بموجب شراكة بين “طرق دبي” و”كريم”.. 11 ألف مركبة تلتحق بنظام “الحجز الإلكتروني”

آخر تحديث : السبت 9 فبراير 2019 - 10:28 صباحًا
بموجب شراكة بين “طرق دبي” و”كريم”.. 11 ألف مركبة تلتحق بنظام “الحجز الإلكتروني”

أعلنت هيئة طرق ومواصلات دبي تأسيس شركة للحجز الإلكتروني مع شركة «كريم» المتخصصة في تقديم تقنية الحجز الإلكتروني لمركبات الأجرة في دبي، تتولي بموجبها الشركة الجديدة تقديم خدمة الحجز الإلكتروني، اعتباراً من الربع الثاني من العام الجاري. وقال أحمد بهروزيان، المدير التنفيذي لمؤسسة المواصلات العامة: سيتم إدخال جميع مركبات الأجرة إلى هذا النظام تدريجياً ليتم شمول ما يقارب 11 ألف مركبة بهذه الخدمة مع نهاية هذا العام، لافتاً إلى أنه تم تصميم الخدمة الجديدة لتكون متوافرة لجميع مركبات الأجرة في دبي والمملوكة من قبل شركات الأجرة المختلفة، فيما سيكون سوق الحجز الإلكتروني لمركبات الليموزين مفتوحاً أمام الشركات العاملة في القطاع دون أي تغيير. ومن المتوقع أن يكون الإقبال على هذه الخدمة كبيراً جداً، بحيث ينمو سوق الحجز الإلكتروني بما لا يقل عن 5% سنوياً من مجموع رحلات مركبات الأجرة خلال السنوات الأربع المقبلة. وأضاف: أن المشروع يهدف إلى إنشاء شركة بين «الهيئة» و«كريم» لتطوير قطاع مركبات الأجرة في دبي. حيث ستوفر الشركة خدماتها لجميع شركات مركبات الأجرة العاملة في الإمارة، وذلك بقصد رفع كفاءة مركبات الأجرة في إمارة دبي، من حيث سهولة إيجاد المركبات، وحجزها إلكترونياً وتقليص الموعد المتوقع لوصول المركبة. إضافة إلى إمكانية الدفع الإلكتروني المباشر عن طريق التطبيق، أو بطاقات الائتمان، وتحديد المسار الأنسب للرحلة، وإمكانية مشاركة مسار الرحلة مع الآخرين، وإظهار معلومات المركبة والسائق وإمكانية تقييم الخدمة والسائق، وتقديم خدمات نقل جديدة في المستقبل القريب، مثل الركوب التشاركي التي تتيح مشاركة أكثر من راكب لمركبة الأجرة، مما يقلل كلفة النقل إضافة إلى تقديم خدمة الرحلات القصيرة (الميل الأول والأخير) التي تساعد الركاب على الوصول إلى محطات المترو، أو الحافلات أو التوجه منها إلى وجهتهم النهائية، ما يساهم بتكامل خدمات المواصلات العامة، وتقديمها بشكل ميسر للمتعاملين.

2019-02-09 2019-02-09
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

info