أصداء واسعة يحدثها نظام تكنولوجي جديد لإدارة العقارات في سوق دبي العقاري

آخر تحديث : الأربعاء 3 يناير 2018 - 9:51 صباحًا
أصداء واسعة يحدثها نظام تكنولوجي جديد لإدارة العقارات في سوق دبي العقاري

ضمن مساعيها لتغيير الطريقة التي يتعامل بها الملاك والعملاء ’إف إيه إم العقارية‘ تساعد المستأجرين في الحصول على حلول أسرع لمشاكل الصيانة الملحة\

حظي نظام تكنولوجي جديد لإدارة العقارات بصدى كبير لدوره المستقبلي في تغيير الطريقة التي يتواصل بها الوسطاء العقاريون والملاك ودوره في مساعدة المستأجرين في حل المشاكل بسرعة وكفاءة، بحسب مطوري النظام.

ويوفر البرنامج، الذي طورته شركة إف إيه إم العقارية، إحدى أكبر شركات الوساطة العقارية في دبي، للملاك راحة البال لتقديمه تقارير لحظية مفصلة لأحوال السوق، وتوقعات الأسعار وإيضاح العائد الفعلي للاستثمار للعقارات كل على حدة من خلال منصة فريدة على الانترنت.

ويأتي البرنامج الجديد في مصلحة المستأجرين أيضا، الذين غالبا ما ينزعجون من الردود المتأخرة لمشاكل الصيانة الملحة، حيث يوفر البرنامج قناة تواصل مباشرة لحل المشاكل المحلية مثل أعطال المكيفات وتسريبات الأدوات الصحية والمشاكل الكهربائية.

وتعليقا على الموضوع، صرح فراس المسدي، الرئيس التنفيذي لشركة ’إف إيه إم العقارية‘، قائلا: “الهدف هو الارتقاء لخدمات إدارة العقارات لمستويات جديدة، باستخدام التكنولوجيا لجعلها أسرع، أسهل وأكثر كفاءة، سواء للوسطاء العقاريين أو الملاك أو المستأجرين”.

وأضاف: “هذه أسبقية أخرى في سوق دبي العقاري، ونرى بأنها ضرورية جدا، وبالتحديد في البيئة الاقتصادية الحالية واعتماد توجه جديد في القطاع العقاري ككل”.

وبعد قيام الشركة الشهر الماضي بإطلاق أداة تحليلية معقدة في السوق من شأنها توفير بيانات لحظية لتوجهات السوق العقاري بدبي، ترى ’إف إيه إم العقارية‘ أن نظامها الجديد لإدارة العقارات سوف يساعد في تبديد المواقف السلبية تجاه الوسطاء العقاريين في السوق الإماراتي.

ويجمع النظام بين نظام لإدارة علاقات العملاء يعتمد برمجية أوراكل وبين أنظمة أبل وأندرويد، والمطوران من قبل فريق التصميم التقني لدى ’إف إيه إم‘ .

وبالنسبة لأصحاب العقارات، تساهم المنصة، التي تعمل بالاتصال بالأنترنت ويمكن تخصيصها حسب الطلب، في توضيح رسوم الصيانة ورسوم الخدمات والإيجار المستحق وغيرها من المستلزمات المالية لحساب العائد الفعلي على الاستثمار، كما يمكنهم الحصول على أية مستندات دون الحاجة لطبعها، واستقبال تقارير شهرية وربعية وسنوية، وبالتالي توفير الوقت والجهد المخصصة للمكالمات والمراسلات والمقابلات مع العملاء.

وصرح أحمد أبو النجا، مدير إدارة الأصول لدى ’إف إيه إم العقارية‘: “يستفيد المستثمرون بشكل كبير من إمكانية الحصول على بيانات لحظية، وتسريع عملية الرد على إدارة العقارات وتبادل الصور و الملفات وتحقيق رضى المستأجرين وحساب العائد الفعلي على الاستثمار، بدلا من السرد التخيلي لعائد الاستثمار ب 6 أو 7 أو 8 بالمئة، ومن ثم الحصول على أرقام مختلفة نظرا لعدم الكفاءة”.

وباستخدام تطبيق ’فيكس إت‘ الجديد، المربوط عبر الانترنت مع منصة ‘إدارة علاقات العملاء‘، لتحميل المعلومات والصور، حيث يمكن للمستأجرين مباشرة طلب الصيانة العاجلة للمشاكل التي يواجهونها والتواصل مع الماك والوسيط العقاري.

وتابع أبو النجا: “من خلال هذا النظام يمكن طلب المساعدة فورا والحصول على الحلول بشكل سريع، وهو أمر ضروري جدا بالنسبة للمستأجرين الذين قد يتعرضون لأعطال في وحدات التبريد خلال أشهر الصيف الحارة أو بحاجة لصيانة عاجلة لتسريب أو عطل ما”.

وبفضل المزايا الرائعة التي يوفرها التطبيق، يتوقع ارتفاع نسب اشغال الوحدات العقارية، وبالتالي تعزيز ربحية الملاك.

ويسهل نظام إدارة العقارات الجديد على الملاك المقيمين خارج دولة الإمارات، حيث يتيح لهم إمكانية متابعة عقاراتهم أولا بأول وإدارتها بشكل سريع دون تكلف العناء.

2018-01-03 2018-01-03
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

info