الدكتور هلال أبو غوش استشاري طب النسائية والتوليد واطفال الانابيب

آخر تحديث : الأحد 8 نوفمبر 2020 - 11:20 صباحًا
الدكتور هلال أبو غوش استشاري طب النسائية والتوليد واطفال الانابيب

مركز الدكتور هلال أبو غوش ووحدة الشميساني للإخصاب والوراثة نقلة نوعية طبية في مجال رعاية المرأة

كعادته في ان يكون السباق في متابعة اخر المستجدات الطبية في امراض النسائية والتوليد والعقم فاجأنا الدكتور هلال ابو غوش بافتتاح المركز الأضخم في المنطقة في مجال رعاية المرأة وامراض النسائية والتوليد والعقم ليكون مقصدا لكل امرأة تبحث عن زينة الحياة الدنيا او ربما جاءت بحثا عن علاج لمرض أضنى جسمها وحار فيه الأطباء. ولا يعد هذا الإنجاز بالشيء الجديد على الدكتور هلال أبو غوش بل جاء ليكون مكملا لمسيرة انجاز وعطاء سار بها نحو القمة، ليكون بحق محي الآمال والرقم الصعب في عالم أطفال الانابيب. مسيرة حافلة بالعطاء والانجاز من عيادة صغيرة بدأ الدكتور هلال أبو غوش مسيرته الطبية ليكسب ثقة مرضاه والذين لم يتوانوا في القدوم اليه من جميع انحاء المعمورة طالبين الامل في حلم الانجاب والابوة، والتي يجدونه لديه منذ اللحظة الاولى من مقابلته والبسمة على محياه ليقول لهم: نعم هنالك امل. ولان حجم المرضى لديه في ازدياد مستمر يوما بعد وجد انه من الضرورة وجود مراكز متكاملة لتقنيات الانجاب جاء مركز الشميساني للأخصاب ليتبعها خطوات عديدة كان اخرها وليس اخر انجازاته مركز الدكتور هلال ابو غوش والذي زارته فيه مال واعمال مهنئة بهذا الإنجاز وخرجنا من زيارتنا بهذا التقرير…

شهادات وعضويات بارزة

قبل الحديث والخوض في الحديث عن مركز الدكتور هلال ابو غوش لابد من الحديث عن سيرة ذاتية لطبيب مبدع فهو استشاري جراحة أمراض نسائية وتوليد وعلاج العقم وأطفال الأنابيب وجراحات المناظير وعضو الجمعية الأوروبية للخصوبة والمساعدة على الإنجاب، وجمعية اختصاص الأمراض والجراحة النسائية والتوليد الأردنية، وهو كذلك أستاذ مشارك في كلية الطب سابقاً، وحاصل على البورد الأردني في الاختصاص.

الأسباب وراء افتتاح المراكز

يؤكد الدكتور هلال أبو غوش في حديثه لمال واعمال على انه ونتيجة لزيادة الكبيرة في اعداد المرضى القادمين الى العيادة طلبا للخدمات الطبية وجد ان الوقت قد حان لافتتاح مراكز ضخمة تقدم الخدمات الطبية المتكاملة وكل ما تطلبه المراة وتحت سقف واحد، وليكون منارة طبية يهتدي اليها الباحثين عن حلم الانجاب.

رؤية طبية ثاقبة … جعلت للتميز عنوان

نقلة طبية في عالم الطب

يشكل المركز الجديد نقلة نوعية في مجال الخدمات الطبية التي يحتاج اليها الزوجين والرعاية الطبية والتجميلية التي تقدم للمرأة ليس فقط على المستوى المحلي بل على مستوى المنطقة.

هذا ويضم المركز كوادر مؤهلة تتميز بكفاءات علمية وعملية عالية في مختلف التخصصات النسائية، يساندها تقنيات طبية متقدمة توازي اهم المراكز العالمية اجتمعت لتكون بوابة لحل جميع المشكلات الصحية والتجميلية التي تخص المراة بمعنى اخر فهو مركز يهتم بصحة وجمال المرأة في انٍ معاُ.

