“اتصالات الإمارات” تدعم المجتمع بـ45 مليون درهم

20 مارس 2018 آخر تحديث : الثلاثاء 20 مارس 2018 - 10:19 صباحًا

1024

بلغت مساهمة شركة مجموعة الإمارات للاتصالات (ETISALAT) في تنمية المجتمع المحلي نحو 45 مليون درهم خلال عام 2017.

وتعكس تلك الخطوة التزام المؤسسة بدعم التنمية الاجتماعية في مختلف المجالات؛ وذلك وفقاً لما أظهره تقرير الحوكمة الذي أصدرته المجموعة اليوم.

ويأتي نشر التقرير التزاماً بمعايير الانضباط المؤسسي وحوكمة الشركات المساهمة العامة التي أصدرتها هيئة الأوراق المالية والسلع في مرحلة سابقة، ويجري تطبيقه على الشركات المدرجة في الأسواق المالية باستثناء البنوك التي تخضع لرقابة مصرف الإمارات المركزي، وفقاً لوكالة الأنباء الإماراتية “وام”.

وتوزعت مساهمة “اتصالات” في دعم المجتمع المحلي بواقع 22 مليون درهم للتنمية الاجتماعية، ونحو 15 مليون درهم للرياضة و2.7 مليون درهم للدعم الثقافي والبيئي ونحو 5.2 مليون درهم للابتكار والصحة.

وأكد التقرير حرصها على الوفاء بالتزامها النابع من حسها الوطني بتحمل المسؤولية تجاه المجتمع؛ وذلك انطلاقاً من حقيقة مضمونها أن التكنولوجيا أداة تمكين في مسيرة التقدم التي تشهدها دولة الإمارات.

كما وجهت إسهاماتها لقطاعات عديدة من المجتمع كالأطفال والشباب والنساء وذوي الهمم، وكانت على الدوام في طليعة المؤسسات التي نالت شرف دعم المبادرات الحكومية كحملة البيت متوحد وصندوق الوطن.

وتولي “اتصالات” أقصى قدر من الرعاية للشباب من خلال رعايتها لاتحاد الإمارات لكرة القدم ولجنة دوري المحترفين إلى جانب رعايتها للتراث والحفاظ على الإرث الثقافي، فيما حظيت بشرف دعم مهرجان الشيخ زايد للتراث والجائزة الدولية للقرآن الكريم لعام 2017.

وكانت النتائج المالية للمجموعة أظهرت اليوم تراجع أرباح العائدة على حقوق المساهمين الربع الرابع من العام الماضي بنسبة 11.9% إلى 1969.1مليون درهم مقارنة بــ 2235.5 مليون درهم بالفترة نفسها ذاتها من عام 2016.

وعلى صعيد نتائج التسعة الأشهر الأولى من العام الماضي، بلغ صافي أرباح المجموعة خلال الفترة 7.53 مليار درهم، مقارنة بـالفترة نفسها من عام 2016، بزيادة 4.4%.

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المصدر :http://wp.me/p70vFa-oSo