الدكتور ماهر الحوراني”نسعى في عمان الاهلية الى الارتقاء بالتعليم ومخرجاته”

آخر تحديث : الإثنين 25 يونيو 2018 - 2:03 مساءً
الدكتور ماهر الحوراني”نسعى في عمان الاهلية الى الارتقاء بالتعليم ومخرجاته”

رئيس هيئة المديرين لجامعة عمان الأهلية الدكتور ماهر الحوراني في حوار خاص لمجلة مال وأعمال

يعتبر التطور التقني والعلمي من الأسباب الأساسية التي أدت إلى اعتبار قطاع التعليم قطاعا منتجا، خصوصا إذا علمنا أن معظم التكنولوجيات الجديدة وكذلك التقنيات الحديثة مخترعوها هم مخرجات التعليم.

 ولكي نطبِّق هذه التكنولوجيات والتقنيات يلزمنا أناس مهرة قادرون فكريا وعقليا على استيعابها, ولهذا تلجأ معظم الدول كي تواكب الحضارة التكنولوجية إلى تكوين باحثين وطلبة قادرين على القيام بهذه المهمة وهذا يتم عن طريق الاستثمار في قطاع التعليم، فقد تزايد الاهتمام باقتصاديات التعليم عامة والتعليم العالي خاصة منذ بداية النصف الثاني من القرن العشرين وبدأ الاقتصاديون في إيجاد علاقات بين الإنفاق على الاستثمار في التعليم ومعدلات النمو الاقتصادي، فهم يعتبرون أن الإنفاق على التعليم هو نوع من الإنفاق الاستثماري خصوصا في هذه الفترة ويترتب على هذا الإنفاق ارتفاع في مهارات وقدرات الأفراد ومن ثم زيادة مردودية هؤلاء الأفراد وكذلك إنتاجيتهم وهذا ما يدفع بعجلة النمو إلى الأمام, اذ يُعد التعليم العالي مطلبًا لتأسيس مجتمع متقدم قائم على اقتصاد المعرفة.

ومع أهمية التعليم العالي ودوره الحيوي في المجتمع في عصر العولمة والمعرفة كان لابد لنا في مال واعمال من تسليط الضوء على هذا القطاع من خلال لقاءنا بالدكتور ماهر سليم رئيس هيئة المديرين في واحدة من أعرق الجامعات في المنطقة” جامعة عمان الاهلية  والتي رفدت الأردن والوطن العربي بآلاف الشباب الذين احتضنتهم وهيأت لهم سبل النجاح ليخوضوا  غمار الحياة وليؤدوا دورهم في بناء أوطانهم، فقد عملت ومنذ تأسيسها على تحقيق طموحاتها في تنمية شخصية الطالب ، والإعداد السليم في الموارد البشرية المدربة في كافة المجالات ، وتوسعت في طرح التخصصات على مستوى درجة البكالوريوس والماجستير، ودعم البحث العلمي سعياً لخدمة المجتمع وتعزيز الروابط مع كافة القطاعات التعليمية والصناعية والتكنولوجية.

واصبحت تقف اليوم علـى قمـة عاليـة مـن الإنجازات الحقيقيّة، ولها أولوية وقيمة خاصــــــــة بيـن شقيقاتها الجامعات الأردنّية، اذ انها اول جامعة تابعة للقطاع الخاص , لذا فقد  خطت خطوات ناجحة على جميع المستويات وحققت العديد من الانجازات.

مبنى عمان اهلية 3

واليكم الحوار….

مال وأعمال… إلى أي مدى أسهمت استراتيجية وزارة التعليم العالي في النهوض بمستوى التعليم الأكاديمي بمعنى اخر اين وصل مستوى التعليم العالي في الاردن؟ وما هي المعوقات؟

د.ماهر حوراني… لاشك ان التعليم العالي في الاردن وصل الى مستوى عالٍ ومشهود له وعلينا ان لا نجلد ذاتنا  ولكن في الحقيقة ما يعيبنا هو عدم الثبات في التشريعات والقوانين بمعنى أخر نحن نعاني من مشكلة سن القوانين المتعلقة بالتعليم العالي ومن ثم إلغائها بعد فترة وجيزة, هذا بالإضافة الى ان الوزارة لم تعط الجامعات الخاصة حقها من خلال السماح لها باعتماد درجة الدكتوراه او فتح تخصصات جديدة وخاصة الطبية منها, فما زلنا بحاجة الى وضع استراتجيات  تتضمن محوراً مهماً يتعلق بالانفتاح الواعي على العالم علمياً وثقافياً، وتطبيق أفضل الممارسات التعليمية التي تنتهجها المؤسسات التعليمية العريقة، والاستفادة من خبراتها لتحافظ الاردن على مكانتها كمنطقة جاذبة للكثير من الطلاب العرب والأجانب.مبنى عمان اهلية 4

مال وأعمال… من وجهة نظرك, ما المطلوب الان لتطوير مستوى التعليم العالي بشكل عام؟

د.ماهر الحوراني… نريد تعليماً يتم من خلاله، إعداد الجيل القادر على الإسهام الناجح، في مختلف الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية، بحيث يكون قادراً على المشاركة الكاملة في شوؤن مجتمعه والعالم.

