الأردن يبحث مساعدات يابانية جديدة لدعم الموازنة للعامين المقبلين

آخر تحديث : الإثنين 5 نوفمبر 2018 - 9:36 صباحًا
الأردن يبحث مساعدات يابانية جديدة لدعم الموازنة للعامين المقبلين

بحثت وزيرة التخطيط والتعاون الدولي ماري قعوار فرص تقديم اليابان لمساعدات للأردن، موجهة لدعم الموازنة للمساهمة في سد جزء من الاحتياجات المالية للعامين المقبلين والمساهمة في دفع الإصلاحات قدما. وطالبت قعوار خلال زيارة عمل رسمية الى العاصمة اليابانية طوكيو، وهدفت الزيارة الى بحث مجالات التعاون الحالي وفرص وإمكانات التعاون المستقبلي بين البلدين الصديقين.

استمرار دعم اليابان على شكل منح لآلية التمويل الميسر العالمية والتي من شأنها المساهمة في تخفيف كلف الاقتراض على الأردن للمشاريع الممولة بتمويل مختلط من قروض ميسرة ومنح.

ودعت الجانب الياباني الى دعم الاردن في مؤتمرين هامين للأردن، سيعقد الأول في لندن في شهر شباط القادم الذي تستضيفه الحكومة البريطانية حول الأردن؛ ومؤتمر بروكسل الثالث القادم في شهر آذار 2019 حول دعم مستقبل سوريا والمنطقة.

واطلعت وزيرة التخطيط والتعاون الدولي الجانب الياباني على الواقع الحالي للاقتصاد الأردني والظروف الاقتصادية والمالية الحالية والإصلاحات الاقتصادية التي تعمل الحكومة على تنفيذها حاليا بما في ذلك الإجراءات الهادفة إلى زيادة معدل النمو الاقتصادي بما يسهم في تحسين الواقع المعيشي للمواطنين ووفقا للتوجيهات الملكية السامية.

واعربت قعوار عن الأهمية التي يوليها الاردن لتطوير التعاون الثنائي مع اليابان وخاصة بالبناء على العلاقات المتميزة بين الجانبين مشيرة الى الزيارة الهامة لرئيس الوزراء الياباني في شهر ايار الماضي الى الاردن ولقائه مع جلالة الملك عبدالله الثاني والذي تم خلاله بحث سبل تعزيز العلاقات واهمية الاستفادة من خبرات الجانب الياباني المتقدمة في مجالات ذات أولوية وذات إمكانات عالية مثل القطاع الزراعي وإنشاء مركز للتميز، بالإضافة الى بحث امكانية الاستفادة من خبرة اليابان في مجالات ذات اولوية مثل التعليم والتدريب المهني المرتبط بفرص العمل والتشغيل حيث ابدى الجانب الياباني تفهما ايجابيا بهذا الاتجاه.

2018-11-05 2018-11-05
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

info