجال توطين الوظائف، حيث بلغت نسبة التوطين 85.45% في الإدارة العليا. برنامج للمنح الدراسية تتضمن خطة التوطين التي تعتمدها الهيئة برامج طموحة لتدريب وإعداد الإماراتيين على خوض المجالات التقنية التي يشملها هذا القطاع الحيوي. كما أبرمت اتفاقيات مع شركات عالمية لتدريب موظفي الهيئة في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية لاكتساب الخبرات والتعرف إلى آخر التطورات العالمية في مجالات الطاقة والمياه والبيئة. وفي عام 2013، أضافت الهيئة برنامجاً للمنح الدراسية لدراسة البكالوريوس في الطاقة المتجددة وتطبيقاتها، ويبلغ عدد طلاب المنح الدراسية على مقاعد الدراسة حالياً 357 طالباً في مجالات الهندسة المختلفة، باستثمار مالي في التعليم التقني للطلبة يزيد عن 100 مليون درهم خلال السنوات الثلاث الماضية. كما تنظم الهيئة برنامجاً للتدريب الصيفي بهدف تأهيل الطلبة وصقل مهاراتهم واكسابهم خبرات عملية تساعدهم في دراستهم وتكون سنداً لهم في حياتهم الوظيفية المستقبلية، إضافة إلى تنمية اتجاهاتهم السلوكية الإيجابية وتوظيفها بالشكل الأفضل بحيث يتحملوا الأمانة الوظيفية ويخدموا وطنهم ومجتمعهم على أكمل وجه، كما ترعى الهيئة المشاريع والبحوث الدراسية ذات العلاقة بطبيعة عمل الهيئة، وتقوم بتكريم وتشجيع الطلبة المتميزين مما يحفزهم على بذل المزيد من الجهد والتميز في مجال الدراسة. “مهندس المستقبل” تنظم الهيئة مخيم “مهندس المستقبل” مرتين في العام، ضمن جهودها لتعزيز الابتكار بين النشء الجديد، وتزكية روح الإبداع لدى الطلاب والطالبات، وتنمية روح البحث العلمي لديهم، وتشجيع الجيل الجديد على دراسة العلوم والتقنيات الحديثة، وصقل قدراتهم ودعم مهارات الابتكار لديهم، وإكسابهم مهارات مثل الملاحظة، والتحليل والتركيب، وحل المشكلات، واستنتاج القوانين، وغيرها. ونظمت الهيئة في ديسمبر 2017 الدورة الرابعة من “مهندس المستقبل” التي نظمتها بالتعاون مع مركز الجليلة لثقافة الطفل في دبي، وشارك فيها 40 طالباً وطالبة أمضوا أكثر من 80 ساعة تدريبية تعلموا خلالها أساسيات الروبوتيكس (التحكم الآلي)، وتطوير التطبيقات الذكيّة، إضافة إلى برامج متخصصة لتعزيز مهارات التواصل والعمل الجماعي، وتنمية البحث العلمي، فضلاً عن أنشطة يومية ومسابقات ترفيهية منوعة. وبلغت نسبة سعادة المشاركين عن المخيم الشتوي 99.86%. إشادات وشراكات تتعاون هيئة كهرباء ومياه دبي مع العديد من الهيئات الحكومية والخاصة في تنفيذ برامج المسؤولية المجتمعية، وبلغ عدد الشراكات خلال عام الخير 42 شراكة مجتمعية. وبلغت نسبة رضا المجتمع عن شراكات الهيئة المجتمعة 92% عام 2017. واحتلت الهيئة المركز الأول في السمعة المؤسسية بين الأفراد والمركز الثاني (بعد الهلال الأحمر) في قطاع الشركات. مجموعة عمل الإمارات للبيئة تقول السيدة حبيبة المرعشي، رئيسة مجموعة عمل الإمارات للبيئة: “لطالما كانت هيئة كهرباء ومياه دبي إحدى أكبر الهيئات الداعمة لجهود مجموعة عمل الإمارات للبيئة الرامية إلى المساهمة في دفع عجلة الاستدامة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتوفير مجموعة من البرامج المؤثرة وحملات جمع المواد القابلة لإعادة التدوير، وإشراك مختلف قطاعات وشرائح المجتمع في الممارسات المسؤولة والمستدامة، ولم تقتصر أوجه التعاون بين هيئة كهرباء ومياه دبي ومجموعة عمل الإمارات للبيئة على الرعاية فقط، بل وطدت الجهتين الشراكة والتعاون عبر دعم الهيئة اللامحدود لجهود المجموعة، إيماناً منها بمسؤوليتها المجتمعية وضمن حرصها على دعم منظمات المجتمع المدني الفاعلة. وإننا في المجموعة نعرب عن بالغ إمتنانا لسعادة سعيد الطاير العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي على دعمه الكبير، ونؤكد أن الهيئة تعتبر إحدى أكبر الجهات الفاعلة في مجال المسؤولية الاجتماعية والاستدامة”. مؤسسة وطني الإمارات يقول السيد ضرار بالهول الفلاسي مدير عام مؤسسة وطني الإمارات: “التعاون بين المؤسسات في تنفيذ البرامج الوطنية يثمر عنه إبراز للقيم الإماراتية ونشر مقاصد ومفاهيم تلك القيم بين الأفراد منها الإبداع والاعتزاز بالمجتمع المحلي والولاء والانتماء. ومثال على ذلك التعاون المثمر بين مؤسسة وطني الإمارات وهيئة كهرباء ومياه دبي والمشاركة في الفعالية الرئيسة ليوم العلم 3 نوفمبر والتطوع في حملة حماة العلم حيث بلغ عدد المتطوعين من الهيئة 267 متطوعاً قاموا بتوزيع 5 آلاف علم على منازل الأهالي بمختلف مناطق إمارة دبي”. مركز الجليلة لثقافة الطفل تعقيباً على تنظيم المخيم الشتوي الرابع لمهندس المستقبل في مركز الجليلة لثقافة الطفل، قال مطر بن لاحج، المدير التنفيذي للمركز: “التعاون الذي يجمع المركز مع هيئة كهرباء ومياه دبي مبني على أسس هادفة تخدم الأطفال، الشريحة التي نرى فيها مستقبلنا وطاقة مجتمعاتنا الإبداعية، حيث أننا نعمل على تهيئة الجيل الناشئ لعصر يسابق ذاته من حيث الحداثة والعولمة والتكنولوجيا التي تعد الآن من أبرز مفاتيح الحياة المهنية العصرية، على أمل أن تكون هذه الإسهامات بمثابة بنية فكرية مهمة يستند عليها هذا الجيل في مراحل متقدمة من حياته وتهيئة بشكل فعلي لسوق العمل. وينتهج مركز الجليلة لثقافة الطفل منذ انطلاقته مبدأ غرس الفكر الإبداعي والتحفيز على الابتكار، لذا جاءت فكرة “مهندس المستقبل” التي تنظمها الهيئة لتصب في ذات توجهاتنا ونلتقي على أهداف موحدة آملين أن تكون نتائجها في صالح أبنائنا والوطن عموماً”.

2018-02-08 2018-02-08
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

info