كما نريد تعليماً هادفاً وملتزماً بالقيم والأخلاق الرفيعة والاعتزاز بالهوية وتقدير الآخر, ومن شأنه تعزيز الثقة بالنفس، يدعم والحوار الهادف، ويعمل على نشر الثقافة في المجتمع، ويرفع مستوى الحوار, ويمكن وطنه من أخذ مكانته اللائقة، في ركب التطور الحديث.

ويكون أيضاً، أداة المجتمع نحو التحول إلى التنمية المستدامة يستطيع الأفراد من خلالها تكوين رؤية واضحة وواعية عن المستقبل وتحويل الرؤى إلى حقيقة واقعة.

مال وأعمال… تعد جامعة عمان الاهلية من الجامعات المميزة في الوطن العربي، كما ان المتابع لمسيرتها الأكاديمية يلحظ النمو النوعي لها، هل تحقق ذلك بناء على فلسفتها في إعداد الخريجين ذوي الكفاءة العالية، على الإسهام الناجح في مسيرة التنمية؟

د.ماهر الحوراني… تفتخر الجامعة بأنها اول جامعة خاصة في الاردن تأسست عام 1990م، لتكون رائدة تجربة القطاع الخاص في التعليم الجامعي، وهي معتمدة اعتماداً عاماً وخاصاً, وكذلك عضو في اتحادات الجامعات العربية والإسلامية والعالمية.

ومنذ التأسيس سعت  الجامعة الى التميز والارتقاء بجودة مخرجات التعليم، من خلال تبني منهجيات واستراتيجيات تعتمد على بناء نظام ضبط جودة ومتابعة نوعية في جميع الكليات والأقسام الأكاديمية والمراكز والدوائر الإدارية، لتتبوأ مركزاً متقدماً في مؤسسات التعليم العالي، ليس على مستوى المملكة الأردنية الهاشمية فحسب، وإنما على مستوى العالم العربي. وضمن هذا الاطار ولمواكبة التطور التكنولوجي السريع في عصر ثورة المعلومات، قامت الجامعة بتبني تقنيات المعلومات، والتعلم الإلكتروني وتوظيف ذلك في النظام التعليمي في التخصصات كافة، لتكون بذلك جامعة عمان الأهلية من أولى الجامعات التي تبنت هذه التقنيات.

فعمان الأهلية ذات فلسفة ترتكز على تعليم طلابها ليصبحوا قادة، وبأن يكتسبوا الثقة بالنفس والمبادرة وتحمل المسؤولية وأن يكونوا قادرين على مواجهة التحديات التي نعيشها في الوقت الراهن، كذلك أن يتسلحوا بالمعرفة، واكتساب الثقة بأنفسهم، في شخصهم، وما تمكنهم قدراتهم من فعله، وأن يكونوا ملتزمين في الحفاظ على هويتهم  العربية ومواكبة التطور التكنولوجي، والمعرفة التقنية، التي كانت غير معروفة من قبل.

 إضافة إلى القدرة على التواصل مع الآخرين والتعبير الجيد عن الأفكار والآراء كتابة ومحادثة  وسعة الأفق والقدرة على التفكير السليم، والرغبة في العمل الجاد، والتعلم المستمر، والعمل بروح الفريق، وخلق جسر من التواصل بين ثقافتنا والثقافات الأخرى .

كذلك، حرصنا على تصميم وطرح، الأهداف من خلال استراتيجية، تتسم بالمرونة والتكامل بين تطبيقات المساقات وبرامج الأنشطة الطلابية التي تساهم في تطوير المفاهيم.

من هنا فقد حصلت الجامعة على شهادة ادارة الجودة العالمي بنسخته الحديثة (9001:2015) وشهادة ضبط الجودة من هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي وضمان جودتها “الاردنية”.مبنى عمان اهلية 1

مال وأعمال… ماذا عن التخصصات وأسس القبول لديكم؟

د.ماهر حوراني..  تمنح الجامعة شهادة البكالوريوس في تخصصات كلية الاداب والعلوم وكلية الهندسة والحقوق وكلية الاعمال وتقنية المعلومات والصيدلة والعلوم الطبية والعمارة والتصميم والتمريض, كما وتمنح درجة الماجستير في تخصصات الحقوق والعلوم الصيدلانية وانظمة النقل الذكي وعلم النفس الاكلينيكي وهندسة الاتصالات وبرنامج ادارة الاعمال المشترك(مع جامعة هيروت وات في ادنبرة) والمحاسبة والتمويل والادارة الحكومية.

