جني أرباح جزئي يكبد الأسهم 3.6 مليارات

آخر تحديث : الأربعاء 17 يونيو 2015 - 10:59 صباحًا
جني أرباح جزئي يكبد الأسهم 3.6 مليارات

تعرضت أسواق المال المحلية لعلميات جني أرباح جزئية أسهمت في خسارة الأسهم لنحو 3.6 مليارات درهم، وسط تواصل المضاربات على شريحة من الأسهم وفي مقدمتها أملاك المستقر عند 2.17 درهم بعد تذبذبه بنسبة كبيرة خلال الجلسة بين 2.10 إلى 2.34 درهم، مستقطباً الجزء الأكبر من السيولة بصفقات بلغت قيمتها 538 مليون درهم.

وفي ظل حالة عدم الاستقرار التي تشهدها الأسواق فقد انخفض المؤشر العام لسوق دبي المالي بنسبة 0.94% إلى 4079 نقطة فيما تراجع المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية إلى 4545 نقطة وبنسبة لم تتجاوز 0.09% مقارنة باليوم السابق.

ومع استمرار تركز التداولات على أملاك فقد أثر ذلك سلباً على أداء غالبية الأسهم القيادية وانخفض إعمار إلى 8.01 دراهم ولحق به ارابتك إلى 2.65 درهم وداماك المتخلي عن مستوى 3 دراهم والمغلق عند 2.99 درهم وإعمار مولز 3.25 دراهم وكذلك الاتحاد العقارية 1.28 درهم، وسجلت جميع أسهم عقار أبوظبي تراجعاً بقيادة الدار الهابط إلى 2.70 درهم.

وبلغت قيمة الصفقات المبرمة في السوقين نحو 1.04 مليار درهم منها 945 مليون درهم لصالح سوق دبي المالي.

وقال إيهاب ثروت مدير التداول لشركة دلما للوساطة المالية، إن استمرار استئثار سهم أملاك بالجزء الأكبر من السيولة ما زال ينعكس سلباً على حركة التعاملات في السوق بشكل عام ويسهم في زيادة حدة المضاربات التي ترتفع معها هامش المخاطرة، معرباً عن اعتقاده انتهاء فترة تواصل ضخ الجزء الأكبر من السيولة على أملاك خلال الأيام المقبلة، الأمر الذي سيساعد في عودة النشاط للأسهم الأخرى.

وأكد ثروت أن حركة السوق ما زالت إيجابية حتى الآن رغم حدة المضاربات المسجلة على شريحة من الأسهم في الأيام الماضية، وما زال بإمكان المؤشرات الصعود بمجرد عودة النشاط للأسهم الثقيلة وفي مقدمتها إعمار.

سوق دبي

وفي تفاصيل حركة التعاملات في سوق دبي المالي فقد كان واضحاً قبل انطلاق الجلسة سيطرة الهدوء على التداولات وظهر ذلك جلياً من خلال انخفاض أسعار عروض البيع مقارنة بإغلاقات اليوم السابق، وبمجرد انطلاق الجلسة أخذت الأسهم بالتراجع وسط سيولة شحيحة.

ومع هدوء التعاملات فقد تحرك السوق ضمن هامش محدود لأكثر من ساعتين لكن وتيرة التراجع أخذت بالارتفاع بعد ذلك تحت ضغط من زيادة عمليات البيع ما أدى إلى خسارة شريحة من الأسهم القيادية للمزيد من قيمتها خصوصاً المدرجة ضمن قطاع العقار.

وفيما يخص حركة سهم أملاك الذي بات محط أنظار الجميع منذ أكثر من أسبوع فقد افتتح على ارتفاع عند 2.27 درهم وواصل صعوده إلى 2.34 درهم لكن تعرض لجني أرباح بعد ذلك دفعه للتخلي عن مكاسبه والدخول من جديد في المربع الأحمر قبل أن يكتفي بالإغلاق عند مستوه السابق نفسه 2.17 درهم، وبلغت قيمة الصفقات المبرمة عليه 538 مليون درهم تشكل ما نسبته 57% من إجمالي السيولة التي دخلت السوق.