خدمات متكاملة

يقدم المركز في طوابقه الأربعة جميع التخصصات التي تهم المرأة، فالطابق الأول سيكون متخصص بأمراض وعلاجات العقم بحيث يكون مركزا لعلاج العقم بكافة أنواعه، وتقديم خدمات علاج الأمراض الوراثية الكروموسومية والتي تبحث مشاكل الأجنة واستقبال بطانة الرحم لها ومشاكل الفشل المتكرر لعمليات أطفال الأنابيب، وأمراض الخصوبة والمساعدة على الإنجاب.

وقد زود هذا القسم بجميع الأجهزة والتقنيات التكنولوجية الحديثة والعالمية وأجهزة الألتر ساوند، وأجهزة مراقبة الأجنة رباعية الأبعاد، مناظير عنق الرحم.

حيث يتم فيه تشخيص وعلاج حالات العقم البسيطة والمعقدة وغير المفسرة وحالات الفشل المتكرر لأطفال الأنابيب وفق أحدث التقنيات، ويقدم خدمات تشخيص وعلاج الأمراض الوراثية قبل الحمل والإجهاض المتكرر، ورصد الإباضة للمساعدة على الحمل الطبيعي.

اما الطابق الثاني فسيكون مخصص لمتابعة الولادات، وحالات الحمل، وأمراض الحمل مع وجود غرف إجراءات طبية في كل طابق للتنظير والعمليات الصغرى الطبية والتجميلية التي تخضع للتخدير الموضعي، والمناظير المهبلية ومنظار تجويف الرحم.

وفيما يتعلق بالطابق الثالث فهو ما سيكون مركزا لانطلاقتنا الجديد حيث انه مخصص للتجميل الطبي النسائي، وهو مزود بأجهزة علاجات الليزر والرحم للأعضاء الأنثوية الخارجية، ويقدم خدماته التجميلية وفق أحدث التقنيات كتقنيات البلازما، والعلاج بالخلايا المتعددة وتقنيات التجميل الشائعة من فلير وبوتكس وخيوط وبروفايلو وغيرها.

ولنعود الى الطابق الأرضي الذي تم تخصيصه للاستقبال وفق أحدث التقنيات والبروتكولات لضبط العدوى حيث يتم فيه استقبال المرضى ومن ثم توزيعهم على الأقسام المختلفة.

نظام الكتروني متقن

ولان من لا يتقدم يتقادم وبحثا عن التجديد والتطوير فقد تم ابتكار أحدث التقنيات الحديثة كالتوثيق الالكتروني المعتمد على أنظمة تكنولوجية تستخدم نظام الديجيتال وعلى اعلى المستويات بحيث يكون لكل مريض سجله الخاص، والذي يحتوي على سيرته المرضية كاملة ويتم متابعتها من قبل كوادرنا بشكل دوري ودائم.

وتعقيبا على ذلك قال الدكتور هلال ابو غوش: ان النظام الالكتروني الذي نستخدمه سيتيح لنا متابعة الحالات الطبية عن بعد وباستخدام الأنظمة اللاسلكية بكفاءة عالية، ويوفر هذا النظام إمكانية متابعة المرضى للإجراءات، كما يسهل اليات تواصلهم معنا من البيت، والمعلومات كافة ستكون متاحة للمراجعين عبر تقنيات الانترنت، والتواصل عن بعد كذلك سيكون متاح.

نخبة طبية رائدة

لقد حافظ المركز بحلته الجديدة على كادره القديم ذو الكفاءة والخبرة العالية حيث يضم سبعة من خيرة الأطباء المتخصصين في امراض النسائية والتوليد، بالإضافة الى الممرضين، والمتخصصين والاداريين والمساعدين وكذلك فنيَ التواصل الالكتروني القادرين على التعامل بمنتهى الكفاءة والقدرة والابداع والريادة.

وفي ختام هذا التقرير نؤكد على ان المركز سيكون نقلة طبية حقيقية في عالم الرعاية الطبية والتجميلية للمرأة.

  • حصري لمال وأعمال يمنع الاقتباس او اعادة النشر الا باذن خطي

2020-11-08
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

info