اما اسس القبول فيتم قبول الطلاب وفق الالية التي اقرتها وزارة التعليم العالي.

مال وأعمال…ما أهم الانجازات والجوائز التي حصلت عليها الجامعة خلال الفترة الماضية؟

د.ماهر الحوراني… تتمتع الجامعة بميزات قوية تنعكس في أعضاء مجتمعها، من هيئة تدريس من الخبراء، وموظفين مجتهدين ومتفانين في عملهم، وطلاب طموحين وذوي عقول لامعة، وآباء محبين ومتطلعين للمستقبل وعلى أهبة الاستعداد للتضحية من أجل أبنائهم، وخريجين يحدثون فرقاً في جميع أنحاء العالم وهم على يقين بأن الجامعة قد ساهمت في إطلاق مستقبلهم وإثراء حياتهم. لدينا حرم جديد رائع، ونتمتع بسمعة قوية ومتميزة للغاية في مصر والخارج، وهذه السمعة هي الشيء الأهم بالنسبة للجامعة. فبدونها، لا يمكننا بناء وتقوية هويتنا، ولا يمكننا الحفاظ على استمراريتنا. ولكن، لا يمكننا الاستهانة بهذه السمعة الطيبة في ظل المنافسة العالمية. لذا، يجب علينا المحافظة على سمعتنا بتحقيق التميز، وسنتمكن من القيام بذلك فقط إذا حافظنا على تماسكنا كمجتمع واحد مترابط, ومن هنا ونتيجة لعمل اسرتنا عمان الاهلية حصلنا على العديد من الجوائز اذ حصلت عمان الاهلية على مراكز متقدمة في المسابقات المحلية والعربية والعالمية, فقد حصلت على المركز الاول على الجامعات الاردنية في مسابقة المحللين الماليين ومثلت الاردن في الخارج, كما حصلت على جائزة امريكية لفلم لاحد خريجيها وعلى مراكز متقدمة وجوائز عربية في مسابقات ثقافية وعلمية, بالاضافة الى مراكز متقدمة حققتها في امتحان الكفاءة.

كما تمنح الجامعة جوائز عديدة للمتميزين منها جائزة منها جائزة المرحوم الدكتور احمد الحوراني للتميز وكان اخرها جائزة الموظف المثالي.IMG_0540

مال وأعمال… ما هي الخطوات القادمة للارتقاء بمستوى الخريجين الذي تسعى الجامعة لتحقيقها؟

د.ماهر الحوراني… إذا أردنا استخدام كلمة واحدة لوصف تطلعات الجامعة وما نود أن نصبو إليه في المستقبل، فهي التميز، التميز في كل ما نقوم به ونقدمه، والتميز فيما نحن عليه, والتميز هو أن تكون جامعتنا بارزة ومتفردة، إذ يُعرف التميز بأنه الاستثناء عن القاعدة والخروج من دائرة كل ما هو عادي أو سائد, ويتطلب التميز التزاماً وبذل جهداً مضنياً من قبل الأفراد والمجتمع ككل، بالإضافة إلى موارد مالية ضخمة للغاية. فالتميز نادر وباهظ الثمن، وهذا هو ما نقدمه هنا بالجامعة.

 كما يعني التميز التركيز على الشخص بشكل متكامل، وذلك من خلال تدريب الطلاب ليصبحوا مؤهلين عالمياً وقادرين على المنافسة والابتكار والعطاء وعلى التركيز على محاسبة وتطوير أنفسهم أكثر من التركيز على الآخرين.

إن شهادة التخرج التي يحملها خريجو الجامعة  توازي أعلى الشهادات من أهم الجامعات العالمية ويتمتع بالقدرة على التفكير بشكل تحليلي ومبتكر ولكن في إطار من التركيز والتخصص لإيجاد طرق جديدة للقيام بالأشياء. فخريجو عمان الأهلية يسعون لكل ما هو جديد ومبتكر ولا يهابون التغيير، بل بالعكس، فهم يرون أن التغيير ليس فرصة لتحديد المخاطر فحسب، وإنما هو فرصة لتحسين وتطوير أنفسهم ومؤسساتهم وبلدانهم.

 فدائماً ما ينظرون لما هو أبعد من فكر الجماعة المتعارف عليها. وحينما نقول التميز، فإننا نصف كل ما يميزنا: طلابنا، إنتاجنا التعليمي، وسلوكنا، أخلاقيتنا، وقيمنا ويمكننا القول إن تطلعاتنا المستقبلية هي أن نحافظ على المستوى الأكاديمي المميز لطلابنا ونرتقي به.

ويذكر ان الكثيرين من خريجي جامعة عمان الاهلية يبؤاون مراكز هامة في مخلف القطاعات في الاردن والخارج.

  • خاص لمال واعمال يمنع الاقتباس او اعادة النشر الا باذن خطي

2018-06-25
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

info