“المقاولين”و”المستثمرين” تحمي المواطن من الوقوع بأي تلاعب بمواصفات الشقق السكنية

24 مايو 2012 آخر تحديث : الخميس 24 مايو 2012 - 12:58 مساءً

مجلة مال واعمال

روزا الضمور
بعد محادثات مطولة جمعت بين كل من نقابة مقاولي الإنشاءات الأردنيين وجمعية مستثمري قطاع الاسكان تم التوقيع على مذكرة تفاهم ضمت كلا الطرفين تهدف الى حماية المواطن الأردني بالحصول على سكن آمن وملائم من جهة ، وتضمن التعاون بين النقابة والجمعية لتنمية القطاع الانشائي في الأردن من جهة اخرى.
وفي التفاصيل ،حيث أصرت نقابة المقاولين على تفعيل أحكام قانون مقاولي الانشاءات وقانون البناء الوطني وذلك بهدف ضمان حقوق المواطنين بشكل أساسي من حيث إنشاء أبنية سليمة وآمنة وبجودة عالية يتم تنفيذها من خلال مقاولين مسجلين ومصنفين لدى الدوائر الحكومية المعنية ، حيث أكدت النقابة أن هدفها بالاضافة إلى حماية منتسبيها المقاولين هو “حماية المواطن” أيضا وبأقل التكاليف ،إذ أوضحت النقابة لجميع الأطراف أنه ليس من أهدافها جباية الأموال ، بل الهدف هو إبعاد المتطفلين على قطاع الانشاءات الذين لا يراعون أدنى درجات الاهتمام والالتزام بالجودة والسلامة المهنية خلال تنفيذ مئات الشقق التي أصبحت شكاوي المواطنين بخصوصها ظاهرة متكررة ولا تمييز بين مقاول مصنف او بين طُفيلي دخيل على القطاع ،مؤكدة على أن أغلبية الباحثين عن شقق هم من فئة متوسطي الدخل في المجتمع الاردني فمن أبسط حقوقهم الحصول على مساكن آمنة ومنفذة حسب المواصفات .
وقد أكدت المذكرة على هذه المبادئ في الوقت الذي ضمنت النقابة سلاسة إنشاء المشاريع الاسكانية ضمن الضوابط التي حددتها في مذكرة التفاهم والتزام شركات الاسكان بتنفيذ جميع أشغالها من خلال المقاولين المصنفين ،كما ألزمت شركات الإسكان بالإبلاغ عن أي مخالفة في هذا المجال .
علما أن مساحات البناء التي تم تصديق عقودها حتى تاريخه بلغت حوالي 3 ملايين متر مربع وبقيمة 150 مليون دينار .
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المصدر :https://wp.me/p70vFa-1Vs