الترك: إنجاز 90% من أعمال مشروع برانيس السياحي على الشاطئ الجنوبي

آخر تحديث : الجمعة 3 فبراير 2012 - 12:20 صباحًا
الترك: إنجاز 90% من أعمال مشروع برانيس السياحي على الشاطئ الجنوبي

أعلن الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة محمد سالم الترك، عن انجاز ما نسبته 90 % من اعمال مشروع برانيس السياحي على الشاطئ الجنوبي لمدينة العقبة. وقال الترك في حديث صحفي أمس بالعقبة، ان هذا المشروع يعد من المشاريع الرائدة في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، بما يمثل من مقدرة عالية على استقطاب السياح من كافة انحاء العالم،تنفيذا لمبادئ واهداف اعلان مدينة العقبة منطقة اقتصادية خاصة إلى جانب تطبيق مبدأ الشراكة الفاعلة بين القطاعين العام والخاص. وأوضح الترك ان المشروع بما يمتلك من مفردات سياحية ومقومات خدماتية يمنح الفنادق غير الشاطئية فرصة لتمكين زبائنها من استخدام الشواطئ بمعايير عالمية ومستوى خدمات متطورة وبأسعار تفضيلية، منوها الى ان مثل هذه الخدمات متاحة للسياحة المحلية ايضا ضمن الشروط والتعليمات الناظمة لادارة المشروع. وقال ان المشروع طرح كفرصة إستثمارية تنافس عليها أكثر من (16 شركة)، ورسى العطاء على شركة برانيس للاستثمارات السياحية وفقا للشروط المرجعية للعطاء، مؤكدا ان الشركة عملت رغم بعض التحديات والمعوقات التي اعترضت سير العمل بالمشروع وصعوبة التضاريس التي اقيم عليها المشروع، ومرور معظم خطوط الخدمات من خلالها الأمر الذي استدعى تغيير التصاميم عدة مرات. من جانبه قال مدير العلاقات العامة لدى شركة برانيس للاستثمارات السياحية الدكتور ثائر درويش، ان مشروع برانيس اوالنادي الشاطئي والذي سيفتتح الشهر القادم، جاء وفقا عطاء تم طرحه رسميآ في عام (2006) من قبل شركة تطوير العقبة لتكون منطقة شاطئية متكاملة لخدمة السياحة وأهالي الأردن بشروط خاصة، تكون الأفضلية فيها للفنادق غير الشاطئية، حيث أن المدينة تفتفر الى مناطق الخدمات الشاطئية المتكاملة والتي يمكن أن تلبي حاجات الكثير من السياح. كما ستقوم الشركة بتوفير حافلات سياحية لنقل نزلاء الفنادق من والى النادى الشاطئي وذلك حسب شروط العطاء.  وأوضح أن جمالية المشهد للمشروع ومقوماته الخدماتية والترفيهية التي تلبي جميع متطالبات السياح بمختلف أجناسهم واعمارهم بما في ذلك اصحاب «الحاجات الخاصة «، ومرافق الاطفال يشكل نقلة نوعية للقطاع السياحي بالعقبة، لاسيما ان القطاع السياحي يستحوذ على(50%) من الحجم الكلي للاستثمار في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة. وأضاف الدكتور درويش من هنا نبعت فكرة تطوير مشروع خدمات شاطئية خاصة، بحيث يكون المشروع قادر على تقديم الخدمات الشاطئية ضمن مستوى متميز للسياح الأردنيين والعرب والأجانب في منطقة العقبة الإقتصادية الخاصة، مشيرا الى انه تم تنفيذ عقد تطوير واستثمار مع شركة تطوير العقبة تقوم شركة الإدارة بموجبة بتطوير جميع عناصر المشروع المقترحة وتشغيلها وإدارتها لمدة معينة من الزمن. وبين درويش ان المشروع أقيم على قطعة أرض بشاطئ متعدد الأغراض في منطقة اليمانية بمساحة حوالي ( 23 دونم) وبواجهة بحرية حوالي (380 مترآ)، كما ان مساحة الشريط الشاطئي المقابل للمشروع (حرم الشاطئ العام ) ، ستسخر بشكل حصري لاستخدامات المشروع بهدف تعزيز وتيرة العمل وزيادة الكفاءة التشغيلية للمشروع .  ويشمل المشروع مناطق شاطئية مفتوحة ومرفأ رياضات بحرية للقوارب والرحلات البحرية والدراجات المائية،ومرافق أخرى . وقال درويش أن المشروع سيوفر ايرادات مالية لشركة تطوير العقبة تقارب نصف مليون دولار سنويا، حيث ان كلفة المشروع من المتوفع ان تصل الى خمسة ملايين دينار في المرحلة النهائية. كما أوضح ان شركة تطوير العقبة تتقاضى 16% من اجمالي ايرادات المشروع اضافة الى(27 الف دينار)، تدفع سنويا لشركة التطوير وان المشروع سيعود بارضه وما اقيم عليها من استثمارات هائلة الى ملاك الدولة الاردنية، من خلال شركة تطوير العقبة كونها الذراع التطوير لسلطة العقبة الخاصة وممثل الحكومة باي شراكة مع القطاع الخاص بعد انقضاء 25 عاما، حيث ان شركة برانيس تقوم بعمل المطور والمشغل خلال هذه الفترة بشكل استثماري محكوم بعقد الاتفاقية بينها وبين شركة تطوير العقبة.

2012-02-03 2012-02-03
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

admin