النفط يرتفع بفعل تراجع المخزونات الأميركية

ارتفعت أسعار النفط الخميس بعد هبوط غير متوقع في مخزونات الخام الأميركية، لكن توقعات قاتمة بشأن أكبر اقتصاد في العالم حدت من المكاسب مع تهاوي الطلب على الوقود؛ بسبب جائحة فيروس كورونا، ومخاوف بشأن موجة ثانية محتملة من حالات الإصابة.

وبحلول الساعة 0621 بتوقيت غرينتش، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 18 سنتا، أو 0.6% إلى 29.37 دولارا للبرميل. كما صعدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 23 سنتا بما يعادل 0.9% إلى 25.52 دولارا للبرميل.

وكانت أسعار النفط قد شهدت ارتفاعات على مدى الأسبوعين المنصرمين مع بدء بعض الدول في تخفيف القيود وإجراءات العزل العام المرتبطة بفيروس كورونا للسماح للمصانع والمتاجر باستئناف العمل. لكن ظهور حالات إصابة جديدة في كوريا الجنوبية والصين زاد من المخاوف من احتمال وجود موجة ثانية من الإصابات؛ مما سيضغط على التعافي الاقتصادي والطلب على الوقود.

وحذر جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) أمس الأربعاء من نمو اقتصادي ضعيف “لفترة ممتدة” ودعا لإنفاق مالي إضافي لصد تبعات الفيروس.

وقال إدوارد مويا، كبير محللي السوق لدى أواندا “من الصعب الشعور بالحماس بشأن تعافٍ منتظم للطلب على النفط عندما يكون لدى أكبر اقتصاد في العالم ضبابية كبيرة بشأن التوقعات، ومخاطر كبرى على الجانب النزولي”.

وقدم التراجع الذي سجلته المخزونات الأميركية بعض الدعم للأسعار في وقت مبكر من جلسة التداول، لكن مويا قال، إن عمليات سحب أكبر من الاحتياطات ستكون مطلوبة على مدى الأسابيع القليلة المقبلة لدعم الأسعار.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية أمس الأربعاء، إن مخزونات الولايات المتحدة من الخام انخفضت 745 ألف برميل الأسبوع الماضي إلى 531.5 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في الثامن من مايو/ أيار. وتوقع المحللون في استطلاع أجرته رويترز ارتفاعها 4.1 مليون برميل.

وفي ظل تراجع استهلاك الوقود، قالت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) أمس الأربعاء، إنها تتوقع انكماش الطلب العالمي على النفط 9.07 مليون برميل يوميا في 2020. وفي الشهر الماضي، توقعت أوبك انكماشا بمقدار 6.85 مليون برميل يوميا. كما تنبأت المنظمة بأن يشهد الربع الحالي أكبر تراجع في الطلب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.