وكان سهم إعمار واصل سلبيته منذ بداية الجلسة التي انطلق فيها على تراجع عند 8.09 دراهم ثم انخفض إلى 8 دراهم قبل أن يعود ويقلص من خسائره ويغلق عند 8.01 دراهم، كذلك فقد تراجع سهم ارابتك إلى 2.65 درهم ولحق به سهم الاتحاد العقارية إلى 1.28 درهم. وخسر سهم داماك نحو 2% من قيمته ما دفعه للتخلي عن مستوى 3 دراهم والهبوط إلى 2.99 درهم وإعمار مولز إلى 3.25 دراهم.

ولم يكن الوضع أفضل حالاً في سهم ديار المتراجع إلى 0.816 درهم ودريك اند سكل 0.736 درهم. وشملت قائمة الأسهم الحمراء أيضاً بنك دبي الإسلامي الذي انخفض بعد التحسن المسجل في اليوم السابق مغلقاً عند 6.75 دراهم، وفي قطاع الاستثمار قاد التراجع سهم دبي للاستثمار الهابط إلى 2.87 درهم وتبعه سهم السوق إلى 1.96 درهم فاقداً نحو 2.5% من قيمته.

وعلى النقيض من ذلك شهد سهم دبي باركس نشاطاً قوياً مرتفعاً بنسبة 2.6% عند 1.20 درهم كما صعد سهم الاتصالات المتكاملة إلى 5.06 دراهم بالإضافة إلى طيران العربية 1.66 درهم في حين استقر سهم تبريد عند 1.55 درهم.

ومع تغلب السلبية على التعاملات في جلسة الأمس فقد انخفض المؤشر العام للسوق إلى مستوى 4079 نقطة وبنسبة 0.94% مقارنة مع اليوم السابق، وبذلك فما زال يراوح ضمن النطاق نفسه بحسب معطيات التحليل الفني.

وعلى صعيد السيولة فقد تراجعت مقارنة بالأيام السابقة وبلغت قيمة الصفقات المبرمة 945 مليون درهم وعدد الأسهم المتداولة 489 مليون سهم نفذت من خلال 9196 صفقة. وفيما يتعلق بحركة المؤشر السعري فقد تفوقت الأسهم الخاسرة على الرابحة بعدما تراجعت أسعار أسهم 20 شركة من إجمالي أسهم 33 شركة جرى تداولها أمس مقابل ارتفاع أسعار أسهم 7 شركات فقط وثبات أسعار أسهم 6 شركات عند مستوياتها السابقة.

وفي تعاملات بورصة ناسداك دبي المعروضة للتداول من خلال منصة سوق دبي المالي تواصلت الخسائر بقيادة سهم موانئ دبي العالمية المتراجع إلى 21 دولاراً وكذلك سهم أوراسكوم إلى 12.90 دولاراً فيما استقر سهم الإمارات ريت عند 1.24 دولار.

سوق أبوظبي

وعلى الجانب الآخر من الصورة سيطر الوضع نفسه لكن ضمن هامش محدود من التراجع نتيجة تسحن بعض أسهم البنوك واتصالات المرتفع إلى 11.50 درهماً، الأمر الذي عوض مما قلص من التأثير السلبي لأداء أسهم قيادية أخرى وأسهم في إغلاق المؤشر العام عند 4545 نقطة فاقداً 0.09% فقط من قيمته.

وشهد قطاع البنوك تبايناً في الأداء، حيث ارتفع سهم بنك الخليج الأول إلى 14.85 درهماً وبنك الاتحاد الوطني 6.75 دراهم فيما تراجع بنك أبوظبي الوطني إلى 10.75 دراهم وبنك أبوظبي التجاري 7.40 دراهم وهبط سهم مصرف أبوظبي الإسلامي إلى 5.06 دراهم.

وفي قطاع العقار كانت السلبية سيدة الموقف وانخفض الدار إلى 2.70 درهم وكذلك سهم إشراق إلى 78 فلساً ورأس الخيمة العقارية 65 فلساً، واكتفت أسهم قطاع الطاقة بالإغلاق دون تغيير وبواقع 68 فلساً لسهم أبوظبي للطاقة و43 فلساً لسهم دانة غاز.

وتراجعت سيولة التداول في سوق العاصمة إلى 91 مليون درهم وعدد الأسهم المتداولة 37 مليون سهم نفذت من خلال 930 صفقة فقط. وتراجعت أسعار أسهم 12 شركة فيما ارتفعت أسعار أسهم 10 شركات وحافظت أسهم 7 شركات على مستوياتها السابقة.

2015-06-17 2015-06-17
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

info