توقعات بنمو قطاع الإيجارات بدبي بدعم من “إكسبو”

آخر تحديث : الإثنين 26 نوفمبر 2018 - 10:23 صباحًا
توقعات بنمو قطاع الإيجارات بدبي بدعم من “إكسبو”

توقع مدير إدارة تنظيم العلاقات الإيجارية في دائرة الأراضي والأملاك في دبي، نمو قطاع الإيجارات في دبي خلال العامين المقبلين.

وأرجع حمدان المدحاني، ذلك النمو إلى المحفزات التي أطلقها مجلس الوزراء، أخيراً، لدعم القطاع العقاري، إضافة إلى قرب تنظيم معرض “إكسبو 2020 دبي”.

وأكد أن هذا النمو يعكس المناخ الاستثماري المشجع في إمارة دبي، وفي القطاع العقاري على وجه الخصوص، وما يتمتع به هذا القطاع من ميزات مقارنة بـالعديد من مدن العالم، منها ارتفاع العائد على الاستثمار، والنظم والقوانين والتشريعات التي تساعد على إتمام التعاملات بشفافية وراحة وسهولة.

وأوضح المدحاني أن نظام “إيجاري” يعدّ واحداً من أهم الأنظمة الإلكترونية الخاصة بقطاع الإيجارات في دبي؛ إذ مكّن ملّاك العقارات من إدارة عقاراتهم عن طريق تسجيل عقود إيجاراتهم وإدارتها مباشرة؛ وفقاً لصحيفة الإمارات اليوم.

وكشف عن أن إجمالي عدد العقارات المسجلة لدى نظام “إيجاري”، بلغ 913.8 ألف عقار، تركزت معظمها في العقارات السكنية التي استحوذت على نسبة 82% من إجمالي عدد العقود المسجلة، بإجمالي 749.9 ألف وحدة سكنية.

وأكد أن العقود المسجلة في نظام “إيجاري” حققت نمواً متواصلاً خلال العامين الماضيين؛ إذ حققت نمواً بنسبة 6% في عام 2016، مقارنة بـعام 2015، وارتفع إلى 9% في عام 2017.

ونظام “إيجاري” هو حل متكامل عبر الإنترنت، مصمم خصيصاً لدائرة الأراضي والأملاك، لتنظيم وإدارة وتسهيل تأجير العقارات في إمارة دبي. ويعمل النظام من خلال معايير محددة، منها: الامتثال، الشفافية، البساطة، التشغيل الآلي، وإمكانية الوصول إلى البيانات والخدمات والتماسك لقطاع الإيجار.

ومن فوائد النظام: إدارة عقود الإيجار، وتوفير إحصاءات دقيقة عن سوق الإيجار؛ وهو يتيح التكامل مع الجهات الحكومية، مثل هيئة كهرباء ومياه دبي، وإدارة الهجرة، واقتصادية دبي.

وقد سبق لمؤسسة التنظيم العقاري في دبي (ريرا) أن أعلنت أنه بدءاً من مارس 2010؛ فإن جميع عقود الإيجارات الخاصة بعقارات دبي يجب أن تكون مسجلة من خلال نظام “إيجاري”.

2018-11-26 2018-11-26
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

info