البورصة تجتمع مع شركات السمسرة لبحث أثر تراجعات السوق على حسابات الهامش

آخر تحديث : الخميس 7 يونيو 2018 - 8:52 صباحًا
البورصة تجتمع مع شركات السمسرة لبحث أثر تراجعات السوق على حسابات الهامش

اجتمعت إدارة البورصة المصرية بشركات السمسرة المتعاملة بالهامش لنظر تبعات المبيعات العنيفة للمستثمرين الأفراد، إغلاقاً للمراكز المفتوحة بالهامش ومحاولة الوصول إلى سبب يوقف نزيف الخسائر وحالة الهلع التى اصابت المتعاملين فى ظل اتجاه الحكومة لخفض الدعم، وحدوث مشكلة سياسية فى الأردن بسبب قرارات مشابهة أودت بحياة الحكومة وتعيين حكومة جديدة، إلا أن “مصر” تشهد في هذه الاونةً فراغ وزراء بعد تقديم حكومة شريف اسماعيل استقالتها، وسط ترقب بالتشكيل الجديد. ناقشت الخليج اليوم، المشاركين فى إجتماع أمس، وتفاوتت آراؤهم حول طرق تخطى الوضع الحالي، بعد فقدان السوق 800 نقطة خلال أخر 3 جلسات بالإضافة إلى 1900 نقطة خلال مايو الماضي، أجمع الخبراء على وجود عدم وضوح فى الرؤية لدى المستثمرين، وفقدان الأمل بمزيد من الخفض بأسعار الفائدة خلال الثلاثة أشهر المقبلة، وهو ماظهر جلياً فى إِسْتِحْــواذ مبيعات الأفراد، وعزوف الأجانب عن الشراء إلا بمساهمات هزيلة. حَكَى كريم خضر، العضو المنتدب لقطاع السمسرة لدى «سى آى كابيتال»، إن الأمر يجــتاز الرأى الفنى بشأن حسابات الشراء بالهامش، ولكن المتعاملين فى حاجة ماسة إلى رسائل تطمين من جانب الدولة، وتوضيح للرؤية الاقتصادية، لإنهاء حالة التخبط والهلع فى السوق. وأنهت البورصة تعاملات أمس متراجعة لليوم الثالث على التوالي، بعد فقدان الأمل فى ارتدادة طفيفة بداية الاسبوع، أكسبت السوق 261 نقطة، ليغلق المؤشر الرئيسي EGX30، منخفضاً %0.71 حتى مستوى 15909 نقطة. أوضح خضر أن وتيرة التصحيح اشتدت تزامناً مع تثبيت ســعر الفائدة ضمن اجتماعات لجنة السياسات النقدية الماضى، وزادها استعاراً مُجَازِف ازالة الدعم من على المحروقات، فى ظل عدم وجود إجابات واضحة للمستثمرين، ماجعل أسئلة تتبادر بين المستثمرين، بشأن مدى ترجيــحـات رفع فى ســعر الفائدة الفترة الْقَادِمَـةُ. حَكَى أحمد أبو طالب، العضو المنتدب لقطاع السمسرة لدى «فاروس»، إن غياب المشتري، فى ظل مُجَازِف الاقتصاد، وغياب المحفزات أمام المستثمر الأجنبي، وفقدان الأمل فى خفض الفائدة الفترة المقبلة، دفع الأسهم للهبوط نحو مستويات منخفضة، جعلت إغلاق مراكز الشراء بالهامش تهيمن على تعاملات أمس. ويرى أبوطالب أن تراجع معظم الأسهم القيادية نحو تلك المستويات السعرية المنخفضة، من شأنه التأثير على عزوف المشتري، وجذب تدفقات نقدية جديدة من المستثمرين الأجانب. حَكَى محمد لطفى، العضو المنتدب بشركة أسطول لتداول الأوراق المالية إنه يبنغى عدم التدخل، بأى إجراءات أو خطوات استبقاية، وترك الدفة ليكمل السوق مابدءه من تصحيح، لتوفير نقاط ارتكاز قوية تمكن من الصعود مرة أخرى بعزم شَدِيــد. ويرى لطفى انه لاتوجد مشكلة من الأساس بالسوق، موضحاً أن نسبة الهامش يتم صيانتها بحيث لا تزداد على %60 أو %59، من مبلغ الاستثمار المبدئي. ومن هنا فقد ذكـر عونى عبد العزيز رئيس شعبة الأوراق المالية، إنه من الطبيعى أن تصل معدلات الشراء بالهامش بمحافظ العملاء إلى مستويات خطرة، لتدنى معدلات السيولة، وتخوف الأفراد، بالإضافة إلى اضطرابات اقليمية، حيث قد تلـــقي بظلالها على السوق المصرى، لافتاً إلى أن المخاوف تعد من ألد أعداء سوق المال، وتدفع بموجة جماعية من الهلع الذى يفقد السوق الكثير من مكاسبه.

2018-06-07 2018-06-07
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

info